Monday , 17 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مساعد البشير يشن هجوما عاصفا على قوى المعارضة ويصفها بـ”الحالمة”

ود مدني 22 فبراير 2015 ـ سخر مساعد الرئيس السوداني، نائبه في الحزب الحاكم، من حملة مقاطعة الانتخابات التي ابتدرتها قوى المعارضة ووصف دعاتها بـ”الحالمين”، وراهن بقوة على انها ستفشل بإقبال واسع للسودانيين على صناديق الإقتراع، واعلن إعتزام الرئيس عمر البشير تدشين حملته الانتخابية من ولاية الجزيرة الخميس المقبل.

ابراهيم غندور
ابراهيم غندور
وشن مساعد الرئيس نائبه في الحزب ابراهيم غندور لدى مخاطبته اللقاء التنويري لهياكل المؤتمر الوطني بمدينة ودمدني عاصمة ولاية الجزيرة، الأحد، هجوما شرسا على قوى المعارضة التي دشنت حملة لمقاطعة الاننتخابات تحت شعار “إرحل”، وقطع بأن كل محاولاتهم ستبوء بالفشل وترتد عليهم حين يذهب السودانيين للاقتراع واضاف: “نقول للذين بدأوا حملة إرحل (تبا)”.

وقال: “من ولاية الجزيرة نوجه رسالة باننا مع الرئيس ومن خلفه رجال ونساء وشعب وأمة”.

واسترسل قائلا “بعد أيام قليلة نذهب للانتخابات ونريد أن نرسل رسالة للعالم أن شعب السودان توحد حول القيادة وقرر قراره من داخل السودان”.

وشدد غندور على أن الذين يحلمون بشعار “أرحل” و”قاطع” سيحلمون إلي الأبد، وقال إنهم سينتظروا طويلاً بعد أن ولى عهد الضغط بالبندقية.

وباهى مساعد البشير بانفتاح علاقات السودان الخارجية وأضاف “كل شئ موجود فى الخرطوم محل الرئيس بنوم والطيارة بتقوم”.

وطالب غندور بخروج الولاية الوسطية الخميس المقبل لنصرة الرئيس عمر البشير، ودعا لأن ترسي الجزيرة قواعدا لكل الولايات.

ولفت الى جهات قال انها تسعى لافشال العملية الانتخابية بقصد ان يكون السودان بلا حكومة شرعية.

وقال “لا نريد أن نعيد الناس إلي أين كنا وكيف كان صابون الغسيل يوزع بكرت التموين، والسكر يوزع بالأوقية، ورغيف الخبر يوزع بالعدد، ورأينا أرفف الصيدليات فارغة من الدواء، والمستشفيات فارغة من الأطباء، والشوارع فارغة من الأسفلت، والمدارس فارغة من المعلمين”، وتابع “رأينا النقابات تضرب كل يوم، وأخرى تضرب مجاملة ومؤازرة لمن أضرب”.

وفي نقد مبطن لحكومة الديموقراطية الثالثة التي كان يقودها زعيم حزب الامة الصادق المهدي قال غندور “سمعنا رئيس الوزراء المنتخب يقول هزمني السوق الأسود، والنقابات، والصحافة”.

واضاف “السياسة بالنسبة للبعض هي منصب وعربة وحرس وجاه وظهور في الإعلام هذا للذين لا يعرفون ثمنها”، واستدرك بالقول “لكنها في الحقيقة سهر وقهر ووجع ضهر”.

واعترف مساعد الرئيس بأن الحكومة لا زالت مقصرة تجاه الشعب، وقال “لا زلنا نعيش شظف العيش لأننا لم نبني الدولة التي نحلم بها ولكننا نستطيع أن نقول لكل من يريد أن يتحدى أننا نتحدى بالحساب ولد في مجالات الطرق والتعليم والصحة والانتاج”.

تراجع مرشحي الوطني المستقلين

وأفلح مساعد البشير ابراهيم غندور في اقناع 38 قيادياً بالحزب فى ولاية الجزيرة بالتراجع عن الترشح كمستقلين فى الانتخابات بالدوائر الجغرافية، وأعلن المرشحين انسحابهم نزولا عند رغبة ولاة الأمر ـ حسب قولهم -.

ووعد غندور في لقاء ببيت الضيافة بود مدني، الاحد، بتذليل مشاكل الحزب بالولاية، واتخاذ اجراءات عاجلة تصب في مصلحة الحزب، وأثمر لقاء غندور في اقناع 13 عضوا بسحب ترشيحهم اضافة الى نجاح الحزب بالولاية في وقت سابق بسحب ترشح 25 عضوا والتزم الذي اعلنوا سحب ترشيحاتهم كمستقلين امام الوفد الزائر بالسعي لاقناع البقية بسحب ترشيحهم من اجل وحدة الصف.

الجاز يدعو الاعلام لتغليب مصلحة السودان

وفي الخرطوم قال القيادي بالمؤتمر الوطني، عوض أحمد الجاز، إن الإعلام والصحافة، يعتبران آلة وحرفة تفوق خطورتها الذين يقاتلون بالسنان.

ودعا الاعلاميين لتوحيد الكلمة والدفاع عن الوطن، في مواجهة ما قال انها هجمة شرسة يتعرض لها السودان، “لأنه بلد محسود ومرصود من قبل آخرين – لم يسمِّهم – لا يريدون له التقدم”.

وقال الجاز لدى مخاطبته ختام ملتقى أمناء إعلام الحزب بالولايات، وابتدار الحملة الإعلامية للمؤتمر الوطني بالخرطوم، الأحد، إن حزبه مقبل على أخذ الرأي من أهل السودان خلال الانتخابات المقبلة، وأشار إلى ان الشعب به المؤيدون والرافضون واضاف: “نحن نظن اننا على حق وسنقدم ماعندنا وعلى الشعب الاختيار”.

وقال امين الاعلام بالمؤتمر الوطني ياسر يوسف، ان الحملة الاعلامية ستعمل مع الهيئة القومية لدعم ترشيح البشير في الانتخابات المقبلة، واثنى يوسف على الاعلاميين ودورهم في خدمة البلاد واضاف: “قد يخطئ الاعلام هنا وهناك لكن الاعلامي السوداني لا يخون وطنه”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.