Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

عبد العزيز الحلو من جبال النوبة يعلن المقاومة بكل الوسائل من اجل اسقاط نظام الرئيس البشير

كادوقلى 9 يونيو 2011 –
حسم نائب رئيس الحركة الشعبية بشمال السودان ، عبد العزيز الحلو امس الخميس الشائعات التى راجت حول مقتله او جرحه فى الاحداث الملتهبة التى تشهدها ولاية جنوب كردفان منذ مطلع الاسبوع الحالى و وجه نداءا من جبال النوبة الى السودانيين المهمشين و الديمقراطيين للعمل من اجل اسقاط نظام الرئيس السودانى عمر البشير واعلن ان كافة الوسائل مشروعة من اجل تحقيق الهدف حسب اختيار الشخص الوسيلة التى تناسبه من الكفاح المسلح او الانتفاضة الشعبية ، او من خلال العصيان المدني والاضرابات والتظاهرات .

_-191.jpg

وقال الحلو فى دعوته التى تلقت (سودان تربيون) نسخة منها ان مساهمة جميع السودانيين فى اسقاط نظام البشير يعنى تجنيب السودان لحرب اهلية و فتنة عرقية اخرى يسعى اليها (النظام العنصرى) فى الخرطوم على حد تعبيره مبينا انها ستقود الى تفتيت البلاد .

و دعا الحلو الى (اللحاق بالقطار الان وليس غداً في تغيير المركز وانهاء الشمولية وسياسات فرق تسد وتحقيق مشروع السودان الجديد) . وقال انهم فى جبال النوبة يرفعون شعار (الشعب يريد اسقاط النظام) ومن اجل ازالة كافة اشكال التهميش في مختلف صوره سواءاً كان تهميشاً سياسياً ، او اقصادياً ، او اجتماعياً او ثقافياً او دينياً معتبرا ان (المشكلة ليست مشكلة وظائف او هي ذات طبيعة يمكن معالجتها على مستوى ولاية جنوب كردفان ، انما هي نتاج للسياسات التي تصنع في الخرطوم وتولد الحروب الاهلية والتفرقة وعدم الاستقرار) .

و اكد الحلو ان اسقاط النظام هدفه افساح المجال من اجل بناء السودان الجديد وعلى اسس جديدة من المساواة والعدالة والحرية ، وزاد : (و ايضا من اجل ترجمة تلك التطلعات في دستور جديد يعترف بالتعددات ، والتباينات ، والتفاوتات القائمة حالياً في المجتمع بما يحقق التحول الديموقراطي ويوفر متطلبات العدالة والسلام الدائم في البلاد) .

الى ذلك اعلن نائب رئيس الحركة الشعبية فى شمال السودان ، عبد العزيز الحلو انه يقود شخصيا ما اسماها (معركة الكرامة لتحقيق التغيير الجذري في المركز) و اكد انه لم يصب و انه موجود فى عاصمة ولاية جنوب كردفان مدينة كادوقلى .

وحمل الحلو فى تصريحات لصحيفة (الشرق الاوسط) الصادرة فى لندن اليوم الجمعة الرئيس السوداني، عمر البشير شخصيا ، مسؤولية الأحداث التي تشهدها ولاية جنوب كردفان هذه الايام ، للتهرب من دفع استحقاقات المشورة الشعبية التي نصت عليها اتفاقية السلام الخاصة بالمنطقة بنهاية الفترة الانتقالية.

وقال إن البشير أعلن، خلال الحملة الانتخابية للوالي ، أحمد هارون في أبريل الماضي ، أنه لا يريد أن يرى الجيش الشعبي في جنوب كردفان ، وكشف الحلو عن أرسال رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الحكومية ، عصمت عبد الرحمن ، خطابا إلى رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي ، جيمس هوث، أبلغه فيه أن الحادي والثلاثين من مايو الماضي هو آخر يوم للجيش الشعبي في شمال السودان» .

وتابع الحلو : إن رئيس هيئة الأركان في جيش الخرطوم، أكد فى خطابه أن قواته ستقوم بتجريد الجيش الشعبي بتاريخ الأول من يونيو الحالي .

و شدد الحلو على ان حديث البشير أو رئيس هيئة أركان قواته لا يستند إلى مرجعية؛ سواء اتفاقية السلام الخاصة بالمنطقة، اوفي الترتيبات الأمنية أو الدستور»، موضحا ان القوات المشتركة، وفق الاتفاقية، ستظل موجودة حتى أبريل من عام 2012، وأن جداول الاتفاقية موجودة ، ونصت على ذلك .

و اتهم الحلو الحكومة فى الخرطوم بخرق الاتفاقية في محاولتها تجريد الجيش الشعبي في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وقال: «الخرطوم تحاول التهرب من دفع استحقاق المشورة الشعبية، ولكننا لن نتخلى عنها حتى لو أدى ذلك إلى عشرين عاما أخرى من الحرب، وليس هناك تنازل إطلاقا عن هذه الحقوق» .

واكد الحلو انهم حاربوا لعشرين عاما، وتعلموا من تلك الحرب ان المؤتمر الوطني ليس لديه شيء سوى الاستبداد والغطرسة . وتابع: «هم الآن أعلنوا الحرب، وألغوا الاتفاقية، وعليهم أن يتحملوا تبعاتها، ونحن لن نعود إلى الحوار معهم مرة ثانية، لأنهم غدروا باتفاق تم عقده قبل أيام وقاموا بتصفية قادة من الجيش الشعبي كانوا يعملون ضمن القوات المشتركة».

و اتهم الحلو القوات المصرية العاملة فى جنوب كردفان ضمن قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة و التى تراقب اتفاق السلام فى المنطقة بالتواطؤ مع جيش الخرطوم ضد الجيش الشعبى و اعلن عن تحقيق تجريه حركته فى هذا الخصوص سيما و ان قوات الاحتياطى المركزى التابعة للخرطوم توجد مع القوات المصرية فى معسكر واحد .

وشدد الحلو على ضرورة أن ترد القوة المصرية على التساؤلات التي أرسلها لها في خطاب لتوضيح موقفها وتابع: «نحن نحقق في اتهامات غليظة حول القوات المصرية، وتساورنا شكوك كبيرة في مهامها، خاصة أن تاريخها في المنطقة يوضح أنهم غير نظيفين وفيهم أمور شاذة وإجرامية» .

وكشف أن أعدادا من المواطنين حاولت اللجوء إلى الأمم المتحدة في كادوقلي، لكن تم صدهم وتسليم بعضهم إلى القوات الحكومية التي قامت بتصفيتهم أمام بوابة البعثة الدولية، وقال: «منهم الضابط في الجيش الشعبي، جمعة بحري، الذي يعمل ضمن فريق مراقبة وقف إطلاق النار» .

ونوه الحلو الى أن المؤتمر الوطني هاجم الجيش الشعبي والحركة الشعبية بدعوى تجريد السلاح، وبدأت المعارك العسكرية من أمام البعثة الدولية، وقال: «نحن قمنا برد على الهجوم من خلال هبة شعبية مسلحة، وما نقوم به رد فعل لخروقات النظام لاتفاقية السلام، ومحاولة إخضاعه لشعب جنوب كردفان بقوة السلاح»، وأضاف: «تمكنا من تحرير أكثر من عشرين منطقة في جنوب كردفان ونحن موجودون في كادوقلي».

وشدد الحلو على ان المؤتمر الوطني لا يمكن إصلاحه “لأنه غير راغب في إصلاح نفسه»، مقللا من المبادرات التي أطلقتها مجموعات في الخرطوم لوقف إطلاق النار.

وقال الحلو: «عليهم أن يحددوا من الذي ابتدر بخرق الاتفاقية وإطلاق النار على العزل، وعليهم مواجهة النظام في الخرطوم لأننا نحمل السلاح من أجلهم لتحقيق التحول الديمقراطي والسلام والحريات» فى اشارة للمطالبات تحالف المعارضة السودانية بالتهدئة ، وأضاف: «هم يريدون التوسط في صراع بائن مع المركز. لا بد أن يكون لديهم موقف واضح من نظام المؤتمر الوطني».

Leave a Reply

Your email address will not be published.