Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السفارات الغربية بالخرطوم: اطلاق سراح المهدي ينجح الحوار الوطني

الخرطوم 16 يونيو 2014 ـ رحب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا، يوم الإثنين، بإطلاق سراح رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، واعتبروه خطوة في الاتجاه الصحيح لإنجاح مبادرة الحوار التي أطلقها الرئيس السوداني عمر البشير في يناير الماضي.

سفير الاتحاد الأوروبي في السودان توماس يوليشني
سفير الاتحاد الأوروبي في السودان توماس يوليشني
اطلقت السلطات السودانية يوم الأحد رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي من سجن كوبر الاتحادي، بعد شهر من الاعتقال، بينما لا تزال تعتقل زعيم حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ.

وزار وفد من سفراء دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى السودان، المهدي في منزله بحي الملازمين بأمدرمان.

وعبر الدبلوماسيون الأوروبيون عن ترحيبهم بإطلاق سراح المهدي، وتطرقوا لخطوات إطلاق سراحه، ومستقبل الحوار الوطني، ودور حزب الأمة في المرحلة القادمة.

وقال سفير الاتحاد الأوروبي توماس يوليشني، “جئنا لتهنئة رئيس حزب الأمة على إطلاق سراحه”، وأوضح أن إطلاق سراح المهدي خطوة في الطريق الصحيح للاستمرار في الحوار، حيث يمثل حزب الأمة أحد المشاركين الأساسيين فيه”.

وأضاف يوليشني، أن الاتحاد الأوروبي أصدر عدداً من البيانات في وقت سابق، دعا فيها لإطلاق سراح الصادق المهدي، وأبدى امله في الإفراج عن كل المعتقلين في السودان.

من جانبها جددت بريطانيا دعوتها للحركات المسلحة للانضمام إلى الحوار الوطني وأثنت على خطوة الإفراج عن زعيم حزب الأمة القومي.

وبحث السفير البريطاني بالخرطوم بيتر تيبر مع مساعد الرئيس جلال الدقير، يوم الإثنين، التعاون الثنائي المشترك بين السودان وبريطانيا، لافتا إلى إرادة قوية لقيادات البلدين لتصل علاقات الخرطوم ولندن لمصافها المنشودة.

وقال تيبر للصحافيين عقب الاجتماع إن بلاده مستعدة للتعاون مع السودان في المجالات السياسية ودعم الجهود التي تفضي لإحلال السلام في السودان وامتدح الجهود التي بذلت لإطلاق سراح المهدي.

وأعرب السفير البريطاني عن أمله في أن يتواصل الحوار بين كافة القوى السياسية السودانية وصولا إلى وفاق وطني.

إلى ذلك قال القائم بأعمال السفارة الأميركية في الخرطوم جيري لان ايير، إن إطلاق سراح المهدي يعبر عن التزام الحكومة السودانية ومصداقيتها تجاه الحوار الوطني.

وأكد عقب لقائه مساعد الرئيس إبراهيم غندور، أن بلاده تثمن الدور الكبير الذي بذل من أجل إطلاق سراح رئيس حزب الأمة القومي، وقال إن ذلك يؤكد حرص الحكومة على تمسكها بالحوار الوطني لحل كافة القضايا السودانية.

ولفت الدبلوماسي الأميركي إلى أنه استمع إلى تنوير من مساعد الرئيس عن مسيرة الحوار الوطني السوداني والخطوات الجارية لدفعه إلى الأمام، كما بحث العلاقات بين البلدين وتطورات الأحداث في السودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.