Sunday , 29 January - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

والي جنوب كردفان يتوقع تصعيد العمليات العسكرية

الخرطوم 16 فبراير 2014 -توقع والي جنوب كردفان آدم الفكي محمد، جنوح المتمردبن الى تصعيد عسكري بالولاية أثناء المفاوضات التي تجرى بأديس أبابا، وقال إن القوات المسلحة تتحسب تماماً للأمر، وتمتلك زمام المبادرة، وجاهزة لصد أي عدوان.

وقال الفكي لبرنامج “لقاءات” الذي بثته “الشروق”، ليل السبت، إن التمرد يوجد بمحليات البرام وأم دورين وهيبان بنسبة عالية، مبيناً أن عمليات القوات المسلحة أحدثت تقدماً ممتازاً على مستوى القطاعين الغربي والشرقي للولاية.

وأضاف: “ثلاث محليات يوجد بها التمرد من أصل 17 محلية بالولاية” ، وأكد الفكي أن المناطق التي يسيطر عليه المتمردون بها مجموعة كبيرة من المواطنين محتجزين بنسبة مقدرة، وتحتاج أوضاعهم لمعالجات.

وقال إن “اهتمامنا بالقضية جعلنا نوافق على تطعيم الأطفال الموجودين بمناطق المتمردين، لأنهم جميعاً أبناء للسودان بالرغم من رفض المتمردين” ، وقال الفكي إن القضية بجنوب كردفان يجب أن تحل عبر السلام، لأن الحرب بالولاية معقّدة بعض الشيء.

مبينا أن إخراج الجبهة الثورية عبر القوات المسلحة من الولاية ساعد في أن يكون خيار الحل عبر السلام هو الحل المطلوب ، وأضاف: “في الأسرة الواحدة تجد من يقاتل مع القوات المسلحة، ومن يقاتل مع المتمردين، والحسم العسكري لحل القضية غير منطقي”.

واعتبر أن “المفاوضات بأديس أبابا يجب أن تستمر، لأن السلام هو القضية الأولى، ويمثل لنا قيمة في الدين عبر آلية التفاوض” ، ودعا الفكي الحركة الشعبية قطاع الشمال للنظر إلى أهلهم وذويهم بالولاية، بحيث تمضي قضية السلام لما هو أفضل.

وقال إن إشارات إيجابية ظهرت في المفاوضات، منها أن المجموعة التي تفاوض من التمرد معروفة، وهم من أبناء جنوب كردفان، وحل القضية بأبعادها الأمنية والسياسية بصورة كلية للولاية هو الأفضل”.

وأضاف: “الخطة بها محاور أساسية هي السلام والخدمات والنسيج الاجتماعي ومحاربة الفقر” ، وأشار إلى أن ولاية جنوب كردفان لديها حدود مع دولة الجنوب تبلغ نسبتها أكثر من 27% من الحدود المتاخمة.

وقال إن “الولاية وفد إليها أكثر من 2200 نازح من الجنوب، ونتعامل معهم عبر الخطط الموضوعة من الدولة”، وكشف الفكي عن اتصالات تجريها الولاية مع حملة السلاح من أبنائها، مبينا أن الحرب بالولاية بها جانب من التعقيد لأن جزءاً من المتمردين كانوا في الحكومة.

وأضاف: “الاتصالات موجودة ولا يمكن حل قضايا الولاية إلا عبر السلام” ، وقال إننا ندعو الإخوان بالحركة الشعبية قطاع الشمال للنظر إلى أهلهم وذويهم بالولاية، بحيث تمضي قضية السلام لما هو أفضل.

Leave a Reply

Your email address will not be published.