Tuesday , 21 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخارجية السودانية تندد بتقاعس المجتمع الدولي حيال انتهاكات الدعم السريع

منزل طاله التدمير جراء قصف الدعم السريع حي بالفاشر يوم الجمعة 10 مايو 2024

بورتسودان 11 مايو 2024- جددت وزارة الخارجية السودانية انتقادها اللاذع لتراخي المجتمع الدولي في التعامل مع انتهاكات الدعم السريع، ونتائجه الخطيرة المتمثلة في مواصلتها ارتكاب مزيد من الجرائم سيما في شمال دارفور.

وأثنت الوزارة في بيان السبت على تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش” الصادر الأسبوع الماضي بشأن الأوضاع في غرب دارفور وحديثها عن التقاعس العالمي “تجاه الفظائع التي ترتكبها المليشيا خاصة جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية والعنف الجنسي واسع النطاق”.

وقالت “يأتي التقرير، ومناداته بعقوبات دولية علي قائد المليشيا ونائبه وقيادات تابعة لهما، تعضيدا لما طالب به مشرعون بارزون من الولايات المتحدة بتطبيق العدالة الجنائية الدولية على قادة المليشيا”.

ورأت أن التصعيد الحالي واعتداءات الدعم السريع على الفاشر، وانتهاجها سياسية الأرض المحروقة وإزالة قرى كاملة من على الارض، وقصفها المستمر للأحياء السكنية التي تخلو من وجود عسكري، “هو أحد النتائج الماثلة للتقاعس الدولي في مواجهة جرائم المليشيا”.

ونوهت الى أن التصعيد في الاعتداءات على الفاشر يجئ رغم دعوات الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن وعدد من كبار المسؤولين الغربيين بعدم مهاجمة المدينة.

وأضافت الوزارة “هذا يعني ان المليشيا لا تلقي بالا لمثل تلك الدعوات التي لا تصاحبها إجراءات دولية جادة لإجبارها على وقف عدوانها”.

وتأسف البيان على مواصلة ما اسماه ” الراعية الإقليمية للمليشيا” إرسال إمدادات السلاح لتواصل اعتداءاتها على المدنيين العزل، بينما تولت عضو دائم بمجلس الامن مهمة تعطيل المجلس من القيام بدوره في هذا الصدد.

وتتهم السلطات السودانية دول الامارات وتشاد بتقديم تسهيلات ودعم لوجيستي متواصل لقوات الدعم السريع عبر رحلات طيران تصلها عبر مطارات قريبة من الحدود السودانية التشادية.

وشدد البيان على أن تمادي الدعم السريع في فظائعها وانتهاكاتها المريعة للقانون الدولي الإنساني جاء نتيجة مباشرة لمثل هذه الرسائل السلبية والمتناقضة من القوى الغربية.

واستغربت الخارجية السودانية إصرار مسؤولون أمميون على أن يكون معبر أدري- الجنينة هو نقطة الدخول الرئيسية للمساعدات الإنسانية الى السودان بينما قدم تقرير منظمة هيومان رايتس وصفا تفصيليا للأساليب الإرهابية التي اتبعتها الدعم السريع على مدى أشهر لإخلاء ولاية غرب دارفور من سكانها بما يرقى للإبادة الجماعية.

وأضافت ” الإصرار على دخول المساعدات عبر الجنينة التي أخلتها المليشيا من سكانها بأساليبها الإرهابية سيوفر لها سلاحا جديدا ضد المدنيين والنازحين في دارفور الذين سيكونون تحت رحمتها للحصول على احتياجاتهم الإنسانية”.

ونوهت الى أن سوابق المليشيا في نهب مستودعات وقوافل المساعدات الانسانية وتعطيلها المتعمد والمعلن عنه مسبقا لإيصال الأغذية والادوية للمحتاجين، والتي لم تقابل بما تستحقه من إدانة وحزم من المجتمع الدولي، لا تجعل اي مجال للشك في انها ستستخدم سلاح التجويع ضد المدنيين، واستغلال مرور الإغاثة لإدخال السلاح لمرتزقتها- وفقا لنص البيان.