Wednesday , 24 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الترابى يؤكد رغبته فى الابقاء على حزب المؤتمر الشعبى

الخرطوم 13 مايو 2012 — نفى الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض فى السودان حسن الترابي ما اشيع عن نيته تشكيل حزب جديد ومغادرة تنظيمه الحالى واعتبر ما اوردته تقارير صحفية فى ذات الخصوص “كلام فارغ” ولا اساس له من الصحة.

وقال الترابى لصحيفة (الاحداث) الصادرة فى الخرطوم اليوم ان شخصه كان مؤيدا للتجديد طوال نشاطه فى العمل السياسي ساردا الاحزاب التي كونها خلال تلك الفترات المتباعدة ” الجبهة الاسلامية القومية ، جبهة الميثاق ، المؤتمر الوطني ، و المؤتمر الشعبي ” لكنه عاد واكد ان تجربة الشعبي لم تفشل حتي يفكر في تركه وتكوين حزب جديد ونوه الترابى الى ان الظرف الراهن لا يسمح بالتجديد.

وكانت صحيفة “الانتباهة” المقربة من دوائر نافذة فى الحكومة اوردت نصا لمنفستو قالت ان الترابى اعده تمهيدا للتخلى عن حزبه الحالي وتكوين كيان جديد، بعد أن تيقن أن المؤتمر الشعبي في طريقه إلى الزوال ولم يحقق ما كان يصبو إليه. ونشرت الصحيفة ما قالت انها رؤية الترابى للحزب أو الكيان الجديد الذي يسعى لتأسيسه .

ونسبت الوثيقة الى الترابى قوله أن الحركة الإسلامية إذا استطاعت تجديد وطرح نفسها بتجديد رؤيتها ومؤسساتها التنظيمية وبناء هيكلها، فستكون ولجت مرحلة ما بعد المؤتمر الشعبي، وأضاف أنه إذا حدث التجديد اللازم فإن شرطه أن تكون الحركة منفتحة على المجتمع الواسع ومتفاعلة معه، فلا تستحيل إلى بنية فوقية متعالية ومتمايزة عنه.

وأشار الترابي إلى أن هدفه رفع التعسف عن تصرف الأمراء في الكيان الجديد وتصرف الأعضاء على السواء، ودعا إلى ضبط مبادرتهم ضمن قواعد وشروط وعهود متفق عليها، وأضاف: “ليس التكليف إطلاق يد الأمراء في جميع الشؤون والمجالات والميادين التي يشتمل عليها نشاط الأفراد الاستخلافي”.

وأضاف: “لا لفرض اعتبارات جماعية معنية، ولو كانت اعتبارات الأكثرية على الحركة بكاملها”، ولفت إلى أن علاقة شؤون الحركة والأفراد وشؤون الإمارة من الثنائيات التي يمكن تجاوزها في وجود الفرد المؤمن.

لكن الامين السياسى للحزب كمال عمر اكد لسودان تربيون ان كاتب الوثيقة اجتهد فى اقتباس الفاظ يرددها الترابى لاخراج الورقة بالكيفية التى نشرت واتهم الاجهزة الامنية فى المؤتمر الوطنى الحاكم بتزوير الوثيقة ونسبتها الى الترابى واشار الى انها تسعى بجدية لخلق بلبلة فى صفوف المؤتمر الشعبى واضعاف الولاء للحزب والتاكيد بان الترابى يتحكم فى مفاصله بينما يخضع الترابى لقرار المؤسسات.

وقال الترابى ” ما نشر به بعض النقاط التى تلتقى وبعض افكارنا لكن من قام بالترويج لذلك المنفستو الذي نشر وقيل انه يمثل “منفستو الحزب الجديد ” كلام مفتول” في اشارة لعدم صحته .

Leave a Reply

Your email address will not be published.