Thursday , 25 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

42 مليار دولار حجم ديوان السودان الخارجية

الخرطوم 17 يونيو 2013- أعلن السودان ، إن حجم ديونه الخارجية، وصل إلى مبلغ 42 مليار دولار، بنهاية العام العام 2012م، بسبب تراكم الفوائد النتاجة عن تأخّر السداد. وأعلن عن تجاوب عربي وأفريقي وأوروبي، للمساعدة في وضع المعالجات الخاصة بالديون الخارجية.

1371414584.jpg

وكشف عضو وفد السودان المفاوض د. يحيى حسين بابكر، لبرنامج “لقاءات” الذي بثته “الشروق” يوم الأحد، عن استيفاء السودان لكافة المستلزمات الفنية التي تؤهله لإعفاء ديونه الخارجية.

وقال إن أبرز الدائنين هم ما يُعرف بنادي باريس الذي تصل عضويته لـ 50 دولة، والمجموعة العربية، ومجموعة ما يعرف بنادي لندن.

وأشار حسين إلى أن معظم المشروعات التي استُغلت فيها الديون السودانية، كانت منذ سبعينيات القرن الماضي، وتراكت بسبب الفوائد، مبيناً أن عدم السداد يؤثر في تدفق المشروعات الاستثمارية للتنمية بالسودان.

وكشف عضو وفد السودان المفاوض د. يحيى حسين بابكر عن اتفاق مع الاتحاد الأفريقي، عبر تحرك دبلوماسي، مع السودان، لإعفاء ديونه الخارجية عبر ما يعرف بـ (الحل الصفري) وذلك بتكوين لجنة خاصة بالتحرك الخارجي، ممثلة فيها كافة الأطراف.

وأكد عضو وفد السودان المفاوض د. يحيى حسين بابكر أن استقرار العلاقات مع الجنوب، يؤثر إيجاباً في قضية إعفاء الديون للسودان، كاشفاً عن تجاوب عربي وأفريقي وأوروبي في هذا الخصوص.

واعتبر حسين أن العقوبات الاقتصادية الأميركية، على السودان، تشكّل عائقاً كبيراً في حلحلة ديونه، لأنها تقوم على تشريعات معقدة، وترتبط أحياناً بالأوضاع الأمنية في السودان.
وانتقد حسين، ممارسات الحركة الشعبية بالجنوب، وقال إنها لا تعتبر حزباً منضبطاً بالتعريف الدقيق، وبها العديد من التيارات السياسية، وأضاف: “الحركة عبارة عن جبهة عريضة تجمع جزءاً من الجنوب وبها المغامرون والعقلاء”.

وأكد عضو وفد السودان المفاوض د. يحيى حسين بابكر وجود تيارات عديدة بالعالم، وجهات ـ لم يسمهاـ، تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار بالسودان، مطالباً دولة الجنوب بأهمية الالتزام بما تم التوقيع عليه من اتفاقيات .

وكشف عن فحوى خطاب رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، ثامبو امبيكي، للرئيس عمر البشير، حول الأزمة الأخيرة بين السودان والجنوب.

وأكد أن خطاب امبيكي تمت دراساته، وقد حوى مناشدة للطرفين، السودان ودولة الجنوب، بأهمية الالتزام بالاتفاقيات الموقعة بينهما، مبيناً أن الخطاب احتوى على عرض جيد من الاتحاد الأفريقي، لمساعدة الأطراف في إنشاء المنطقة العازلة، منزوعة السلاح.

وذكر أن خطاب امبيكي نصّ على أن يقوم الاتحاد الأفريقي بتنفيذ الخارطة على الأرض، بترسيم الحدود، ووضع العلامات، وتفعيل الآليات التي تمنع دعم وإيواء المتمردين، وأضاف: “هذا تطمين مفيد ونثق في إخلاص امبيكي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *