Monday , 28 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم تلوح بملاحقة المتمردين داخل أراضي جنوب السودان

الخرطوم 12 ديسمبر 2014 ـ قال مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني الفريق أول محمد عطا إن بلاده صبرت كثيرا على إيواء جنوب السودان للمتمردين السودانيين، ولوح بملاحقتهم “في أي مكان”، بينما أكد وزير الدفاع أن “الوقت قد حان للقضاء على التمرد نهائياً”.

مدير جهاز الأمن والمخابرات الفريق محمد عطا
مدير جهاز الأمن والمخابرات الفريق محمد عطا
ويتبادل السودان وجنوب السودان اتهامات بشأن دعم وإيواء متمردي البلدين، رغم التزام الخرطوم وجوبا باتفاقات موقعة بينهما تقضي بعدم دعم وإيواء أي بلد لمتمردي البلد الآخر.

وحذر مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني، خلال مخاطبته لقوات الدعم السريع في نيالا، الجمعة، بعض دول الجوار من عواقب إيواء المتمردين ضد حكومة الخرطوم خاصة دولة جنوب السودان، وقال “إن القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع ستلاحق المتمردين في أي مكان”.

وشهدت الأيام الماضية تصعيدا في العمليات العسكرية بين القوات الحكومية ومتمردي الحركة الشعبية ـ شمال، ووصلت المعارك إلى تخوم كادقلي، وتبادل الجيش السوداني ومتمردي الحركة السيطرة على منطقة قرب عاصمة جنوب كردفان خلال الـ 24 ساعة الماضية، بينما تعرضت أحياء كادقلي لقصف صاروخي من قوات الحركة.

ووقف مدير جهاز الأمن ووزير الدفاع الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين، في عاصمة ولاية جنوب دارفور نيالا على استعدادات قوات الدعم السريع للمعارك المقبلة مع التمرد.

وقال عطا، “إن الخرطوم صبرت كثيراً على دولة الجنوب وهي تأوي المتمردين للانطلاق منها لزعزعة استقرار الأراضي السودانية احتراماً للجوار واتفاق السلام”. وتابع “حان الوقت لملاحقة المتمردين الذين يعتدون على بلادنا في أي مكان”.

من جهته قال وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين، إن استعدادات قوات الدعم السريع والقوات المسلحة تعتبر أبلغ رسالة للرد على المتمردين وأعوانهم داخل وخارج السودان.

وجدد رفضه لمطالبة من أسماهم بأعداء السودان بحل الجيش والشرطة والأمن وإلغاء تطبيق الشريعة الإسلامية، وقال إن الجيش والقوات النظامية قادرة على حماية البلاد وأن الشريعة الإسلامية دونها الأرواح.

وأكد حسين أن الوقت قد حان للقضاء على التمرد نهائياً ليتفرغ الناس للتنمية وإعادة الإعمار ـ حسب تعبيره -.

وأكد وزير الدفاع أن انطلاق عمليات الصيف الحاسم (2) ستحسم التمرد على كافة الجبهات، وجدد تأكيده بعدم تفريط القوات المسلحة في أي شبر من تراب الوطن.

وحيا لدى مخاطبته الفرقة السادسة عشر مشاه بمعسكر الدوماية بجنوب دارفور قوات الدعم السريع و”مجاهداتها” مع القوات المسلحة ودورها الفاعل في مسارح العمليات.

وأكد وزير الدفاع “أن الدعم السريع خط أحمر لن نقبل لأحد إن يتجاوزه” وقال “بعد هذا المشهد الرهيب الذي يسر الحبيب ويغيظ العدو سأرفع إلى السيد رئيس الجمهورية تمام جاهزية القوات المسلحة والقوات الأخرى للقضاء على التمرد وإعلان انطلاقة عمليات الصيف الحاسم رقم (إثنين)”.

وتقاتل الحكومة متمردي الحركة الشعبية ـ قطاع الشمال في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ نحو 3 سنوات، ومجموعة حركات مسلحة في إقليم دارفور منذ 11 عاما.

Leave a Reply

Your email address will not be published.