Thursday , 29 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الهادي إدريس : الجبهة الثورية مستعدة لتقديم تنازلات لإنهاء الأزمة السياسية

رئيس حركة تحرير السودان - المجلس الانتقالي الهادي ادريس

الخرطوم 24 مارس 2022- أعلن عضو مجلس السيادة السوداني رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس الخميس، استعدادهم تقديم تنازلات من شأنها أن تنهي الأزمة السياسية في البلاد وتبعدها من خطر الحروبات.

وبدأ الخميس في الدمازين عاصمة اقليم النيل الأزرق اجتماع  للجبهة الثورية هو الأول من نوعه منذ توقيعها على اتفاق سلام مع الحكومة الانتقالية قبل نحو عامين ينتظر أن تطرح فيه خارطة طريق لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وقال إدريس في خطاب ألقاه أمام فاتحة المؤتمر التداولي “إن المؤتمر ينعقد والبلاد تمر بظروف معقدة وهنآك حالة انسداد في الأفق السياسي بالإضافة إلى مصاعب اقتصاديّة كبيرة يدفع ثمنها المواطن العادي الذي يعانى من ظروف معيشية شاقة “.

وتابع ” هذه المخاطر يستوجب دراستها بروح وطنية متجردة  وتقديم مصلحة الشعب السوداني على  أي مصلحة أخرى”.

وأكد استعدادهم “تقديم تنازلات من اجل إبعاد شبح الحروب والأزمات عن السودان”.

وأضاف”الشعب السوداني يترقب خروج مؤتمركم بمخرجات تسهم في حل الأزمة ونثق بأن الجبهة سوف تخرج من الدمازين بثوب جديد يسر الناظرين”.

وشدد إدريس على ضرورة تنفيذ اتفاق جوبا للسلام كحزمة واحدة غير قابلة للتجزئة قائلا “تقييم تنفيذ الاتفاق سوف يكون احد المحاور الأساسية لهذا المؤتمر كما سيقوم بالتحليل  لقضايا الراهن السياسي والأزمة السياسية التي تواجه بلادنا و التي ربما تعصف بأمنها واستقرارها وسوف يخرج المؤتمر بعد التداول بمخرجات واضحة لكيفية حل هذه الأزمة ودور الجبهة الثورية في هذا الحل”.

ووقعت الثورية على اتفاق سلام مع الحكومة الانتقالية في العام 2020 لكن الاتفاق واجه عثرات كبيرة ولم تنفذ معظم بنوده بما في ذلك برتوكول الترتيبات الأمنية.

وأقر رئيس الجبهة بحدوث تأثيرات سالبة على التحالف عقب خروج بعض التنظيمات منه ونوه لتحديات تنظيمية تواجههم ممثلة في كيفية تفعيل العمل.

وزاد”لم يكن أداء الثورية بعد العودة للسودان بالصورة التي كنا نتعشمها ولكنها حققت نجاحات نسبية وذلك يعود إلى عدة أسباب منها انشغال التنظيمات المكونة للجبهة بتحدياتها الداخلية وتقديم العمل الحزبي على عمل التحالف وهذا كان مفهوما في الشهور الأولى أما الآن فيجب البحث عبر هذا المؤتمر عن صيغ  تنظيمية جديدة تدفع بتفعيل عملها”.

وأشار إدريس إلى أن توقيع الجبهة الثورية على الإعلان السياسي للحرية والتغيير التحالف الحاكم السابق سيخضع للتقييم و التطوير، وتمنى أن يطرح اجتماع الدمازين مبادرة سياسية يتم الاتفاق على تنفيذها بوضع  مقاربة في الساحة السياسية وتوافق وطني يؤسس لقيام حكومة مدنية ديمقراطية مستقرة.

وتعد الجبهة الثورية احد مكونات الحرية والتغيير التحالف الحاكم السابق الذي أطاح به الجيش من السلطة أكتوبر الماضي بعد أن وقعت على إعلانه السياسي ولكن استمرارها في الحكومة بعد انقلاب البرهان لاقى انتقادات لاذعة.