Sunday , 14 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مؤسسات اعلامية تطالب بوقف الحرب وعدم اعتراض الصحفيين

مخاوف من أن يؤدي توسع المعارك الدائرة في الخرطوم إلى مناطق أخرى لاشتعال الحرب بالمنطقة كلها (رويترز)

الخرطوم 15 أغسطس 2023 – وقعت نقابة الصحفيين ونحو 16 مؤسسة إعلامية وصحفية مستقلة في السودان الثلاثاء، على إعلان مشترك يدعو إلى الوقف الفوري للحرب وضمان سلامة الصحفيين وتمكينهم من تأدية مهامهم دون إعتراض من طرفي القتال.

وعقد عدد من رؤساء ومديرو تحرير الصحف وقادة المؤسسات الإعلامية المستقلة والمنظمات الصحفية السودانية المدافعة عن حرية الصحافة والنشر، اجتماعات لمناقشة أوضاع الصحافة والصحفيين في ظل الحرب التي يشهدها السودان منذ 15 أبريل الماضي.

وتوقفت معظم الصحف والقنوات الفضائية والاذاعات الحكومية والخاصة منذ اليوم الأول للحرب، لوقوعها في مرمى نيران المواجهات العسكرية بين الجيش وقوات الدعم السريع، وفي المقابل وضعت قوات الدعم السريع منذ الساعات الأولى لبدء القتال يدها على مقر الإذاعة والتلفزيون واعتبرتها ضمن المكاسب الحربية في نزاعها مع الجيش، كما احتلت عدد من مقار الصحف والاذاعات في الخرطوم وحولت بعضها لثكنات عسكرية.

وقال بيان مشترك صادر عن المؤسسات والأجسام الصحفية “ندعو طرفي الحرب القوات المسلحة والدعم السريع إلى الوقف الفوري للحرب وفتح المسارات الإنسانية وتمكين الصحافة والصحفيين من نقل الحقيقة للجمهور في السودان والعالم”.

وطالب بفتح مراكز الإيواء الخاصة بالفارين من الحرب للتغطية الصحفية الحرة والمستقلة دون قيود أو رقابة أمنية في الولايات التي نزح إليها مئات المدنيين بوسط وشرق السودان.

ودعا للسماح للصحافة الأجنبية والمراسلين الأجانب بالدخول إلى البلاد وتغطية ما يجري والوصول إلى جميع مناطق النزاع دون قيود.

ونوه بأن الصحف والاذاعات والتلفزيونات المحلية والحكومية والخاصة متوقفة تماما عن العمل او متعثرة اما لوقوعها في مواقع الاشتباكات ما يصعب الوصول إليها او الاعتداء عليها بصورة مباشرة.

ورأى بأن تغييب الصحافة السودانية الوطنية، المهنية أفسح المجال لإعلام متحيّز ودعائي لملء الفراغ الصحفي والإعلامي، بتغطيات إعلامية متحيزة، ذات أجندات خارجية، تجعل من التغطية الإعلامية والصحفية للحرب الكارثية فى السودان، غير مكتملة، ومضللة، لا تعكس الواقع بصورة صادقة.

وشدد على ضرورة تقديم كل التسهيلات الممكنة للمؤسسات الصحفية السودانية للعودة للقيام بمهامها متمسكة بالمعايير المهنية الصارمة لوضع حد لفيضان التضليل الإعلامي والتشويش الذي يتعرض له السودانيين والامتناع عن ترويج أية أخبار مجهولة المصدر، التحقق بحرص ودقة عن صحة ما ينشر.

وتحدث البيان عن الإنتهاكات التي تعرض لها الصحفيين والتي شملت القتل والإعتقال ونهب منازلهم وممتلكاتهم وأدوات العمل، فضلا عن مطاردة وملاحقة آخرين لمجرد التعليق، أو التعبير عن آرائهم المخالفة لرأي أحد طرفي الحرب، ما تسبب إلى فرار العشرات منهم الى دول الجوار والإقليم، أو ترك المهنة اضطراراً، أو الاختفاء عن الأنظار.

وإعتبر دور ومقرات الصحف، ومحطات الإذاعات والتلفزيونات المحلية الحكومية والخاصة مكاتب ذات طابع مدني تتمتع بصفتها هذه بالحماية من الاعتداء عليها او على العاملين فيها او احتلالها، وطالب بتسهيل الوصول إليها من قبل الصحفيين للتأكد من سلامتها.

فيما يلي نص البيان

الاعلام السوداني : (4) أشهر من الانتهاكات

بمبادرة من راديو وتلفزيون دبنقا ، وبالشراكة مع نقابة الصحفيين السودانيين، وصحفيون لحقوق الإنسان – جهر – السودان، تدارس رؤساء تحرير ومديرو تحرير وقادة المؤسسات الصحفية الإعلامية المستقلة، والمنظمات الصحفية السودانية المدافعة عن حرية الصحافة والتعبير والنشر، الموقعون – أدناه – تدارسوا أوضاع الصحافة والصحفيين والصحفيات في السودان في ظل الحرب الكارثية الجارية منذ 15 أبريل 2023 إلى اليوم، وصدر عنهم هذا البيان المشترك في 15 أغسطس 2023:

بعد أربعه أشهر من الحرب، يرزح الصحفيون السودانيون، مثل غيرهم من المدنيين، تحت نيران طرفي النزاع، محاصرين باتهامات التخوين والعمالة والموالاة لهذا الطرف أو ذاك، مهددين بالاحتجاز والاعتقال التعسفي أو الإخفاء القسري أو الموت، وفقا لمزاج طرفي الصراع في المدينة، أو الولاية التي يقيم فيها الصحفي / ة المعني/ة، كما تواجه الصحفيات – بصورة خاصة – مخاطر أكبر بسبب العنف القائم على النوع، حيث تتعرض النساء والفتيات فى السودان، بما في ذلك النساء والفتيات الصحفيات إلى كافة أشكال التمييز و “العنف الجنسي”، ومخاطر الاستغلال والاستعباد الجنسي.

خلال هذه الفترة قُتل وجرح وأُعتقل صحفيون وصحفيات، ونُهبت منازل وممتلكات وأدوات عمل لإعلاميين /ات وصحفيين/ات، وتمت مطاردة وملاحقة آخرين وأُخريات لمجرد التعليق، أو التعبير عن آرائهم /ن المخالفة لرأي أحد طرفي الحرب، الأمر الذي أدى بعد (4) أشهر من المعاناة – إلى فرار العشرات من الصحفيين والصحفيات الى دول الجوار والإقليم، أو ترك المهنة اضطراراً، أو الاختفاء عن الأنظار.

أمام هذا الوضع المزري، بات الصحفيون والصحفيات بولاية الخرطوم ومناطق النزاع الأخرى، لا يستطيعون التنقل بين مناطق المعارك، أو داخلها بحرية للتغطية الصحفية، وذلك بسبب عدم وجود أي حماية، وبسبب عدم التزام الأطراف المتحاربة بالاتفاقيات الدولية الملزمة باحترام حرية الصحافة والتعبير، وحماية وسلامة الصحفيين والصحفيات، في التغطية الصحفية المستقلة للنزاعات المسلحة، والتي اصبح السودان طرفا فيها .

باتت دور ومقرات الصحف، ومحطات الإذاعات والتلفزيونات المحلية الحكومية والخاصة، بالعاصمة ومدن الولايات متوقفة تماماً عن العمل، أو متعثرة، إمّا بسبب وقوعها وسط مناطق الاشتباكات، مما يجعل الوصول إليها صعباً، أو بسبب الاعتداء المباشر عليها، ونهبها، وتخريبها، أو احتلالها بقوة السلاح، مثلما حدث من احتلال قوات الدعم السريع لمباني وأستوديوهات إذاعة وتلفزيون السودان، ومباني هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني بأمدرمان، والتي تمد محطات الإذاعة، والتلفزيونات الخاصة بالموجات والترددات التي تبث عليها برامجها.

كما باتت الولايات التي نزح إليها مئات الآلاف من السودانيين والسودانيات بحثاً عن ملاذات آمنة مثل ( ولايات الجزيرة والنيل الأبيض وسنار و البحر الأحمر ونهر النيل، والشمالية، ومُدن مثل كسلا والقضارف، والأبيض وبورتسودان وغيرها) تواجه خطر جعلها فى حالة إظلام إعلامي شامل، وإسكات كامل للصحفيين والصحفيات، ومنعهم/ن عن نقل الحقيقة للجمهور، وعكس معاناة الفارين والفارات من الحرب، وقصصهم/ن المفجعة، ومعاناتهم/ن المضنية، من أهوال الحرب الكارثية، حيث تضع الأجهزة الأمنية والاستخبارات العسكرية، ومفوضية العون الإنساني، والحكومات المحلية المكلفة، قيوداً هائلة على الصحفيين والصحفيات، وحركتهم/ن في هذه الولايات، وتمارس إرهاباً عليهم/ن، تجعل من التغطية الصحفية والعمل الصحفي المهني والمستقل ونقل الحقائق والمعلومات الدقيقة والمرئية أمراً شبه مستحيل .

وتشهد ولايات دارفور ومدنها المنكوبة وعلى رأسها مدن “الجنينة وسربا ومورني” بغرب دارفور فظاعات كارثية وجرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، جرى – ويجري – ارتكابها، من قبل قوات الدعم السريع والمليشيات المتحالفة معها، ما أدى إلى فرار مئات الآلاف من المدنيين، إلى دولة تشاد المجاورة، إلى جانب الفظائع الأخرى المماثلة التي وقعت من قبل الدعم السريع والمليشيات المتحالفة معها بمدن نيالا، وكاس، ومنواشي، بجنوب دارفور، وزالنجي وقارسيلا، بوسط دارفور، وكتم، وكبكابية، والسريف، وطويلة، بشمال دارفور. كل هذا جعل كامل الإقليم في حالة إظلام إعلامي شامل، مع انقطاع شبكة الاتصالات، فأصبحت المنطقة خارج التغطية الصحفية والإعلامية، وأُجبر الصحفيون والصحفيات على الفرار لدول الجوار، أو النزوح إلى مناطق أُخري داخل السودان بحثا عن السلامة والحماية المفقودتين.

وبمثل ما حدث – ويحدث – في ولايات دارفور من فظائع، تشهد ولايات كردفان الكُبري، ومدنها من بينها، ام روابة، وبارا، وعلى نحو خاص مدينة الأبيض حصاراً للشهر الرابع على التوالي من قبل قوات الدعم السريع، مع معارك محتدمة بين طرفي الحرب، داخل المدينة، ما أوقع قتلى وجرحى بالمئات، فيما تشهد ولاية جنوب كردفان “جبال النوبة”، وولاية النيل الأزرق معارك أُخري مع الجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية شمال “قيادة الحلو” من جهة، والجيش السوداني وقوات الدعم السريع من جهة أُخري، ما أدي لوقوع قتلى وجرحي في صفوف المدنيين، وأُجبر الآلاف من المدنيين في المنطقتين، بينهم صحفيين وإعلاميين، للجوء لدول الجوار أو النزوح داخلياً للقرى البعيدة من مناطق المعارك الحربية، أو الولايات الأخرى طلباً للأمن والسلامة وبحثا عن الحماية.
أمام هذا الوضع الكارثي نتوجه – نحن الموقعون على هذا البيان المشترك – بهذه المطالب العاجلة إلى الأطراف الأتية:

أولاً : إلى طرفي الحرب:
القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع
– الوقف الفوري للحرب، وفتح المسارات الإنسانية، وتمكين الصحافة والصحفيين والصحفيات من نقل الحقيقة للجمهور في السودان والعالم.

– فتح مراكز الإيواء الخاصة بالفارين /ات من الحرب للتغطية الصحفية الحرة والمستقلة دون قيود أو رقابة أمنية في الولايات التي نزح إليها مئات الألاف من المدنيين بوسط وشرق السودان، وفتح كافة الأبواب للصحفيين والإعلاميين لنقل آراء المواطنين والمواطنات وقصصهم/ن عن الحرب ومعاناتهم/ن ورأيهم/ن في المستقبل بتلك الولايات.

– تمكين الصحفيين والصحفيات من التنقل بمعداتهم وأدواتهم الصحفية بحرية وأمان لتحقيق التغطية الصحفية المستقلة، وتمكينهم/ن من الوصول – الى أيّ منطقة أو موقع دون مُضايقات أو قيود أو رقابة أو شروط – للمدن المنكوبة في دارفور الكبري وقراها، وشمال كردفان، وعاصمتها الأبيض، والمنطقتين جنوب كردفان “جبال النوبة” والنيل الأزرق.

– الوقف الفوري لكافة أشكال الاعتداءات على الصحفيين والصحفيات، ووسائل الإعلام بمختلف أشكاها ومنصاتها المرئية والمسموعة والمطبوعة، وصحافة الإنترنت وتمكين الصحفيين والصحفيات من أداء مهامهم/ن المهنية في التغطية الصحفية الحُرّة والمستقلّة.

– ضمان سلامة الصحفيين والصحفيات والمقار والمعدّات وجميع وسائل الصحافة والإعلام، على أساس الحماية العامة التي يكفلها القانون الدولي الإنساني للمدنيين والمنشآت المدنية.

– اعتبار محطات ومقار الإذاعة والتلفزيون والقنوات الفضائية والصحف المطبوعة وغيرها من منصات ومكاتب الصحافة والإعلام، مناطق ذات طابع مدني، تتمتّع بصفتها هذه، بالحماية العامّة من الاعتداء عليها، أو على العاملين فيها، أو احتلالها، ويُحرّم ويُجرّم الاعتداء عليها من الأطراف المتحاربة وتمكين الصحفيين والصحفيات من الوصول إلى مقار الإذاعات والتلفزيونات والقنوات الفضائية والصحف المطبوعة وغيرها من منصات ومكاتب الصحافة والإعلام لمعاينتها والوقوف على ما حدث فيها، والتأكد من سلامة معداتها ومكاتبها وأدوات عملها، وتقييم ما وقع فيها من أضرار.

– السماح للصحافة الأجنبية والمراسلين الأجانب بالدخول إلى البلاد وتغطية ما يجري والوصول إلى جميع مناطق النزاع دون قيود.

إلى الصحفيين والمؤسسات الصحفية والاعلامية
– ندعو الصحفيين والمؤسسات الصحفية والإعلامية إلى التمسك بقوة وثبات بقواعد وقيم الصحافة المهنية المستقلة لمكافحة انتشار الشائعات والتضليل الإعلامي، خاصة في وسائل التواصل الاجتماعي التي أضرت كثيرا جدا بنشر وتداول الأخبار والتحليلات بشكل جعل الصحافة المهنية من أكبر ضحايا هذه الحرب الكارثية الأمر الذي يتطلب من كل المؤسسات الصحفية والإعلامية والصحفيين والصحفيات الالتزام الصارم بالمعايير المهنية.

– إنّ تغييب الصحافة السودانية الوطنية، المهنية أفسح المجال لإعلام متحيّز ودعائي لملء الفراغ الصحفي والإعلامي، بتغطيات إعلامية متحيزة، ذات أجندات خارجية، تجعل من التغطية الإعلامية والصحفية للحرب الكارثية فى السودان، غير مكتملة، ومضللة، لا تعكس الواقع بصورة صادقة. هذا مما يدعونا للتشديد مجددا على ضرورة تقديم كل التسهيلات الممكنة للمؤسسات الصحفية السودانية للعودة للقيام بمهامها متمسكة بالمعايير المهنية الصارمة لوضع حد لفيضان التضليل الإعلامي والتشويش الذي يتعرض له السودانيين والامتناع عن ترويج أية أخبار مجهولة المصدر، التحقق بحرص ودقة عن صحة ما ينشر.

– أظهرت كارثة الحرب الحالية في السودان افتقار معظم صحافيينا ومؤسساتنا الصحفية لمهارات ووسائل وأدوات تغطية النزاعات المسلحة، مما يحتم عليها العمل بأقصى سرعة ممكنة على تنظيم دورات تدريبة مكثفة وعاجلة لتغطية النزاعات المسلحة وتوفير أدوات ووسائل ومعدات حماية الصحفيين أثناء تغطية الحروب. ويمكن للمنظمات المهنية للصحفيين أن تلعب دورا رئيسا في هذا الصدد بتوفير فرص التدريب والأجهزة والمعدات بالتعاون المنظمات الصحفية العالمية.

– على المؤسسات الإعلامية السودانية المهنية والصحفيين المساهمة في إنتاج خطاب إعلامي مهني مشترك مضاد لخطاب الكراهية والعنصرية.

إلى القوى المدنية السودانية:
– كفاعل أساسي في المجتمع المدني، يجب أن يحظى الإعلام، بأوفر نصيب من نشاط القوي السياسية ومنظمات المجتمع المدني وحيزا أكبر في برامجها وفي المطالبة بحمايته كحق إنساني أصيل، ولا يقتصر الجهد فقط بتذييل المطالبات بحق الإعلام، إنما بتبني قضية الإعلام الحر والمستقل كقضية تهم المجتمع المدني، وقواه السياسية وتتصدر أجندته وأولوياته.

– الضغط على طرفي الصراع للكف تماما عن التعرض للصحفيين والصحفيات خلال تغطياتهم الصحفية، وتحركاتهم الميدانية، لتغطية الأحداث على ارض الواقع، وتقديم كافة التسهيلات لهم/ن لإنجاز مهامهم/ن الصحفية، بحرية ودون تدخل أو مضايقة.

– ضرورة توفير الحماية للصحفيات من التعرض للعنف بكل أشكاله اللفظية والجنسية والجسدية والتنسيق مع الجهات الوطنية والدولية في مسالة التعافي والعمل على توفير كافة أشكال الدعم والمناصرة للصحافة وللصحفيين والصحفيات في السودان ومناطق تواجدهم/ن في دول الجوار والإقليم، وتوفير الحماية القانونية بهم/ن.

– التصدي لخطاب الكراهية والعنصرية الذي ، ازداد ضراوة مع الحرب وباتت تهدد وجود الدولة نفسها، على راس برامج وأجندة القوي السياسية، ومنظمات المجتمع المدني ولجان المقاومة، والعمل على معالجتها في تحركاتها وأنشطتها كأولوية، بالشراكة والتنسيق مع الصحافة والصحفيين ومؤسساتهم العاملة في هذا المجال، خلال هذه المرحلة، ومرحلة ما بعد الحرب. والمساهمة في إنتاج خطاب أعلامي مهني مشترك مضاد لخطاب الكراهية والعنصرية.

– على القوي السياسية السودانية ومنظمات المجتمع المدني ولجان المقاومة العمل وبشكل فوري في التفكير في مرحلة ما بعد الحرب، وصحافة ما بعد الحرب، و”صحافة السلام” ومطلوباتها، كما ينبغي في مجتمع ديمقراطي، والعمل – معا – على استرداد المسار الديمقراطي لبلادنا.

إلى المجتمع الدولي:
– الضغط على الأطراف المتحاربة لاحترام القانون الدولي الإنساني، وضمان حرية الصحفيين والصحفيات في القيام بعملهم/ن، وحقهم/ن في التغطية الصحفية بحرية ودون قيود أو رقابة.
– على المؤسسات الدولية والأُممية المعنية بسلامة وحماية الصحفيين التحقيق في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين والصحفيات، والعاملين والعاملات، في وسائل الإعلام في السودان، والضغط لتقديم الجناة للعدالة.
– ندعو الاتحادات الصحفية والإعلامية بكافة دول العالم والمؤسسات الدولية المعنية بالصحافة وحريتها وحمايتها بالوقوف والتضامن مع الصحفيين والصحفيات في السودان، والعمل على تنفيذ كافة المطالب المضمنة في هذا البيان المشترك بما يضمن حرية الصحافة واستقلاليتها وسلامة وحماية العاملين والعاملات فيها.

– وتقديم العون للمؤسسات الصحفية السودانية لترقية قدراتها في مجال حماية وسلامة الصحفيين.

– البحث عن السبل والوسائل التي تضمن حماية وسلامة الصحفيين والصحفيات الذين ما زالوا يعملون فى السودان أو الذين فروا من مناطق الحرب، وتيسير حركتهم/ن داخل السودان والمعابر، ودول الجوار والإقليم، بما يمكنهم/ن من أداء مهامهم/ن الوظيفية. ضرورة توفير الحماية للصحفيات من التعرض للعنف القائم على النوع بكل أشكاله – لفظي وجنسي وجسدي – والتنسيق مع الجهات الوطنية والدولية في مسالة التعافي.

– التحضير لأعمال ومشاريع ما بعد الصراع في ظل الصعوبات الفنية والمالية التي تواجهها وسائل الإعلام السودانية في استئناف نشاطها، واستعجال تقديم كافة أشكال الدعم الفني والتقني، والمادي للصحافة، وللصحفيين والصحفيات بما يمكنهم/ن من ممارسة عملهم/ن وأداء رسالتهم بمهنية عالية وكفاءة، وفى أجواء صديقة للصحافة والصحفيين والصحفيات.

– المساهمة الفاعلة في تدريب وبناء ورفع قدرات الصحفيين والصحفيات والإعلاميين والإعلاميات على الكتابة المهنية فى أزمنة الحرب والسلام، وتكثيف التدريب فى محاربة خطاب الكراهية والعنصرية، وكافة أشكال التمييز القائمة على الجنس أو العرق أو الهوية أو الثقافة أو النوع الاجتماعي.

صدر هذا البيان المشترك يوم الثلاثاء 15 أغسطس 2023

المؤسسات الإعلامية والصحفية الموقعة على البيان المشترك
1- راديو وتلفزيون دبنقا – كمال الصادق – رئيس التحرير
2- نقابة الصحفيين السودانيين / عبد المنعم أبو إدريس – نقيب الصحفيين
3- صحفيون لحقوق الإنسان – جهر – السودان / فيصل الباقر – المنسق العام
4- شبكة اعلامات سودانيات – صباح محمد ادم
5- صحيفة سودان تربيون – محمد ناجي – رئيس التحرير
6- صحيفة الديمقراطي : الحاج وراق
7- صحيفة سودانايل : طارق الجزولي – رئيس التحرير
8- صحيفة الراكوبة – وليد الحسين – رئيس التحرير
9- مركز الأيام للدراسات الثقافية والتنمية – محجوب محمد صالح
10- مركز طيبة برس – محمد لطيف
11- المركز السوداني لخدمات البحوث والتدريب والتنميه – فيصل محمد صالح
12- صحيفة الجريدة – اشرف عبدالعزيز – رئيس التحرير
13- صحيفة التيار – عثمان ميرعني – رئيس التحرير
14- صحيفة التغيير – رشا عوض – رئيس التحرير
15- اذاعة هلا 96 – ياسر ابوشومال – مدير الاذاعة
16- مركز الالق للخدمات الصحفية – مديحة عبدالله
17- صحيفة وموقع دارفور 24 – آدم مهدي – رئيس التحرير