Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قائد الدعم السريع يعرض أسرى معركة “البعاشيم”

الخرطوم 28 مارس 2014- عرض قائد متحرك الدعم السريع بدارفور محمد حمدان دقلو، مجموعة من الأشخاص قالت إنهم أسرى معركة البعاشيم بينهم بعض الأجانب، وأوضح الأسرى أنهم أجبروا علی العمل مع الحركات.

وكشف عن استيلاء القوات على سيارات عسكرية تتبع للمتمردين بمنطقة بحر العرب، ، نافياً ما تردد عن إصابته بالمعارك الأخيرة.

وقال بعض الاسرى انهم أُخذوا من دولة الجنوب ـ تحت تهديد السلاح، فيما قال آخرون إنهم كانوا يعملون في شاحنات للبضائع تم الاستيلاء عليها وأُجبروا علی العمل العسكري.

وكشفت القوات عن وثائق، تشمل بطاقات وجوازات سفر، ومحاضر استخبارات حركة جيش تحرير السودان، ومحاضر استجواب.وشملت المعروضات، ملفات تتبع لعدد من المؤسسات بمحليات شرق ولاية شمال دارفور.

وقال دقلو إن قواته استولت علی ثماني سيارات عسكرية بكامل عتادها، بعد معركة شرسة بمنطقة بحر العرب، مساء الأربعاء، وطاردت المتمردين حتی منطقة تمساحة، مبيناً أن من بين السيارات واحدة استولت عليها الحركات من منطقة اللعيت جار النبي.

ونفى ما تناقلته وسائل الإعلام عن وقوع خسائر كبيرة في صفوف قواته وإصابته في المعارك الأخيرة، مضيفاً أن ذلك محض افتراء وإشاعات.

وقال دقلو إن قوات الدعم السريع احتسبت خمسة شهداء، فيما خلفت المعارك عدداً من الجرحى، مؤكداً أن قواته ألحقت الحركات المتمردة هزيمة وصفها بالكبيرة، وغنمت معداتها وآلياتها.

وأكدت حركة تحرير السودان في تعميم صحفي (الثلاثاء)، ، على لسان، متحدثها العسكري الرسمي، اللواء آدم صالح أبكر، فرار أفراد القوات الحكومية إلى جهات غير معلومة، مخلفين وراءهم أعداد كبيرة من القتلى.

وأشار التعميم إلى الهزيمة أفقدت مليشيات (الجنوجيد) توازنها مما اضطر قائدها، اللواء، عباس عبد العزيز، تصوير انتصار زائف عبر وسائل الإعلام، واعتبرها فرقعة إعلامية لرفع الروح المعنوية لمليشياته.

وأكد ت أن تضارب معلومات أجهزة الدولة الرسمية يدلل على كذب وضلال القوم وخداعهم للشعب، خاصة وأن اللواء عبد العزيز كشف عن مقتل (150) من مسنوبي الحركة، بينهم (10) من كبار الضباط، والاستيلاء على (52) سيارة في خور البعاشيم، فيما أشار المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، العقيد، الصوارمي خالد سعد، إلى مقتل (75) وأسر آخرين، والاستيلاء على (22) سيارة وتدمير أخرى.

ونوَّه البيان إلى أن المفارقة الواضحة والمخجلة في الأرقام تعكس أن الفرقعة والكذبة الإعلامية ليست مطبوخة بشكل جيد، مما يؤكد أن الدولة تخدع المواطنين، وتلوي عنق الحقيقة حسب تعبيره.

Leave a Reply

Your email address will not be published.