Thursday , 23 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تمرد مجموعة من قوات الاحتياطي المركزي بشمال دارفور

الخرطوم 8 يوليو 2013- أعلنت مجموعة من قوات الاحتياطي المركزي مكونة من (91) من ابناء (الكومة)؛ بولاية شمال دارفور تمردها على السلطة، واستولت على (11) عربة بكامل عتادها العسكري، احتجاجا على فصل (39) من أفرادها.

_-257.jpg

وتشعر القوى الغربية بالقلق إزاء تصاعد العنف وعدم الاستقرار في الاقليم الشاسع المساحة في غرب البلاد في وقت يجوب فيه المسلحون الإسلاميون الحدود جنوب الصحراء الكبرى ويحاربون القوات الفرنسية في مالي

وقلل المتحدث باسم الشرطة اللواء السر احمد عمر من الحادث وقال حسب صحيفة “الخرطوم” الصادرة الاثنين انها ليست بالضخامة المتداولة متعهدا بكشف مزيد من التفاصيل لاحقا

ونقلت ذات الصحيفة عن قيادات متمردة قولها أن قواتهم ظلت متمركزة في الكومة و مسؤولة عن حماية طريق الإنقاذ الغربي ، وقبل شهر جرى فصل تعسفي لـ(45) فرداً لعدم إطاعتهم للأوامر، ويوم الخميس الماضي تم فصل (39) آخرين، الأمر الذي اعتبروه استهدافاًَ لأبناء الكومة من قيادة الاحتياطي المركزي).

وأضافت القيادات أن عدد المفصولين بلغ (91) شخصاً خلال ثلاثة أشهر، مما دعاهم لإعلان التمرد، وأضافوا أنهم استولوا على (11) عربة بكامل عتادها العسكري.

واشترطت المجموعة إعادة كل المفصولين من قوات الاحتياطي المركزي من ابناء الكومة، قاطعين بعدم تسليم أنفسهم إلا بعد إعادة كافة المفصولين من أبناء الكومة

وقالت مصادر إن هناك عمليات استقطاب لأفراد ومجموعات من أبناء القبائل العربية بشمال دارفور للانضمام للمجموعة المتمركزة في المناطق الشمالية للولاية. في الوقت ذاته، وصل اثنان من أفراد المجموعة للعاصمة الخرطوم- الاحد – لمقابلة المسؤولين وقيادة الاحتياطي المركزي لإيجاد حلول للأزمة.

وانحسرت الاشتباكات حتى الان على المناطق الريفية لكن قتالا بالاسلحة اندلع في نيالا بين قوات الامن المتنافسة يوم الخميس مما اسفر عن مقتل عاملي إغاثة سودانيين عندما انفجرت قنبلة في مكتب لجماعة مساعدات.

كما أصدرت المحكمة الجنائية الدولية أوامر بالقبض على الرئيس عمر حسن البشير ومسؤولين كبار آخرين متهمة إياهم بالتخطيط لجرائم حرب. وترفض حكومة الخرطوم التعامل مع المحكمة الجنائية الدولية واصفة اياها بانها مؤامرة غربية

Leave a Reply

Your email address will not be published.