Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم تنقل خلافاتها مع جوبا الى جامعة الدول العربية

الخرطوم 21 مايو 2012 — اعلنت الحكومة السودانية عزمها طرح مجموعة من الخيارات بشان الخلاف مع دولة الجنوب على اجتماع مجلس وزراء خارجية الدول العربية المنتظر التئامه فى القاهرة منتصف الشهر المقبل لمناقشة قضايا السودان .

Arab_League_Secretary_General_Nabil_al-Arabi.jpgوالتمست الخرطوم من الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربى تبنى الخيارات التى لم تكشف عنها في اطار جهودها لتحديد المطلوب من الجامعه العربية باعتبار انها واعضائها اصحاب تاثير على اطراف ذات صله بما يجري بين السودان ودولة جنوب السودان.

.واجري العربي لقاءات فى الخرطوم امس شملت الرئيس السودانى عمر البشير ورئيس السلطة الاقليمة لدارفور التيجاني السيسي ووزير الخارجية على كرتي قبل ان يغادر العاصمة السودانية مختتما زيارة امتدت لساعات.

وشدد العربي فى تصريحات اعقبت اجتماعه الى البشير على تضامن الجامعة العربية مع السودان في كل الموضوعات المتعلقة بحماية سيادته واستقلالة وسلامته الاقليمية ،رافضا محاولات التدخل الاجنبي فى السودان ، وقال للصحفيين ” تحدثنا في الامور المتعلقة بالسودان والعلاقات مع جنوب السودان “.

واشار الى ان زيارته تندرج في اطار الاتصال المباشر مع السودان وانفاذ لجنة عالية المستوى لتقصي حقائق دولية بالتنسيق مع الاتحاد الافريقي لحصر وتحديد الخسائر والاضرار الاقتصادية والانسانية الناجمة عن عدوان دولة الجنوب على هجليج وتمهيدا لزيارتها مستقبليا.

ونفى العربى طرحه اي مقترحات لاحتواء التوترات بين دولتي الشمال والجنوب ،وقال “لا توجد علاقات مباشرة بين الجامعه العربية ودولة الجنوب ونحن تأييدنا للسودان واتصالنا بعد ذلك مع الجهات الدولية المعنية التي تعمل في هذا المجال ” .

مشيرا الى ان اللقاء مع البشير ناقش العلاقات السياسية العربية خاصة القضية الفلسطينية والمشاكل التي تواجه السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس ،فضلا عن الوضع في سوريا ودور الجامعة فى التطورات داعيا الى تكثيف الضغوط على الحكومة السورية لوقف اطلاق النار وقتل المواطنين.

وكانت جامعة الدول العربية قد ادانت احتلال حكومة جنوب السودان لهجليج في شهر ابريل الماضي وطالبت جوبا بسحب قواتها من المنطقة المنتجة للبترول مثلها في ذلك مثل الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي.

ويتوقع ان تشهد الايام المقبلة استئناف المفاوضات بين البلدين في اديس ابابا في اطار جهود الالية الافريقية لدفع الطرفين للتوصل لاتفاق بشأن المسائل العالقة. وذلك بعد صدور القرار 2046 الذي يهدد بفرض عقوبات على البلدين في حالة عدم التزامهما بمضمونه.

ويتهم السودان جوبا بالعمل على تقويض الحكم في الخرطوم ودعمها المستمر للفصائل المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية السودانية. كما كثرت تصريحات المسؤولين السودانيين عن تورط اسرائيل في دعم التمرد في جنوب كردفان ودارفور.

وقال وزير الخارجية السودانى على كرتي ان الغرض من زيارة العربي ووفد الجامعة العربية هو التمهيد للاجتماع الوزاري الخاص بالملف السوداني مطلع الشهر المقبل وتحضيرا لزيارة وزارية مرتقبة برئاسة وزير خارجية دولة الكويت الرئيس الحالي لدورة الجامعة العربية .

واضاف كرتي ان هنالك دعم مطلق من الجامعة العربية في ظل وجود موضوعات محددة يطلب السودان فيها دور الجامعة العربية ولاعضائها بصفتهم دول مؤثرة ولها علاقاتها وصلة بما يجري بين السودان ودولة جنوب السودان وتوقع كرتي أن يخرج الاجتماع المرتقب بما يتوافق مع مطالب السودان في تأكيد الدعم السياسي العام.

وامتدح كرتي قرار الجامعة العربية الخاص بالعدوان علي هجليج ووصفه بالقرار القوي واهتمامه بتفاصيل الموضوعات الامر الذي يبين دعم الجامعة للسودان فضلا عن انها صاحبة المبادرة التي ادت إلي التوصل لاتفاق الدوحة للسلام في دارفور.

وتوقع بان يكون للجامعة العربية تاثير كبير في سلام واستقرار دارفور وامتناع اهله عن دعم اي مجموعة متمردة تسعى لتدمير الاقليم أو تقود حرب فيه مرة اخرى ،وقال للصحفيين “ما نعاني منه دعم دولة الجنوب وايوائها مجموعة من متمردي دارفور والاجتماع له صله بما يمكن ان تقوم به الجامعه في سبيل اقناع هؤلاء بالواقع العملي بدعم السلام في الارض مما يقنع الذين ارتأوا ان طريق القتال هو الافضل لهم وبالتأكيد ان تنفيذ الاتفاقية ومايليها من ترتيبات اخرى وتنمية سيكون لها دور بتوجه عدد من الناس ان كانوا صادقين في الوصول الى سلام “.

ومن جانبه صرح السيسي بان اللقاء مع العربي تناول اهمية التنسيق في اطار تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور وانعقاد مؤتمر المانحين الذي تعتزم قطر تنظيمه في الاشهر القادمة بالتنسيق مع جامعة الدول العربية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.