Tuesday , 21 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

النيابة تعد بمحاكمة الشيخ خلال يومين بعد نقله لسجن الفولة

الخرطوم 14 أغسطس 2014 ـ قال رئيس نيابة أمن الدولة بالسودان إن السلطات اعادت رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ من الخرطوم إلى سجن الفولة بولاية غرب كردفان، بدلا من سجن النهود، ووعدت بتقديمه للمحاكمة خلال يومين.

ابراهيم الشيخ عبدالرحمن رئيس حزب المؤتمر السوداني (صورة منقولة من جريدة السوداني)
ابراهيم الشيخ عبدالرحمن رئيس حزب المؤتمر السوداني (صورة منقولة من جريدة السوداني)
واعتقل الشيخ منذ يونيو الماضي بعد ندوة جماهيرية في النهود ـ معقل حزبه الرئيسي ـ وجه خلالها انتقادات لقوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات. واضطرت السلطات لترحيل الشيخ إلى الخرطوم هذا الأسبوع، بعد تدهور صحته.

وقال رئيس النيابة ياسر أحمد محمد إنه وبعد اكتمال التحريات وتوفر البينة التي ترقى لتأسيس الاتهام في مواجهة الشيخ وقبيل إحالة الدعوى للمحكمة ابلغ المتهم عن مرض استدعى السلطات النيابية والشرطة إحالته لمستشفى ساهرون التابع للشرطة بالخرطوم تحت حراسة شرطة السجون والشرطة العامة بولاية غرب كردفان.

ويواجه رئيس حزب الموتمر السوداني تهما تحت المواد (50) تقويض النظام الدستوري، و(62) إثارة الشعور بالتذمر بين القوات النظامية والتحريض على ارتكاب ما يخل بالنظام، و(63) الدعوة لمعارضة السلطة العامة بالعنف والقوة الجنائية، و(66) نشر الأخبار الكاذبة، و(69) الإخلال بالسلام العام، و(159) إشانة السمعة.

وأكد رئيس نيابة أمن الدولة لوكالة السودان للأنباء، أن الاختصاصيين بمستشفى ساهرون قرروا إجراء عملية جراحية “بسيطة” للشيخ، لكنه رفض أي تدخل جراحي في هذا الوقت.

ورفض رئيس حزب المؤتمر السوداني الخضوع لعملية جراحية بمستشفى تابع للشرطة في الخرطوم وشدد على ضرورة أن يختار طاقمه الطبي بنفسه لعدم اطمئنانه الى الاطباء الذين اختارتهم السلطات خوفا على سلامته الشخصية.

وتابع رئيس النيابة “ولما كانت أي عملية جراحية تخضع بشكل أساسي لرغبة المريض قررت السلطات الطبية خروجه من المستشفى وإعادته إلى المكان الذي أتى منه، فما كان من سلطات الشرطة والنيابة إلا أن قررت إعادته لسجن الفولة مع ذات الحراسات الأمنية التي أتت معه”.

وعبرت هيئة الدفاع عن الشيخ، برئاسة ساطع الحاج، الأربعاء، عن قلقها العميق إزاء اوضاع المتهم الصحية عقب ترحيله الثلاثاء إلى سجن الفولة بشمال كردفان، دون تلقي العلاج ما يعرض حياته لخطر الموت، وحمّلت وزير العدل محمد بشارة دوسة مسؤولية التماطل في عدم إحالة البلاغ إلى المحكمة.

وأفاد ياسر محمد أحمد أن المتهم الآن بسجن الفولة برئاسة غرب كردفان والتي دارت وقائع البلاغ في إحدى محلياتها، مشيرا إلى أن وضعه الصحي مستقر تماما وسيحال البلاغ إلى المحكمة المختصة في غضون اليومين القادمين.

وكان رئيس هيئة الدفاع ساطع الحاج أفاد بأن الشيخ يتواجد داخل مكتب مدير سجن الفولة نظراً لعدم وجود الحراسات التي تليق بحالته الصحية.

وواجه رئيس المؤتمر السوداني اضطرابات في السكر وارتفاع ضغط الدم بجانب التهابات حادة من الدرجة الثالثة بالقولون ونزف جراء إصابته بالبواسير استلزم التدخل الجراحي العاجل.

وقال ساطع إنه التقى بالشيخ داخل مستشفى ساهرون ولم يتمكن من حبس دموعه بعد مشاهدته الحالة الصحية المتدهورة للرجل وفقدانه كثيرا من وزنه، كما انه بدا عليه الشحوب والاعياء وفي وضع سيئ للغاية.

وكشف عن مخاطبة الهيئة لمدعي عام السودان عمر أحمد محمد بمكتوب رسمي يضح أن النيابة اصبحت خصماً غير شريف بعد مماطلتها في تحريك البلاغ.

Leave a Reply

Your email address will not be published.