Wednesday , 25 May - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

(حميدتي) يكشف عن لقاء جمعه بممثلين  لـ” الحرية والتغيير”

حميدتي يتحدث للصحفيين بعد عودته من روسيا

الخرطوم 10 مايو 2022- قال نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو الثلاثاء، انه التقى مع ممثلين لقوى الحرية التغيير -المجلس المركزي  الاسبوع الماضي.

وترفع الحرية والتغيير التحالف الحاكم السابق ولجان المقاومة شعارات “لا تفاوض ولا حوار ولا مشاركة” منذ أن أطاح انقلاب عسكري بالتحالف من السلطة أكتوبر الماضي والزج بمعظم قياداته في السجون.

وقال حميدتي  لدى مخاطبته العاملين بالأمانة العامة لمجلس للسيادة، بالقصر الرئاسي ، بمناسبة عيد الفطر ، إن هناك جهوداً مكثفة من أجل تحقيق التوافق الوطني.

وأضاف “نريد وفاقاً شاملاً لايقصي أحد لأن الإقصاء لا يحقق الاستقرار ولن يخدم قضايا الشعب السوداني”.

وزاد بالقول”إخوتنا في الحرية والتغيير يقولون إنهم لن ولم يلتقوا العسكر لكنهم قبل أسبوع اجتمعوا بي وقلت لهم ليس المهم ماذا نريد نحن أو أنتم إنما المهم ماذا يريد الشعب والبلد”.

وأكد حرص الدولة على تحقيق الوفاق الوطني لضمان استقرار الفترة الانتقالية والوصول لمرحلة التحول الديمقراطي وأشار لضرورة إشراك كل ولايات ومحليات البلاد في عملية الحوار، تحقيقاً لوفاقٍ جامعٍ وشامل وحذر من حياكة المؤامرات لخدمة الأجندة الحزبية الضيقة.

وكان من المنتظر أن تعقد الآلية الدولية التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والإيقاد الثلاثاء، الملتقى التحضيري لأطراف الأزمة السودانيين ضمن خطوات تهدف لإنهاء حالة الاحتقان السياسي في البلاد ولكن تعذر عقد اللقاء

وتابع  المسؤول السيادي ” البلاد في حوجة لجهود جميع أبنائها حتى تمضي للأمام وأن هناك بعض الحوارات تتم تحت الطاولة ولن يكتب لها النجاح”.

وشدد على أن الحوار والتشاور يجب أن يتسم بالوضوح والشفافية وأمام الشعب السوداني وأقر بالضائقة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، مشيراً إلى وجود جهات تعمل على عرقلة جهود اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية.

ويرأس حميدتي لجنة الطوارئ الاقتصادية التي شكلت مؤخرًا للسيطرة على التدهور الاقتصادي والانخفاض الكبير في قيمة العملة الوطنية وأصدرت جملة من القرارات لمعالجة التحديات الاقتصادية التي تواجه البلاد وتحسين معاش المواطنين، والحد من المضاربات في السوق ومحاكمة مخربي الاقتصاد  الوطني.