Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الرئيس السودانى : لا حل لقضية ابيى دون مشاركة المسيرية فى الاستفتاء

الدوحة في 31 مارس 2011 — شدد الرئيس السوداني عمر حسن البشير انه “لا حل” لقضية منطقة ابيي المتنازع عليها مع جنوب السودان دون اشراك قبيلة المسيرية العربية في الاستفتاء على مصير الاقليم.

bashir-2.jpg
وقال البشير ان بروتوكول ابيي يقول صراحة ان من يحق لهم التصويت هم المواطنون المقيمون في ابيي من الدينكا نقوك والمواطنين السودانيين الاخرين معتبرا ان هذا يعني المسيرية .

واردف : “نحن نقول بالصوت العالي انه ليس هناك استفتاء سيقوم في ابيي الا بالمسيرية”.
واضاف البشير الذى كان يتحدث امس الاربعاء للجالية السودانية بالعاصمة القطرية الدوحة “نرفض التقسيم الذى فسر به البعض بروتكول ابيى بان مواطن درجة اولى وهو المواطن المقيم ومواطن درجة ثانية هو المواطن الراعي، مبينا ان الراعي والزارع كلهم مواطنون سودانيون من الدرجة الاولى وحقوقهم متساوية في كل شيء”.

وحمل البشير حكومة الجنوب مسؤولية التاخير فى عدم اكتمال ترسيم الحدود بين الشمال و الجنوب ، واردف : ان الجنوب كثير الشكوى من تأخر الترسيم بينما اتفاقية السلام تنص على انشاء لجنة مشتركة بين الشمال والجنوب لترسيم الحدود “ونحن سمينا جانبنا وانتظرنا ستة اشهر وهم لم يسموا ناسهم..”.

واكد البشير على ضرورة ان يكون تقسيم البترول مع الجنوب على اساس جغرافي او شراكة تامة. وقال “اما البترول فاما كله شراكة، البترول والمنشآت شراكة، واما تقسيم جغرافي لياخذوا البترول وناخذ المنشآت، فهذه من القضايا العالقة”.

وجدد البشير رفضه لمبدأ الجنسية المزدوجة للجنوبيين الموجودين فى الشمال و قال :”هم يطالبون بالجنسية المزدوجة ولكن السودان كان دولة واحدة والمواطن السوداني كان مواطنا لكل السودان” متسائلا عن من قرر ان يكون السودان دولتين؟ و تابع : “انه المواطن الجنوبي…”، مضيفا “ليس هناك جنسية مزدوجة واعتبارا من التاسع من يوليو الشمالي شمالي والجنوبي جنوبي”.

واكد الرئيس البشير ان “استقرار الجنوب مهم جدا للشمال لان اطول الحدود ستكون مع الجنوب”.

من جهة اخرى، اكد البشير “ان استراتيجيته في دارفور تقوم على القضاء على فلول الحركات المسلحة اولا ثم جمع السلاح”.

وقال “سندخل في مرحلة جديدة وهي برنامج لجمع السلاح في دارفور لانه دون جمع السلاح سيكون السلام هشا وجمع السلاح سيكون العامل الاساسي في خلق الاستقرار في دارفور”.

واوضح البشير ان الهدف من المفاوضات الجارية بين الحكومة و بعض الحركات بمنبر الدوحة هو الوصول الى وثيقة معترف بها دوليا يدعى اليها في مؤتمر اهل دارفور حتى تتم اجازتها لتكون الوثيقة النهائية وبعد ذلك لن يكون هناك تفاوض”.

واتهم الرئيس السوداني مجددا الجماعات المسلحة في دارفور بالقتال مع كتائب القذافي في حربها ضد الثوار في ليبيا. وقال “اخواننا الموجودون في ليبيا من حركات دارفور كلهم سلحوهم وكلهم صاروا معهم وبعض منهم اسر وعملوا مشكلة للسودانيين”.

واعتبر البشير ان الخرطوم مستفيدة من التحول في مصر بقدر فائدة المصريين، واتهم وزير الخارجية المصري السابق احمد ابو الغيط بالتواطؤ مع ليبيا لافشال سلام دارفور في الدوحة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.