Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان يجلي رعاياه من الجنوب ويفتح الحدود لاستقبال الفارين من الحرب

الخرطوم 26 ديسمبر 2013- أعلن السودان رسميا فتح حدوده لاستقبال الاجئين الجنوبيين فضلا عن فتح ممرات امام اى مساعدات المنظمات والمجتمع الدولى ، وكشف والي النيل الأبيض يوسف الشنبلي، عن تحرك أعداد كبيرة من مواطني جنوب السودان الفارين من الحرب في طريقهم للسودان، وأكد أن أجهزة ولايته المختصة ستتعامل معهم حسب القانون الدولي الإنساني وستوفر لهم الخدمات الأساسية.

صورة نشرها موقع الأمم المتحدة لنازحين من قبيلة النوير
صورة نشرها موقع الأمم المتحدة لنازحين من قبيلة النوير

ووجه الشنبلي السلطات الإدارية بمحليتي الجبلين والسلام الحدوديتين مع دولة الجنوب، بتحديد نقاط الاستقبال للاجئين الجنوبيين على خلفية الصراع الدائر بالدولة الوليدة.

وأمر الوالي الأجهزة الأمنية بتسهيل حركة اللاجئين العابرين من جنوب السودان، عبر معبر (جودة ) الحدودي. وأضاف أن مفوضية العون الإنساني توفر لهم الخدمات الأساسية.

واتسعت دائرة القتال بجنوب السودان بعد اندلاعها في العاصمة جوبا لتشمل ولاية جونقلي، بجانب ولايتي الوحدة وأعالي النيل المتاخمتين للسودان. وقال والي ولاية النيل الأبيض، لـ”الشروق” عقب تفقده المناطق الحدودية على طول الشريط الحدودي، فإن الولاية أعدت العدة للاطلاع بدورها الأمني والإنساني على الحدود.

واكملت الخرطوم تجهيزاتها لاجلاء السودانيين المتواجدين فى الجنوب خلال اليوميين القادميين والذين يتراوح تعدادهم بين (800 الى الف مواطن سودانى فى جوبا فضلا عن اجلاء رعايا دول الايقاد والبالغ عددهم نحو (800) مواطن الى الاراض السودانية ومن ثم ترحيلهم لبلدانهم .

و أعلنت الحكومة عن وضع نحو الفين ونصف الف طن من الذرة فى ولايات الحدود مع جوبا تحت تصرف مفوضية العون الانسانى لتقديمها للاجئيين الجنوبيين فور وصولهم الى الارض السودانية ووجهتها بتوفير البئية المناسبة ونصب الخيام للقادمين حل اضطرتهم الظروف لدخول الاراض السودانية حتى يتم التوصل لتسوية تعيد الامن والاستقرار الى الجنوب.

وقال المتحدث باسم الخارجية السودانية ابوبكر الصديق للصحافيين الاربعاء ان الحكومة مستعدة للتعاون مع المنظمات الدولية والمجتمع الدولى فى توصيل العون الانسانى من خلال فتح الممرات لايصال المساعدات الانسانية للمتضررين الجنوبين .

واضاف ان الحكومة ستبدا فى اجلاء السودانيين بالتعاون مع الامم المتحدة ودول الايقاد حيث يتم ترحيلهم من بانتيو الى هجيلج من ثم ترحليهم الى الخرطوم اضافة الى ترحيل نحو(800) من دول الايقاد من بانتيو الى هجليج حيث تتكفل بلدانهم بترحيلهم الى اوطانهم .

ولفت الى ان عدد السودانيين الذين سيتم ترحيلهم من بانتيو الى هجليج يقدر عددهم بنحو (200 الى 300 ) سودانى سيجرى نقلهم الى الخرطوم مع تقديم المساعدات الى الجنوبيين االعالقين فى السودان ولم يتم ترحيلهم بعد موكدا ان بلاده ستقدم كل ما يلزم للمواطنيين الجنوبين حال اضطروا لنزوح الى السودان ،واعلن الصديق استعداد الخرطوم تقديم المساعدات الضرورية لاى دول تتجه لاجلاء رعاياها عن طريق السودان من بلدان العالم اجمع .

إلى ذلك أجرى مبعوث الامين العام للامم المتحدة لدولتى السودان وجنوب السودان هيلى منقريوس مباحثات فى الخرطوم فور وصوله الاربعاء تركزت على التطورات المتلاحقة فى دولة الجنوب.

و اعلنت بعثة الامم المتحدة فى الجنوب عدم مقدرتها على توفير احتياجات الاعداد المتذايدة من النازحين وقالت ان نحو (40) الف نازح وصولوا فعليا مكاتب البعثة منذ بدء الصراع فى الجنوب .

وجدد وكيل وزارة الخارجية رحمة الله محمد عثمان موقف الخرطوم الداعى لتسوية الازمة عبر الحوار واعادة الامن والاستقرار فى الجنوب واستعداد الخرطوم لانجاح وساطة الايقاد لافتا لمصلحة السودان الاستراتيجية تتمحور فى استقرار الجنوب .وسيجرى مبعوث بان كى مون حوارات مع مسئولين سودانين اليوم الخميس من بينهم مفوض عام العون الانسانى

Leave a Reply

Your email address will not be published.