Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الطيب مصطفى يبحث عودة المهدي واستئناف الحوار مع مساعد الرئيس

الخرطوم 15 يوليو 2015 ـ قال رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى، الذي يرأس لجنة للاتصال بالقوى السودانية الرافضة للحوار الوطني، إنه بحث، الأربعاء، مع مساعد الرئيس إبراهيم محمود امكانية عودة رئيس حزب الأمة المعارض الصادق المهدي.

الطيب مصطفى رئيس حزب منبر السلام العادل
الطيب مصطفى رئيس حزب منبر السلام العادل
وغادر المهدي السودان في أغسطس 2014 عقب شهرين من إطلاق سراحه في يونيو 2014، من اعتقال دام شهرا بسبب انتقادات وجهها لقوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات، واتخذ من القاهرة منفىً اختياريا منذ ذلك الحين، بعد ان وقع “إعلان باريس” مع الجبهة الثورية واتفاق “نداء السودان” بأديس أبابا مع قوى معارضة وحركات مسلحة، ما أثار حنق الحكومة.

والتقى مساعد الرئيس نائب رئيس المؤتمر الوطني، إبراهيم محمود بمكتبه بالقصر الجمهوري الطيب مصطفى رئيس حزب منبر السلام العادل والمفوض من قبل أحزاب تحالف القوى الوطنية لتمكين أحزاب المعارضة الممانعة من المشاركة في الحوار الوطني.

وقال الطيب مصطفى إن اللقاء تناول مطلوبات الحوار الوطني من خلال مرجعية خارطة الطريق واتفاق أديس أبابا وأهمية إشراك المعارضة في الحوار الوطني.

وأطلق الرئيس عمر البشير دعوة للحوار الوطني في 27 يناير 2014، حث فيها معارضيه بلا استثناء على الإنضمام لطاولة حوار، لكن دعوته واجهت تعثرا بعد نفض حزب الأمة يده عنها ورفض الحركات المسلحة وقوى اليسار التجاوب معها من الأساس، إلى جانب انسحاب حركة “الإصلاح الآن” ومنبر السلام العادل لاحقا.

وأبان الطيب مصطفى لوكالة السودان للأنباء، أن اللقاء تطرق لجهود المؤتمر الوطني الحاكم لتهيئة المناخ لإنطلاق الحوار الوطني على خلفية المرجعيات التي تمت الموافقة عليها خلال الاجتماعات السابقة.

وأشار إلى أن مساعد الرئيس وعد بدراسة مطالب الأحزاب الممانعة حتى تتمكن من المشاركة في الحوار الوطني.

وأضاف رئيس منبر السلام العادل أنه تم خلال اللقاء مناقشة عودة رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي إلى البلاد، موضحا أن مساعد الرئيس أكد أن “المهدي مرحب به في أي وقت وهناك تواصل مع حزب الأمة في هذا الصدد”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.