Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

جبهة التقراي: نلاحق القوات الاثيوبية بعد السيطرة على العاصمة ميكيلي

القوات الإثيوبية غادرت مدينة ميكيلي وتركتها لمقاتلي تيغراي (الأناضول)
القوات الإثيوبية غادرت مدينة ميكيلي وتركتها لمقاتلي تيغراي (الأناضول)

الخرطوم 29 يونيو 2021-أعلنت جبهة تحرير تيغراي أنها استعادت السيطرة على عاصمة الإقليم ميكيلي، وبدأت بملاحقة القوات الإثيوبية، التي انسحبت بالفعل من المدينة.

وقال المتحدث باسم الجبهة، غيتاشيو رضا، “انتهت الاشتباكات النشطة في ميكيلي “. وأضاف “ما زالت قواتنا تقوم بعمليات مطاردة حثيثة إلى الجنوب والشرق”. وأكدت الجبهة أن المدينة باتت تحت سيطرتها بنسبة “100%”.

وأفاد مسؤول في الإدارة الإقليمية المؤقتة التابعة للحكومة إن مقاتلي “قوات الدفاع عن تيغراي” دخلوا عاصمة الإقليم.

وأضاف أن هذه القوات “سيطرت على المدينة وشاهدتها بنفسي، لقد دخلت”، مضيفا أن “المدينة تحتفل والجميع في الخارج يرقصون”.

وذكر أن الإدارة المؤقتة، التي عيّنتها الحكومة الفدرالية في تيغراي، اختارت مغادرة ميكيلي بعد أن حاصرها مقاتلو “قوات الدفاع عن تيغراي” من كافة الجوانب.

ونقلت وكالة “رويترز” عن شهود عيان أن قوات تابعة للجبهة دخلت المدينة للمرة الأولى منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

كما نقلت شبكة “سي إن إن” عن مسؤول أممي قوله إن الجيش الإثيوبي انسحب من ميكيلي.

وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت أنها استجابت لطلب من حكومة إقليم تيغراي المؤقتة لوقف إطلاق النار.

وتمثّل التطورات الأخيرة نقطة تحوّل في النزاع المستمر منذ نحو 8 أشهر في تيغراي، والذي تشير الأمم المتحدة إلى أنه تسبب بجعل 350 ألف شخص على حافة المجاعة.

وجاء في بيان نشرته وسائل الإعلام الرسمية، ليل الاثنين، “تم الإعلان عن وقف لإطلاق النار غير مشروط ومن جانب واحد اعتبارا من اليوم 28 حزيران/يونيو”.

وبدأت الحرب في تيغراي في نوفمبر الماضي، عندما أرسل رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد قوات إلى الإقليم للإطاحة بقادته المعارضين.

وقال حينها إن الخطوة جاءت للرد على هجمات نفّذها الحزب الحاكم للإقليم “جبهة تحرير شعب تيغراي” على معسكرات للجيش الفدرالي.

ووعد رئيس الوزراء بتحقيق الانتصار سريعا، وسيطرت القوات الحكومية على ميكيلي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

لكن المعارك الشرسة استمرت في المنطقة وسط تقارير عن ارتكاب مجازر وتفشي الانتهاكات الجنسية.

وشنت “قوات الدفاع عن تيغراي” هجوما واسع النطاق الأسبوع الماضي تزامن مع الانتخابات الإثيوبية.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لدواع أمنية “غادر الجميع، غادر آخرهم بعد الظهر. لم تعد هناك حكومة في الإقليم”.

وقبل يومين، أفاد شهود بأن جنودا وشرطيين فدراليين فروا من ميكيلي، وبأن البعض سطوا على مصارف واستولوا على سيارات مواطنين.

وقال أحد الشهود إن عناصر “الشرطة الفدرالية والقوات الإثيوبية يفرون من المدينة بسيارات استولوا عليها من أفراد. يبدو أنهم يتّجهون شرقا”.

وأفاد مسؤول في الأمم المتحدة إن جنودا فككوا جهازا للتواصل عبر الأقمار الاصطناعية تستخدمه وكالات أممية عدة في ميكيلي، في محاولة يبدو أنها ترمي إلى قطع الاتصالات عن المدينة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.