Sunday , 25 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

عشرات السودانيين يؤدون صلاة الغائب على بن لادن

الخرطوم 3 مايو 2011 –
فى اول تعليق لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان على مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الذي صرعته قوات امريكية الاثنين في مدينة ابوت اباد الباكستانية ، قال الامين السياسى للحزب ابراهيم غندور ان اغتيال الرجل لايعنى ذهاب فكرة الجهاد واضاف (نسأل الله له الرحمة ونقول بان استشهاد رمز لايعنى نهاية فكره ) فى وقت ادى نحو الف سوداني امس صلاة الغائب على روح بن لادن .

_-90.jpg

وتجمع العشرات في ميدان المولد بوسط الخرطوم تلبية لدعوة اطلقها منبر السلام العادل الذى يتزعمه خال الرئيس السودانى الطيب مصطفى هاتفين “اسامة شهيد فداء التوحيد” و”الموت لامريكا”، و”خيبر خيبر يا يهود، جيش محمد لا بد يعود” و”لم يمت اسامة جبانا بل مات شهيدا في سبيل الله، قمنا نبتغي رفع اللواء”، و”العار العار يا حكام المسلمين”.

ويرتدى معظم افراد الحشد الجلاليب السودانية البيضاء ووصل بعضهم في سيارات فارهة في ميدان في وسط الخرطوم لحضور الصلاة والتنديد بقتل بن لادن. وتجمعت نساء يضعن النقاب لاداء الصلاة في زاوية من الميدان .

وشوهد شقيق الرئيس السودانى عبدالله احمد البشير وهو يترجل من سيارته مرتديا زيا عسكريا كاملا فى اشارة الى الاستعداد للجهاد ضد الامريكيين .
وبعد الصلاة أشاد عدة متحدثين من رجال الدين المتشددين بزعيم القاعدة وطالبوا الزعماء العرب بمحاربة الولايات المتحدة .

وقال زعيم جماعة انصار السنة المحمدية ، ابو زيد محمد حمزة وهو يخاطب التجمع وقال الشيخ أبو زيد محمد حمزة للحشد الذي ضم كذلك شبانا من حزب المؤتمر الوطني الحاكم في شمال السودان ان الاسلام يدعو الى محاربة أمريكا لانها تؤيد اسرائيل واليهود .

و اضاف : “كنا نتمنى ان يكون حكام المسلمين مثل اسامة بن لادن ولا يكونوا كما هم الان يكدسون الاسلحة والطائرات ولا يحررون القدس”.

وقال االزعيم الدينى المعروف بتشدده البالغ عبد الحي يوسف “جئنا لنشهد الله ان قتيل الامس اخانا والرجل يقتل وعروش الظالمين تتهاوى”.

وكان البرلمان السودانى قد اقام عزاءا فى مقتل بن لادن امس الاول وترحم رئيسه ، أحمد ابراهيم الطاهر على بن لادن واصفاً اياه بالمجاهد ليقاطعه النواب بعبارة “شهيد شهيد” ، متهما امريكا وتحالفها مع دول الغرب بقتل المسلمين بحجة البحث عن اسامة بن لادن واردف “الان بعد ان فرحوا وابتهجوا بمقتل بن لادن عليهم الرحيل ورفع ايديهم عن افغانستان وتركها لاهلها ليديرون شؤونها” .

وعاش بن لادن في السودان خمس سنوات حيث وصل الى هناك في عام 1991 بعد أن اختلف مع الأسرة السعودية الحاكمة بسبب مشاركة المملكة في الحملة التي قادتها الولايات المتحدة لانهاء الاحتلال العراقي للكويت. وغادر السودان عام 1996 مع تصاعد الضغوط الامريكية والدولية على السودان .

ولزمت حكومة الرئيس عمر حسن البشير الصمت لليوم الثاني على التوالي بشأن مقتل بن لادن لانها أمام معضلة .

فالترحيب بمقتله قد يقرب الخرطوم من تحقيق هدفها الخروج من القائمة الامريكية للدول الراعية للارهاب لكنه قد يغضب الاسلاميين والسودانيين العاديين الذين يحتفظ كثير منهم بذكريات إيجابية بشأنه لاستثماره في السودان وتصديه للولايات المتحدة التي فرضت عقوبات على بلادهم وقصفت مصنعا قرب الخرطوم عام

Leave a Reply

Your email address will not be published.