Thursday , 18 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الأمم المتحدة: السودان ألغى مشاركة البشير في الجمعية العامة

الخرطوم 26 سبتمبر 2013 ـ أعلنت الأمم المتحدة الأربعاء، أن الرئيس السوداني عمر البشير الذي صدرت بحقه مذكرات توقيف من المحكمة الجنائية الدولية، قرر أخيرا عدم التوجه إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، فيما قالت صحيفة صادرة في الخرطوم إن واشنطن سحبت إذن عبور وهبوط الطائرة الرئاسية التى كان يفترض ان تتوجه إلى هناك عبر الأطلسي.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن “المكتب البروتوكولي أكد أن السودان الغى مشاركة الرئيس البشير في الجمعية العامة”،وكان من المقرر ان يلقي الرئيس السوداني خطابه الخميس أمام الجمعية العامة للامم المتحدة ولكن سيلقي الخطاب نيابة عنه وزير خارجيته علي كرتي الجمعة.

وقالت صحيفة اليوم التالي إن الولايات المتحدة الأمريكية سحبت إذن عبور وهبوط طائرة الرئيس السوداني عمر البشير في مطار جون كنيدي بنيويورك، بعد أن منحت الحكومة السودانية إذن دخول طائرة الرئيس للأجواء الأمريكية.

وذكرت الصحيفة ، نقلا عن مصدر وصفته بـ “المطلع”،إن الولايات المتحدة تراجعت عن ترخيصها الذي منحته للسودان وسحبته بعد ساعات قليلة، وقالت في مبرراتها للسفارة السودانية بواشنطن، أنها منحت الإذن عن طريق الخطأ، مشيرة إلى أنه يخص دولة أخرى.

وأكد المصدر، أن تراجع الولايات المتحدة جاء بعد أن أبلغت الحكومة السودانية واشنطن بكافة المعلومات المطلوبة الخاصة برحلة الرئيس إلى نيويورك، وقال “إن الحكومة لم تفاجأ بالخطوة وأنها كانت تتوقعها في ظل عدم وفاء واشنطن بمسؤوليتها في تسهيل مشاركة رئيس السودان في أعمال الجمعية العامة التي بدأت بصورة رسمية “الثلاثاء”.

وفي سياق متصل، قال وكيل وزارة الخارجية السودانية بالإنابة عبد المحمود عبد الحليم، إن الحكومة في انتظار منح الولايات المتحدة الأمريكية تأشيرة للرئيس البشير.

وأضاف إن سفارة واشنطن بالخرطوم خلال اتصالها بوزارة الخارجية أفادت بأن التأشيرة “قيد النظر”.

وأشار إلى بداية الفعاليات الرسمية والأمن الأفريقي على مستوى رؤساء الدول التي قدم فيها الاتحاد الأفريقي دعوة إلى الرئيس البشير للمشاركة فيها، وقال” مازلنا في انتظار إفادة من السفارة بشأن منح التأشيرة.

وفي مؤتمر صحفي الأحد الماضي، قال البشير إن “حضور الجمعية العامة للأمم المتحدة حقنا، سأذهب إلى أميركا ولن يسألني أحد فليس هناك قانون في الولايات المتحدة الأميركية يعيطها الحق في اتخاذ اجراءات ضدي فأميركا ليست عضوا في نظام روما”.

وكان البشير يقصد “معاهدة روما” التي نصت على إنشاء المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت في فبراير 2009 مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور غربي السودان، واردفتها بأخري في العام الذي يليه متعلقة بالابادة الجماعية.

وأضاف البشير “أخذنا أذونات الطائرة عبر المغرب ثم الأطلسي إلى نيويورك وحجزنا فنادقنا في نيويورك.

Leave a Reply

Your email address will not be published.