Sunday , 19 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

المهدي: الحكومة تراجعت عن “التحضيري” بعد موافقة مسبقة بسبب “عاصفة الحزم”

الخرطوم 7 أبريل 2015 ـ اتهم رئيس حزب الأمة القومي المعارض، الصادق المهدي، الحكومة السودانية بالتراجع عن موافقة مسبقة على عقد الاجتماع التحضيري مع المعارضة السياسية والمسلحة بأديس أبابا في 29 مارس الماضي، وعزا الخطوة إلى استقواء النظام بمشاركته في تحالف “عاصفة الحزم”.

المهدي يصرح للصحفيين بعد لقاء الوساطة في اديس - الأحد 30 نوفمبر 2014
المهدي يصرح للصحفيين بعد لقاء الوساطة في اديس – الأحد 30 نوفمبر 2014
وقال بيان للمهدي بمناسبة ذكرى انتفاضة السادس من أبريل إن للنظام علاقات خاصة بألمانيا وعندما نشطت الحوار عن طريق الآلية الأفريقية الرفيعة استجاب النظام لفكرة عقد لقاء بين كافة الأطراف السودانية في الأسبوع الأخير من مارس عام 2015 في أديس أبابا.

وأعلنت قوى “نداء السودان”، في اعلان صدر من العاصمة الالمانية برلين في أواخر فبراير الماضي عن استعداها للاجتماع بالحكومة السودانية في أديس أبابا في اجتماع تحضيري للحوار الوطني، وعلى اثر ذلك وجهت الآلية الافريقية في توجيه الدعوات للأطراف.

وأوضح رئيس حزب الأمة أن الحكومة وحزبها الحاكم عندما وافقت على هذه الإجراءات كانت تعلم أنها منخرطة في انتخابات “لا يقرها عليها أحد وطنياً ولا دولياً فلا تستطيع التحجج بالانتخابات الزائفة لعدم حضور اجتماع تمهيدي وافقت عليه بل وأرسلت لنا مندوباً في القاهرة يؤكد حضورهم للقاء أديس أبابا وهو على أية حالة لقاء تمهيدي وبلا أية شروط مسبقة”.

وعزا المهدي تراجع النظام عن المشاركة في الاجتماع التحضيري إلى مشاركته خلال الأسبوع الأخير من مارس في “عاصفة الحزم” ضمن تحالف خليجي عربي لضرب الحوثيين في اليمن، ما جعله يتوهم أنه قد لاحت له فرصة “لسلخ جلده الأخواني الإيراني، وأن يوظف نفسه لحرب اليمن ما يتيح له الحصول على دعم يمكنه من قمع معارضيه بالقوة”.

وتابع “النظام اختار مقاطعة اجتماع الحوار التمهيدي لأنه تصور فرصته الجديدة تغنيه عن الحوار مطبقاً لمثل سوداني نعدله وفق الحالة: (شافت الصك “الشيك” طلقت راجلها”.

وأكد ان الحكومة بهذا التقلب خسرت الاتحاد الأفريقي، والأسرة الدولية وعقلاء المعارضة، الذين اصطفوا جميعا لدعم الطريق السلمي للسلام العادل الشامل، والتحول الديمقراطي الكامل.

وأشار إلى أن تحالف “عاصفة الحزم” فيه عقلاء لن يفرطوا في علاقاتهم بالشعب السوداني، ولا بالأسرة الأفريقية، ولا بالأسرة الدولية “من أجل الانحياز لنظام معزول شعبياً ويخوض حروباً لا يمكن أن تحسم قتالياً”، وزاد “النظام بموقفه هذا لم يترك لنا من خيار إلا التعبئة في حملة (أرحل) لميلاد الانتفاضة الثالثة ضد الطغيان في السودان”.

وقال المهدي إنه “مع كسبنا لثقة الاتحاد الأفريقي والأسرة الدولية لن نألو جهداً في مخاطبة الجامعة العربية، والمملكة العربية السعودية، ودول الخليج، ومصر، لكيلا يزجهم النظام السوداني في دعم موقف دكتاتوري حربي يائس وهم الذين طالب إعلان باريس في أغسطس 2014 بأن يكون لهم دور في حل أزمات السودان بالحكمة والموعظة الحسنة”.

وذكر أن الجامعة العربية ومصر والسعودية والإمارات وقطر أهل أن يكون دورها في الشأن السوداني مثل دور الاتحاد الأفريقي، “دور منحاز للسلام العادل الشامل وللاستقرار الديمقراطي لا أن يساهموا مع النظام في دق طبول الحرب وغرس أوتاد الدكتاتورية”.

وتابع “سيدرك النظام ربما بعد فوات الأوان أن الانتخابات الزائفة جعجعة بلا طحن لن تمنحه شرعية ولن تحميه من الملاحقة الجنائية التي لا سبيل للحماية منها إلا وفاق وطني يرتضيه أهل السودان”، وقال “إن وهم الهدوء النسبي الحالي ربما منع النظام من أن يرى ما في خلل الرماد.. حالة من الوهم والرضا عن الذات دون وجه حق”.

الى ذلك اكد زعيم حزب الأمة القومي أن نظام “الإنقاذ” استطاع الاستعانة بكل حيل التقلب للاستمرار أكثر من ربع قرن من الزمان وأكثر في ظل ارتكاب خطايا وأخطاء “فاستحق الوصف الشرعي للشقاء (الشقاء هو طول العمر مع سوء العمل)”.

وأشار إلى أن “كل الأوصاف التي انطبقت على طغيان مايو تنطبق وزيادة على طغيان يونيو فالطغيان ملة واحدة والتقلب غير المبدئي من سمات تلك الملة”.

واعتبر تقلب النظام الحاكم بين التحالف مع إيران، وفجر ليبيا ومع الأخوان قفز إلى النقيض متبرئاً من الأخوان ومكفراً للحوثيين “تقلبا غير مبدئي ليس غريباً على الطغاة فالحفاظ على الكرسي هو المبدأ الطاغي على كل مبدأ”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.