Monday , 30 January - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قتيل وجرحى في احتجاجات طلابية عنيفة بزالنجي والوالي يفرض الطوارئ

زالنجي 31 أغسطس 2021-لقى طالب جامعي مصرعه وأصيب أكثر من 4 آخرين خلال أعمال عنف وقعت الثلاثاء في زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور على خلفية احتجاجات طلابية تدخلت القوى الأمنية لفضها بالقوة.

احتجاجات زالنجي اوقعت قتيل و4 جرحى .. مواقع تواصل
احتجاجات زالنجي اوقعت قتيل و4 جرحى .. مواقع تواصل
وأصدرت لجنة الأمن في الولاية أوامر بفرض حالة الطوارئ وحظر التجوال اعتبارا من الساعة السادسة مساء وحتى السادسة صباحا علاوة علي نشر قوات عسكرية في الطرق الرئيسية والمواقع الاستراتيجية.

وقال والي ولاية وسط دارفور أديب عبد الرحمن يوسف في تصريح لوكالة السودان للأنباء إن مدينة زالنجي شهدت مظاهرات واعمال عنف جاءت بعد احتجاجات طلابية تطالب بتطوير الخدمات بالسكن الجامعي.

واتهم الوالي جهات أخرى باستغلال تلك الاحتجاجات لإشاعة الفوضى واعمال العنف بالمدينة واقتحام مقر حكومة الولاية بالقوة. مشيرا الي تعامل القوات العسكرية معهم بالحسم لحماية ارواح المدنيين والمؤسسات الحكومية.

وأكد أن لجنة أمن الولاية أصدرت أوامر فرض حالة الطوارئ وحظر التجوال بالمدينة.

ونعت ادارة جامعة زالنجي الطالب عز الدين عمر موسى الذي لقي حتفه في احتجاجات الثلاثاء، وقالت في بيان إن الأحداث بدأت في مقر الجامعة “موقع سابق لبعثة يوناميد” بسبب إطلاق القوة المرابطة في المقر النار على الطلاب لحظة دخولهم ما أوقع 8 جرحى، بينهم ثلاثة في حال الخطر جرى نقلهم الى المستشفى.

وأفاد البيان ان الطلاب نظموا موكبا الى مقر أمانة الحكومة للتعبير عن رفضهم لتلك التطورات لكنهم تعرضوا لإطلاق نار بشكل كثيف من داخل أمانة الحكومة ما أدى لمصرع الطالب وجرح 3 اخرين بنحو متفاوت.

ودان البيان المذيل بتوقيع مدير الجامعة استخدام الذخيرة في مواجهة الطلاب وحمل لحكومة ممثلة في الوالي ولجنته الأمنية المسؤولية قبل أن يطالب بإجراء تحقيق شامل وتقديم المتورطين للعدالة.

وقال شهود عيان إن الوالي امر القوات الامنية بفض تجمهر الطلاب ومنعهم من دخول مقر يوناميد.

وكان اتفاق سابق بين ممثلي الطلاب وحكومة الولاية توصل إلى تحويل مقر البعثة الى سكن للطلاب، لكن لم تلتزم الجهات المختصة بتنفيذ القرار.

وافاد عدد من الطلاب المتواجدين بالمدينة، ان القوات الأمنية استخدمت الرصاص الحي.

واظهرت صور متداولة في عدد من المنصات صورا لمدرعة عسكرية (دبابة) وعدد من التاتشرات تتصدى للطلاب.

ونقل ناشطون معلومات عن اقدام الطلاب الغاضبين على إضرام النيران بمكتب والي الولاية.

بدورها شجبت هيئة محامي دارفور العنف المفرط ضد طلاب جامعة زالنجي وقالت إنها حصلت على معلومات كافية “تشير بوضوح إلى المسؤولية الجنائية للقوات النظامية التي استخدمت السلاح الناري والعنف المفرط تجاه الطلاب العزل”.

وحملت الهيئة في بيان صحفي تلك القوات ولجنة أمن ولاية وسط دارفور مسـؤولية انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة ومقتل الطالب عز الدين عمر موسى معلنة عن تكوين لجنة لتقصي الحقائق وستعلن عن نتائجها فور إكمال مهامها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.