Friday , 19 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الامم المتحدة تطالب جنوب السودان بحماية المدنيين

جوبا 26 يونيو 2012 — قالت الامم المتحدة إن ما يقرب من 900 شخص من جنوب السودان لاقوا حتفهم خلال تفجر ا‬لعنف بين قبائل تعيش على رعي الماشية في أواخر عام 2011 وأوائل 2012 وانتقدت جيش الدولة حديث العهد لعجزه عن توفير الحماية للمدنيين.

وفي واحدة من أكثر الحوادث دموية منذ استقلال جنوب السودان عن السودان هاجم ما يقدر بنحو 700 من شبان قبيلة لو نوير المدججين بالأسلحة قرى تابعة لقبيلة مورلي المنافسة بولاية جونقلي الشرقية في نهاية العام الماضي ونهبوا عشرات الالاف من رؤوس الماشية واختطفوا النساء والاطفال.

وقالت الأمم المتحدة ان هذه الاعتداءات أجبرت مئات الالاف على النزوح عن ديارهم وأسفرت عن مقتل 612 شخصا وأشعلت فتيل موجة من الهجمات الثأرية قتل خلالها 276 آخرون.

وأشار التقرير – الذي أعدته إدارة حقوق الانسان التابعة لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان – الى ان عدد القتلى أقل من التقديرات السابقة التي أوردتها السلطات المحلية والتي تحدثت عن احتمال مقتل عدد يتراوح بين الفين وثلاثة آلاف قتيل.

وانتقدت الامم المتحدة جيش جنوب السودان لاخفاقه في حماية المدنيين على النحو الامثل رغم التحذيرات المسبقة عن الهجمات واضافت الامم المتحدة ان بعثتها في جنوب السودان -التي يبلغ قوامها 5780 فردا من قوات ومراقبين عسكريين وافراد شرطة في البلاد- لم تتمكن من حماية المدنيين بسبب نقص الافراد والعتاد.

وقالت نافي بيلاي مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان في بيان إن من الجوهري “محاسبة الجناة والمحرضين من الطرفين.”

والى جانب الصراعات الداخلية يعاني جنوب السودان من مواجهات حدودية عنيفة مع السودان منذ حصوله على الاستقلال بعد ست سنوات من إبرام اتفاق للسلام أنهي عقودا من الحرب الاهلية بين شمال البلاد وجنوبها.

وتكررت الاشتباكات بين البلدين على حدودهما سيئة الترسيم لاسيما في ابريل نيسان الماضي عندما قتل المئات في اقليم هجليج النفطي وفقا لتقديرات الجانبين.

وفي ظل استفحال الصراعات والفساد اصبح يوجد في البلاد حديثة العهد واحدا من أسوأ الاحصائيات على وجه الكوكب في مجالات الصحة والتعليم اذ لا يجيد القراءة والكتابة سوى ربع عدد البالغين فيما يبلغ طول الطرق الممهدة نحو 100 كيلومتر فقط.

وقال التقرير إن اسباب العنف بين الجماعات في ولاية جونقلي تتراوح بين انتشار الاسلحة والانفلات الامني الى التهميش والافتقار الى التنمية.

وتتألف جونقي من جماعات تعيش أساسا على الرعي وتدور حياتهم حول تربية الماشية.

واضاف التقرير ان الغارات الخاصة بالاستيلاء على قطعان الماشية ترتبط بالتنافس على الموارد الشحيحة وهي من الاسباب الرئيسية التي تفجر الصراعات بين الجماعات العرقية وهي النزاعات التي تروح ضحيتها اعداد متزايدة من البشر لاسيما منذ عام 2009 .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *