Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

منظمات مجتمع مدني تسلم السفارة الأميركية بالخرطوم مذكرة تندد بالعقوبات

الخرطوم 3 نوفمبر 2015 – احتج عشرات السودانيين في العاصمة الخرطوم، الثلاثاء، أمام السفارة الأميركية، على استمرار العقوبات الآحادية القسرية المتطاولة، وسلموا مسؤولي السفارة مذكرة تطالب برفعها فورا.

منظمات مدنية تحتج على العقوبات الأميركية المفروضة على السودان الثلاثاء 3 نوفمبر 2015
منظمات مدنية تحتج على العقوبات الأميركية المفروضة على السودان الثلاثاء 3 نوفمبر 2015
وتبنى (منتدى المواطن) بالتعاون مع عدد من منظمات المجتمع المدني، تنظيم الوقفة الاحتجاجية التي انطلقت من حي “الخرطوم 2″، في اتجاه ضاحية سوبا حيث مقر السفارة، حيث تلا الأمين العام لمنتدى المواطن، علاء الدين محمد عثمان، المذكرة الاحتجاجية التي طالبت بفك الحظر الأميركي ورفع العقوبات المفروضة على السودان، قبل أن يسلمها لنائب رئيس البعثة بالسفارة.

وأشارت المذكرة إلى أن العقوبات أثرت علي كل قطاعات الشعب خاصة المواطنين وقطاع النقل والاتصالات والزراعة والصناعة.

وتُجدِّد واشنطن عقوبات اقتصادية على السودان منذ العام 1997، بسبب استمرار الحرب في إقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وحمل المحتجون لافتات كتب عليها “ارفعوا الظلم عنا”، و”العقوبات هي العنصرية”، و”أوقفوا العقاب الجماعي ضد شعب السودان”، و”العقوبات توقف التنمية وتدمر المجتمع”.

وانتشرت قوات شرطية حول مقر السفارة، ولم تسمح للمتظاهرين بالاقتراب من بوابته الرئيسية.

وقال علاء الدين، إن (منتدى المواطن) ابتدر مع عدد من منظمات المجتمع المدني، مبادرة لمناهضة المقاطعة والعقوبات الأميركية وغير الأميركية على السودان تحت شعار “مواطنون ضد العقوبات”.

وأفاد أن المبادرة ستستمر في مختلف الأنشطة الإعلامية والجماهيرية، بما في ذلك المظاهرات والوقفات الاحتجاجية أمام السفارة الأميركية ووكالات الأمم المتحدة والمؤسسات الحكومية.

ووعدت واشنطن الخرطوم بشطب اسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب ورفع العقوبات حال التزامها بإجراء الاستفتاء وعدم عرقلة انفصال الجنوب، وهو ما لم يحدث.

ووضعت واشنطن شروطًا جديدة أبرزها وقف الحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور وتحسين سجل حقوق الإنسان وحل أزمة الحكم، وترفض الخرطوم هذه الشروط وترى أنها “تدخلًا في الشؤون الداخلية”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.