Tuesday , 25 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم: نتائج زيارة غندور لواشنطن لن تظهر “بين ليلة وضحاها”

الخرطوم 9 فبراير 2015 – قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم، إن السودان يسعى لطرح قضايا محددة من شأنها تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية، وأكد ان الخرطوم لاتتوقع جني ثمار الزيارة التي ابتدرها مساعد الرئيس السوداني الى واشنطن مؤخرا بين ليلة وضحاها، لكنها تأمل في تأثيرات ايجابية للحوار المباشر الذي يعتبر الأول من نوعه بين البلدين على ذاك المستوى الرفيع.
-289.jpgوتوجه مساعد الرئيس ابراهيم غندور الى الولايات المتحدة الامريكية، مطلع هذا الأسبوع، بدعوة رسمية من ادراتها لمناقشة الملفات العالقة بين البلدين وإدارة حوار ثنائي ينهى حالة التوتر والتجاذب التي ميزت العلاقات على مدى سنوات طويلة.

وقال رئيس القطاع السياسي في حزب المؤتمر الوطني مصطفي عثمان اسماعيل، في مؤتمر صحفي، الاثنين، ان غندور مضي الى واشنطن بعقل مفتوح لطرح كل القضايا وإيضاح رؤية السودان تجاهها، وأكد ان الخطوة تعتبر بداية لحوار مستمر رافضا إعتبارها تنازلا من الخرطوم عن ثوابتها الوطنية.

وأضاف “لو نظرنا الى الزيارة في إطار العلاقات الفاترة والمتوترة مع امريكا يمكن القول انها مهمة ومنذ زمن بعيد لم تدعى شخصية على مستوى مساعد الرئيس لادارة حوار مع الادارة الأمريكية”.

وأشار إسماعيل إلى أن السودان “لا تنكر أن الولايات المتحدة دولة عظمى لها تأثير دولي وإقليمي ومحلي، ولا نريد إشعال حرب معها لكن لدينا قضايا نريد حلها عبر الحوار”.

وأوضح ان السودان يريد من أمريكا إلغاء العقوبات الإقتصادية ورفع إسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب مشيرا الى ان كل المسؤولين في الإدارة الأمريكية على علم بان الخرطوم لا تربطها اي صلة بدوائر إرهابية.

ولفت الى أن استراتيجية امريكا تجاه الحكومة السودانية كانت قائمة على إسقاط النظام، لذلك وضعته في اللائحة السوداء وحركت ملفات تتصل بإنتهاك حقوق الإنسان في جنيف، بجانب تسليطها سيف العقوبات، علاوة على رفع كارت المحكمة الجنائية الدولية كما انها لم تتردد في دعم بعض الجبهات العسكرية بشرق السودان.

وأوضح ان جنوح الإدارة الامريكية لفتح ملف الحوار الذي كان مغلقا، يمثل مراجعة لتلك السياسات وقال “نحن لدينا رؤية ومستعدين لنسمع من الادارة الامريكية رؤيتها، وحينها سيبدأ الحوار”. وأضاف “لا نتوقع أن نتائج الزيارة ستظهر بين ليلة وضحاها”.

الإنتخابات في موعدها

وشدد اسماعيل على ان الانتخابات ستجرى في موعدها المقرر مؤكدا أن حوالى 30 حزباً ستخوضها بكل مستوياتها.

واستعرض المسؤول الحزبي، ملامح برنامج المؤتمر الوطني للانتخابات، وحددها في ستة محاور، أولها الالتزام بمشروع الإصلاح الشامل، واستكمال الوفاق الوطني لتجنيب البلاد المؤامرات الخارجية.

كما يشمل البرنامج طبقا لإسماعيل،الحفاظ على سيادة الوطن وأمنه القومي وبسط هيبة الدولة، مع العمل على إيقاف الحرب واستكمال مساعي السلام وترسيخ الوحدة الوطنية، علاوة على السعي لتحقيق النمو الاقتصادي ورفع مستوى المعيشة والعدل واقتسام الموارد، مع الانفتاح في العلاقات الخارجية دون التنازل عن الثوابت الوطنية.

وأكد مصطفى ان الانتخابات ستجرى في منطقة حلايب السودانية جنوب خط 22، بجانب أبيي المتنازع عليها مع دولة جنوب السودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.