Friday , 14 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مبارك الفاضل يتزعم هيئة للم شمل حزب الامة ويدعو المهدي للعودة

الخرطوم 4 يونيو 2016 – أعلنت الهيئة الشعبية للم الشمل بحزب الأمة القومي التي يقودها مبارك الفاضل المهدي، عن توصلها لقرارات نهائية بشأن وحدة الحزب ولم الشمل بين مكوناته المبعثرة.

مبارك الفاضل المهدي (سودان تربيون)
مبارك الفاضل المهدي (سودان تربيون)
وعقد مبارك الفاضل، مؤتمراً صحفياً السبت للإعلان عن القرارات التني توصلت لها الهيئة، ودعا رئيس الحزب الصادق المهدي للعودة الى البلاد والتخلي عن تحالفاته مع الحركات المسلحة.

وكان لافتاً حضور الأمين السياسي للمؤتمر الوطني، حامد ممتاز، لوقائع المؤتمر، بعد أن بدأت أخيرا علامات تقارب بين الفاضل والحكومة عقب تأييد الأول خارطة الطريق التي وقعت عليها الحكومة، ورفضتها قوى المعارضة بما فيها حزب الأمة القومي.

وتبرأ حزب الأمة القومي بقيادة الصادق المهدي، من عضوية مبارك الفاضل واتهمه بلعب دور المنسق مع الحكومة السودانية للنيل من حزب الأمة والتشويش على مواقفه.

وأعابت الأمين العام لحزب الأمة سارة نقد الله في بيان، مطلع مايو الماضي، على الحكومة اعطاء زخم إعلامي كبير للقاء الذي جرى بين مساعد الرئيس ابراهيم محمود ومبارك الفاضل باعتباره قياديا بحزب الأمة.

وإنشق الفاضل عن حزب الأمة بقيادة ابن عمه الصادق المهدي في 2002، مكونا حزب الأمة الإصلاح والتجديد الذي دخل في شراكة مع المؤتمر الوطني استمرت حتى العام 2005 ونصبته مساعدا للرئيس، ليعلن في 2011 حل حزبه والعودة إلى أحضان الحزب الكبير.

وقالت سارة “إن حزبنا يؤكد أن السيد مبارك تخلى عن حزبنا وكون حزبا آخر سجله باسم حزب الأمة واشتهر بـ (الإصلاح والتجديد) وانخرط في النظام منذ 2002، وحتى بعد فصله من منصب مساعد الرئيس في أواخر 2004 وإعلانه حل حزبه ظل السيد المذكور بعيدا عن حزب الأمة القومي”.

وتوصلت الهيئة التي يتزعمها مبارك الفاضل في قراراتها الى إجازة مسودة ميثاق الوحدة ولم الشمل، وإجازة موجهات تطوير الدستور والتوصية بها للمؤتمر العام، وموجهات الهيكل التنظيمي، وتكوين مجلس أمناء لأداء المهام الإستثنائية للحزب لحين انعقاد المؤتمر العام. فضلاً عن تكوين مجلس أعلى للهيئة الشعبية للم الشمل وإعادة البناء يعمل مع الأمانة العامة على التوحيد وإعادة البناء. كما أيدت القرارات خارطة الطريق الأفريقية والعمل على تطويرها وإعتماد آلية التغيير والإصلاح للتطوير.

وقال الفاضل إن القرارات كانت نتاج ورش عمل شارك فيها 2000 من قيادات الحزب في جميع أنحاء ولايات السودان، وأضاف بأن التوصيات والقرارات حاسمة في شأن الحزب ووضع السياسات المستقبلية. وأشار الي ان 11قيادياً ليس من بينهم الصادق المهدي، انجزوا الميثاق.

ودعاه لقبول توصيات الهيئة الشعبية لتوحيد الحزب واعادة البناء، فضلاً عن قبوله للصلح لان “في الصلح خير وفي الوحدة قوة”.

واعتبر مبارك الفاضل الامة القومي حزبا مشاعا وليس من حق اية جهة أن يكون نصيبها أكبر من الآخرين داخل مؤسسات الحزب.

وقال إن شرعية قيادات حزب الأمة القومي، انتهت منذ اربعة اعوام، مشيراً الى فصائل وتيارات بالحزب اتفقت لعقد مصالحة شاملة لاتستثنى أحد ومن ثم الإتجاه لعقد المؤتمر العام للحزب ليكون حزب حديث يواكب الأحزاب السياسية الموجودة بالبلاد.

وناشد مبارك الفاضل، زعيم الحزب الصادق المهدي بأن يختم حياته السياسية بنقل قيادة الحزب للأجيال الموجودة الآن، شرطاً ان يجعل هذا الانتقال سلساً وسهلاً من قيادات الستينات للاجيال الحالية، ودعاه للعودة الي ارض الوطن والإتجاه الي توحيد الحزب بدلاً من التحالفات التي عقدها مع الحركات المسلحة بالخارج.

واعتبر الفاضل التحالفات التي يعقدها المهدي بالخارج تسعى لتحقيق أهدافه الشخصية دون أن تفيد حزب الأمة القومي، واشار الي ان الحزب لاينقصه سواء ترتيب مؤسسات الحزب.

ودعا المهدي للتوقيع علي خارطة الطريق الافريقية لجهة أن ذلك مطلب جماهير وقواعد حزب الأمة القومي، قائلاً إن تحفظه علي خارطة الطريق سيزول عندما يوقع عليها والانتقال للمرحلة الثانية.

وطالب مبارك الفاضل المؤتمر الوطني بالجدية في التفاوض ، واضاف بان الحل التفاوضي لا يكون سلمياً الا اذا كان الحكومة جادة في التعامل مع القضايا والتنازل عبرها لكي لا يكون الخيار هو المتاح مثلما حدث في سوريا واليمن وغيرها من دول الربيع العربي”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.