Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السلطات تؤكد تضرر 443 أسرة بسيول ضربت “هيا” بشرق السودان

الخرطوم 25 أكتوبر 2015 ـ أكدت سلطات الدفاع المدني في السودان، الأحد، تضرر 443 أسرة جراء السيول التي ضربت منطقة “هيا” في ولاية البحر الأحمر، شرقي البلاد، الساعات الماضية، ووصلت المنطقة مواد غذائية وإيوائية لإغاثة المتأثرين.

السيول كوارث متجددة في السودان مع كل خريف ـ إرشيف
السيول كوارث متجددة في السودان مع كل خريف ـ إرشيف
وإجتاحت السيول محلية “هيا”، يوم الجمعة، وتسببت في خسائر مادية كبيرة في عدة مناطق خاصة منطقة “شدياب” غربي المحلية حيث جرفتها السيول بالكامل.

ووجَّه والي البحر الأحمر بالإنابة سيدي آدم بترحيل قرية “شدياب” إلى منطقة أكثر ارتفاعاً من مجرى السيل الذي غمر مناطق واسعة، وتسبب في فقدان العديد من الممتلكات، وأدى لتلف جزئي في الطريق القومي “بورتسودان ـ الخرطوم”.

وإطمأن وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للدفاع المدني الفريق عصمت عبد الرحمن على أحوال المواطنين بمحلية “هيا” بعد السيول والأمطار التى ضربت المنطقة وتأثرت بها مدن “هيا وتهاميم وشدياب”.

وقال مدير الإدارة العامة للدفاع المدني، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع المدني اللواء هاشم حسين، إنه جراء هذه الأمطار والسيول تضررت عشرات المنازل.

وكشف حسين عن تأثر 443 أسرة إضافة الى عدد من المرافق كما تأثر القطاع الزراعي والحيواني بصورة طفيفة الى جانب الخط الحديدي.

وكان وزير الداخلية قد أجرى اتصالات بوالي ولاية البحر الاحمر بالإنابة ووجه بتقديم المعينات العاجلة للمتأثرين بالسيول لحظة وصول البلاغ.

وبناءا على توجيهات الوزير تحركت لجنة الدفاع المدني بالولاية للمناطق المتأثرة وقدمت مواد غذائية للمتضررين شملت “دقيق، ذرة، سكر، وأرز”، كما تم إمداد سلطات مدينة هيا بكميات من الخيام والمشمعات لإيواء المتأثرين، فضلا عن تحريك فرق من إدارة الطب الوقائي لمكافحة أي أوبئة وتقديم خدمات إصحاح البيئة.

وظلت الغرفة المركزية للمجلس الأعلى للدفاع المدني في حالة انعقاد دائم على مستوى المركز والولايات لمتابعة الأحوال بصورة يومية في كافة ولايات السودان.

وأكدت الغرفة أن الأوضاع الآن تحت السيطرة، وقطعت بجاهزية المجلس لتقديم أي معينات للمناطق التي تتأثر بالسيول والأمطار.

وكان عدد من الناشطين بمحلية هيا والمحليات الأخرى بولاية البحر الأحمر، قد أطلقوا مناشدات في مواقع التوصل الاجتماعي للمنظمات والهيئات الخيرية، الشعبية والرسمية، لمساعدة أهالي “هيا” بصورة فورية والسعي للحد من المشكلات البيئية والصحية التي ستنتج عن السيول.

Leave a Reply

Your email address will not be published.