Tuesday , 20 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

أبوقردة يعلن حزبا موازيا لحزب السيسي من حركة التحرير والعدالة

الخرطوم 28 فبراير 2015 ـ أعلن الأمين العام لحركة التحرير والعدالة بحر أبوقردة رسمياً حزبه (التحرير والعدالة)، وجاء إعلان الحزب بعد أيام قليلة من تدشين رئيس الحركة التجاني السيسي حزبا آخر تحت مسمى (حزب التحرير والعدالة القومي).

بحر إدريس أبوقردة .. وزير الصحة السوداني
بحر إدريس أبوقردة .. وزير الصحة السوداني
وعانت الحركة الموقعة على اتفاق سلام دارفور بالدوحة مع الحكومة السودانية من الخلافات أخيرا بسبب بند الترتيبات الأمنية، وأصدر مناصرون للسيسي قراراً بفصل ابوقردة ورد الأخير أيضاً بخطاب فصل للسيسي، وفشلت محاولة قطرية في احتواء خلافات الرجلين.

وقال أبوقردة في المؤتمر التأسيسي لحزبه، السبت، إن قضية السلام تمثل أولوية له لإنه لا يمكن تحقيق اي استقرار سياسي أو إقتصادي إلا بتحقيق السلاح، داعياً الذين يحملون السلاح للانضمام لاتفاقية الدوحة.

وشهد المؤتمر نائب رئيس المؤتمر الوطني ابراهيم غندور والأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر والقيادي بالاتحادي الأصل أحمد سعد عمر وممثلين للبعثات الدبلوماسية والبعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد).

وأشار أبوقردة إلى أن القضايا التي كانوا يناضلون من أجلها تحققت عبر اتفاق الدوحة الذي اصبح جزء من دستور البلاد، موضحا ان التحدي الآن انزال هذه الاستحقاقات على الأرض.

وذكر أن حزبه الوليد يدعم قضية العدالة وازالة المظالم ويعتبرها محورية فى بناء دولة المواطنة، إضافة الى اتاحة حرية التعبير والالتزام بحقوق الانسان، وطالب بتحقيق مطالب المواطنين كافة بما فى ذلك قضية المهجرين بسبب سد مروي وأبان أن من أولويات حزبه معاش الناس ومحاربة الفقر.

وأفاد أن الحزب يسعى لتمكين علاقات السودان مع دول الجوار الأفريقي والعربي وتعميق الترابط والتواصل مع افريقيا والعالم العربي على اساس الاحترام المتبادل وتبادل المنافع والحفاظ على المصالح المشتركة بدون التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وأكد أبوقردة مساندة حزبه لبناء علاقات خارجية مع الدول المهمة في المنطقة العربية والولايات المتحدة الأمريكية.

ونوه الى ان حزبه سينافس فى (116) دائرة جغرافية قومية وولائية في ولايات السودان كافة ويشارك كذلك في القوائم النسبية والولائية، داعياً المواطنين الى المشاركة في الانتخابات واختيار من يروه الأصلح لإدارة البلاد.

ولم يتطرق أبوقردة الى أي شراكة مع المؤتمر الوطني الحاكم أو دعم حزبه لترشيح الرئيس عمر البشير لدورة رئاسية جديدة مثلما أعلن السيسي.

من ناحيته قال نائب إبراهيم غندور أثناء مخاطبته المؤتمر إن الحوار سيتواصل وإن الحكم ليس حكراً على حزب بعينه، مشيدا بحزب التحرير والعدالة وكل الأحزاب التي ستشارك في الانتخابات، ووجه حديثه للمعارضين قائلا: “نلتقي في الانتخابات القادمة”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.