Thursday , 29 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الترابى لايستبعد إنفصال الشرق ودارفور والنيل الأزرق

الخرطوم 9 يونيو 2013- دعا الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي د.حــسن الترابي الرئيس عمر حسن البشير إلى التنحي طوعاً حقناً للدماء ،ولم يستبعد إنفصال دارفور والشرق والنيل الأزرق ،مطالباً بوحدة بـين “الـسودان ومصر وليبيا”، وأن تفتح الحدود، مـشـيـرا إلـــى أن الــحــدود مــع اثـيـوبـيـا طويلة وكـــذا الــحــال مــع اريــتــريــا، بالاضافة الى مصر.

حسن الترابي الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي
حسن الترابي الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي

وقال الترابي لـ(الشرق القطرية) ا بعد وصوله الدوحة ليل الجمعة ٕن التغيير في الـسودان، يتحقق بخيارين، أن يذهـب الـنظام “طوعا” كـما فعل الرئيس الراحل إبراهيم عبود أما الخيار الثاني فهو الثورة على غرار ثورة أكتوبر أو ثورات الربيع العربي كما حدث في مصر وتونس، لكن الترابي حذر من “ثورة الجياع” معتبرا أن التغيير في السودان يحتاج أحزابا تدير، وأضاف “على الحاكمين أن يمشوا ويـوفـروا علينا الـدم والطاقات”.

وقال الترابى الذى يشارك فى ندوة عن “السياسة والاخلاق” ويقدم فيها ورقة بعنوان ” هوادى الاخلاق من وراء الاحكام السلطانية” إنه في حال اصر النظام الحاكم، وتشدد وطغى على الأقاليم، فإنه لا يستبعد أن تنفصل دارفـور، أو أن يطالب أهلها بــأن تـعـود مستقلة كما كانت من قبل ، وفي ذات المـنـوال الــشــرق والــنــيــل الأزرق.

إلا أنــــه عــــاد لــيــؤكــد أن حل أزمــــــات الــــســــودان مــمــكــن بـــذهـــاب” الـطـغـيـان وبـسـط الـحـريـات والــشــورى، الحكم النيابي.

وإستبعد ما أشيع عـــــن وجود “مــــــؤامــــــرة ” إســرائــيــلــيــة، وراء مشروع سد النهضة الاثيوبي، معتبرا أن المـــواقـــف تــجــاه الــســد تـحـكـمـه اعــتــبــارات سياسية ومائية.

وقال أن الــتــلــويــح بــاســتــخــدام الـــقـــوة الـعـسـكـريـة ليس خيارا، وعلينا أن نفكر في التقديرات الإنــســانــيــة، وأن نـقـتـسـم “كـــــوب المــــــاء”، مبيناً أن مصر لديها مخزون مياه في بحيرة السد الـعـالـي يكفيها لـخـمـس ســنــوات إذا شيدت أثيوبيا السد.

وأن التعاون بين الدول مهم لجهة الاستفادة من الموارد، ومن هذا السد يستفاد من الطاقة الكهربائية، ومن إمكانات السودان الزراعية، حــيــث تـسـتـفـيـد أثــيــوبــيــا مـــن مــلــيــونــي فـــدان.

واعــتــبــر أن أي حــديــث عــن انــقــلاب ، فإنه سيكون انقلابا من داخل النظام وليس لـلـتـغـيـيـر، كـمـا أن الأحـــــزاب قــد جــربــت هـــذا ، مثل الأمـــة، والـشـيـوعـي، وكــل الأحـــزاب باتت تعرف أن الحكم العسكري خطر عليها.

وقال “على النظام أن يدرك أن السودان ذل بعد أن كان مـحـتـرمـا مــن جـــــواره، بـاسـتـثـنـاء مــصــر، وأن الــبــلاد بــاتــت فــي أزمــــة وضــائــقــة اقـتـصـاديـة وفساد شديد.

Leave a Reply

Your email address will not be published.