Saturday , 24 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

نقل اجتماعات سد النهضة الأثيوبي للخرطوم بدلا عن القاهرة

الخرطوم 3 أغسطس 2014 ـ جرى نقل أعمال الاجتماع الثلاثي بين وزراء المياه في السودان ومصر وأثيوبيا، إلى الخرطوم منتصف أغسطس الحالي، بدلا عن القاهرة، للاتفاق حول آلية مشتركة لتنفيذ توصيات لجنة الخبراء العالمية بشأن سد النهضة الأثيوبي.

صورة لماكيت سد النهضة الاثيوبي (ويكيبيديا)
صورة لماكيت سد النهضة الاثيوبي (ويكيبيديا)
وفشلت ثلاثة اجتماعات لوزراء الموارد المائية في الدول الثلاث عقدت بالخرطوم في الوصول إلى اتفاق بشأن التحفظات المصرية على سد النهضة الأثيوبي.

وجدد وزير الموارد المائية والكهرباء السوداني معتز موسى، الأحد، تأييد بلاده لبناء السد الذي يحظى فرفض مصري خوفا من التأثير على حصة مصر في مياه النيل، وأكد أن هناك آثارا ايجابية للسد فيما يتعلق بمستقبل السودان المائى وتوليد الكهرباء.

وقال الوزير لوكالة السودان للأنباء، إن التشاور بين الدول الثلاث سيكون حول كيفية تنفيذ الدراسات التي أوصت بها لجنة الخبراء الدوليين فيما يتعلق بالسد واثره على السدود السودانية والمتطلبات المائية والأثر الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

وأبان أن اجتماع اغسطس سيضع الدول الثلاث في المسار الصحيح لاتمام تلك الدراسات لتتبين كل دولة الآثار الإيجابية والسلبية المحتملة.

وكان وزير الموارد المائية والري المصري حسام مغازي وجه لدى زيارته الخرطوم، يوليو الماضي، الدعوة لنظيره السوداني معتز موسى، لعقد اجتماع ثلاثي بشأن سد النهضة بالقاهرة، وذلك بالتزامن مع دعوة أخرى لوزير الموارد المائية الأثيوبي.

وقال معتز موسى إنه تم الاتفاق بين وزراء المياه في كل من السودان ومصر وأثيوبيا على نقل الاجتماع إلى الخرطوم لافتا إلى أن الاجتماع يشكل محور تلاقي وتوافق وزاد قائلا “اننا نتطلع بكثير من التفاؤل لأن يضع اجتماع الخرطوم الدول الثلاث على المسار الصحيح فيما يلي الأجندة المطروحة على طاولة النقاش”.

وعبر الوزير عن تفاؤله بتوصل الدول الثلاث الى اتفاق، وقال”لا يوجد خيار سوى التفاوض والتشاور والوصول الى حلول ودية لما هو مطروح من قضايا وأجندة على أساس أن القضايا والمشروعات المطروحة إقليمية وتوافقية”، وزاد “في ظل توفر القناعة لدى كافة الأطراف سنصل إلى اتفاق”.

وبدأت إثيوبيا تشييد السد العملاق بتكلفة 4,7 مليارات دولار، على مسافة 40 كلم من حدود السودان، وباكتماله في 2017، سيصبح أكبر سد بأفريقيا، والعاشر عالمياً في إنتاج الكهرباء. وستسع بحيرة السد باكتماله لنحو 63 مليار متر مكعب من المياه، ويولد طاقة قدرها 5600 ميغاوط.

Leave a Reply

Your email address will not be published.