Saturday , 24 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

سفينة امريكية محملة بالمساعدات تصل السودان لدعم متضرري الحرب

بورتسودان 28 ابريل 2014- دفعت المعونة الامريكية بآلاف الاطنان من الذرة لمساعدة المحتاجين فى السودان سلمتها الاحد لبرنامج الغذاء العالمى فى ميناء بورتسودان شرق السودان وتبلغ قيمة الشحنة التى وصل منها فعليا 47 الف طن حوالى 74 مليون دولار ، وتكفى احتياجات المتضررين فى مناطق النزاعات والتوترات لثلاث اشهر قادمة فيما ينتظر وصول بقية المساعدات فى اواخر يوليو المقبل.
112.jpg

ورست السفينة العملاقة (ليبرتى قلورى) فى ميناء بورتسودان 17 ابريل الجارى بعد رحلة استغرقت 24 يوما من ميناء تكساس الامريكى ، وشرع المئات من العمال السودانيين فى تفريغ الذرة وتعبئتها بينما تراصت عشرات الناقلات لترحيلها الى دارفور والمناطق المتاثرة بالنزاع.

وابدى المدير الاقليمى لبرنامج الغذاء العالمى عدنان خان ترحيبا بالمساعدات التى دفعت بها المعونة الامريكية وقال انها وصلت فى الوقت المناسب بما يمكن من نقلها وتوزيعها قبل موسم الامطار .

واكد لـ”سودان تربيون” ا لاحد ان تغير نمط الصراع فى اقليم دارفور خلال النصف الاخير من العام الماضى والربع الاول من الحالى ادى الى ارتفاع عدد المحتاجين الى نحو 300 الف من النازحين الجدد.

ولفت الى (3) من النزاعات القبلية الكبيرة التى اندلعت بالاقليم بسبب الموارد بينما زادت المجموعات المسلحة انشطتها عبر تنسيق المجموعات فيما تقاتل الحكومة وقوات الدعم السريع الجماعات المتمردة.

واردف “بالتالى الحاجة متزايدة ” وقال خان ان المبلغ المخطط فى ميزانية 2014 كان 380 مليون دولار منوها الى ان الوضع يستدعى مطالبة المانحين بدفع 400 مليون دولار واشار خان الى ان شرق السودان سيكون له نصيب من المساعدات الامريكية التى وصلت .

ووقف وفد من السفارة الامريكية فى الخرطوم بقيادة القائم بالأعمال بالانابة كريستوفر روان ومسؤولى برنامج الغذاء العالمى برئاسة عدنان خان الاحد على عملية التفريغ بميناء بورتسودان وتابعوا نقلها الى مخازن تابعة لبرنامج الغذاء فى بورتسودان تميهدا لنقلها الى المتاثرين.

وقال كريستوفر للصحفيين ان شعب الولايات المتحدة الامريكية سيلتزم بمساعدة المحتاجين في السودان بالغذاء وغيره من المساعدات ، واجتمع الوفد فور وصوله مع والى البحر الاحمر محمد طاهر ايلا ونقل اليه امتنانه لتعاون حكومته مع برنامج الغذاء والمعونة الامريكية التى تنشط فى مناطق واسعة بالولاية .

وطالب ايلا بالمساعدة فى الغذاء المدرسى لتشجيع الطلاب على التعليم باعتباره المدخل الاساسى للتنمية والتطور وتلقى وعدا من مسؤولى الامم المتحدة والمعونة الامريكية بالاسهام فى تشجيع تلك الخطوات.

وتمثل الذرة التى جلبتها المعونة الجزء الأكبر من المساهمة البالغة 164 ملايين دولار أمريكي تعهدت بها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لبرنامج الأغذية العالمي في السودان للعام 2014.

و تم تقديم مبلغ 92.5 ملايين دولار أمريكي من المساهمة في شهر يوليو 2013 مما مكن البرنامج من الاستجابة لموجة جديدة من النزوح في دارفور كما تشمل مساعدات المعونة بقوليات وزيوت نباتية .

وبالاضافة الى الغذاء، قدمت الولايات المتحدة الأمريكية مساهمة بلغت 4.8 ملايين دولار من خلال مكتب الولايات المتحدة لمساعدات الكوارث الخارجية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لدعم الخدمات الجوية الانسانية التابعة للأمم المتحدة التي يديرها برنامج الأغذية العالمي.

وقال عدنان خان حسب بيان صحفى “ان الولايات المتحدة ظلت شريكا لبرنامج الأغذية العالمي في السودان لفترة طويلة منذ أوائل الستينيات.

وساعدنا دعمهم المتواصل على تقديم الغذاء المنقذ للحياة الى أولئك الذين تأثروا بالنزاع والمحافظة على الأمن الغذائي وبناء القدرة على الصمود بين المجتمعات. وهذه المساهمة ستمكننا من مساعدة أكثر من 4 ملايين من الأشخاص الضعفاء للتكيف مع موسم الجوع المقترب.”

واضاف “نحن ندرك تماما الاحتياجات المتزايدة التي تسببت فيها حالات النزوح الجديدة في دارفور والنزاع في جنوب السودان علاوة على النزاع في جمهورية أفريقيا الوسطى حيث سنقوم في الأيام المقبلة بقرض نحو 800 طن متري من الغذاء من السودان الى بلدتين للاستجابة للاحتياجات العاجلة. نحن واثقون من أنه يمكننا تنفيذ العمل – بفضل دعم المانحين من أمثال الولايات المتحدة الأمريكية.”

ويخطط برنامج الغذاء العالمي في عام 2014 للوصول إلى 4,1 مليون شخص في أنحاء السودان كافة، منهم 3,1 مليون شخص في دارفور.ويتكون اجمالي مساهمات الولايات المتحدة الأمريكية من 145,000 طن متري من الذرة و12,510 طن متري من البازيلا الصفراء و4,400 طن متري من الزيت النباتي. ويمثل اجمالي المساهمة 43 في المائة من الاحتياج السنوي لبرنامج الأغذية العالمي بالسودان للعام 2014.

Leave a Reply

Your email address will not be published.