Thursday , 7 December - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير يقول السودان سلح المعارضة الليبية ردا على دعم قذافي لحركات دارفور

كسلا 26 أكتوبر 2011 — كشف الرئيس السوداني عمر البشير اليوم عن دعم السودان للثوار ليبيا وتسليحهم ردا على مساندة العقيد الليبي معمر القذافي لحركة العدل والمساواة التي هاجمت العاصمة الخرطوم .في مايو 2008.

bashir_getty-4.jpg

كما وجه البشير انتقادات عنيفة ضد المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس اوكامبوا الذي اصدر أمر قبض لايقافه للتحقيق معه في جرائم الحرب التي اقترفت في دارفور. وتباهي الرئيس السوداني بتمكنه من كسر قرار المحكمة وسفره إلى دول بعيدة.

وأدلى البشير بهذه التصريحات في كلمة ألقى بها في احتفال أقيم في كسلا شرق السودان بحضور كل من امير قطر والرئيس الارتري لافتتاح الطريق القاري بين السودان واريتريا والذي يربط مابين ولايتي كسلا واللفة الاريترية ويبغ طوله 26 كيلومتر وتم تنفيذه بتمويل من دولة قطر بتكلفة 9 ملايين دولار.

وقال مخاطبا الحشد الجماهيري بحضور الرئيس الاريترى اسياسى افورقى وامير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثان ان الدور الليبى فى زعزعة استقرار السودان كان قويا بدعم زعيمها لحركات التمرد فى دارفور وفى جنوب السودان منوها الى ان كثير من أدوات التآمر على السودان تكفل بها الله سبحان وتعالى – فى اشارة الى مقتل العقيد الليبى -.

وجزم بان النظام الليبى دعم حركة العدل والمساواة التي “وصلت الخرطوم بأسلحة وسيارات وتمويل ليبى” وأضاف بان السانحة كانت مواتية لنظامه ليرد الصاع إلى النظام الليبي وقال البشير “وصلت اسلحتنا للثوار فى مصراتة ، والجبل الغربى والزاوية ، وكشف الرئيس السودانى ان القوات التى حررت طرابلس سلحها السودان بنسبة 100% .

وكان عدد من المسؤولين السودانيين قد اقر بدعم السودان للثوار الليبيين كما ان قيادة الثورة الليبية اقرت هي الاخرى بهذا الدعم وقالت انها تعترف للخرطوم بهذا الفضل إلا أنها المرة الأولى التي يكشف فيها الرئيس البشير عن تفاصل هذا الدعم.

وكان البشير يخاطب جماهير سودانية احتدت تحت شمس محرقة بعد افتتاحه بمعية امير قطر والرئيس الاريتري طريقا بريا يربط شرق السودان باريتريا. ، بعدما أدى رقصته الشهيرة قال ان مدعى المحكمة الجنائية الدولية قلل من عدم مبالاته بمذكرة التوقيف وتلبيته أول دعوة خارجية الى اريتريا.

واضاف البشير أن اوكامبو قال “ان البشير ذهب لاسمرا لأنها قريبة وتحداه بان يغادر الى مكان ابعد” مشيرا الى انه قبل التحدي ولبى بعدها دعوة من أمير قطر لحضور مؤتمر فى الدوحة رغم تحذيرات البعض من التواجد الأمريكي فى قطر .

وقال الرئيس ” قلت طالما الدعوة من الشيخ حمد فان الأمريكان لن يستطيعوا مس شعرة من جسدي ” وامتدح الرئيس السودانى الدور القطرى فى حل ازمة دارفور وصبر قيادتها على مشاكل الإقليم الى ان توجت بوثيقة الدوحة التي اعترف بها كل العالم على حد قوله.

وقال البشير إن العلاقات مع ارتريا لم تعد تشوبها شائبة وانها قائمة على العلاقات الازلية بين شعبي البلدين والمصالح المشتركة ووعد بازالة الحدود تماما مؤكدا ان الحدود وضعها الاستعمار وان البلدين قرروا محوها تماما.

Leave a Reply

Your email address will not be published.