Friday , 23 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

والى جنوب كردفان : الحدود مع جنوب السودان باتت مهددا امنيا

الخرطوم 26 فبراير 2013 – قال والى جنوب كردفان أحمد هارون أن الحدود مع جنوب السودان باتت خطراً يهدد الامن في الولاية لتحولها إلى معبر للحركات المسلحة والتهريب .

صورة ارشيفية: والي جنوب كردفان أحمد هارون
صورة ارشيفية: والي جنوب كردفان أحمد هارون

وقال هارون ان حكومته تقاتل في عدة جبهات منها “الفرقة التاسعة” للجيش الشعبي وجزء من الفرقة الأولى رئاستها الرنك والفرقة الثانية التي تتمركز بولاية الوحدة إلى جانب الفرقة الثالثة شمال بحر الغزال.

ويقاتل الجيش السوداني قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال في المنطقة منذ شهر يونيو 2011 ويصفها المسؤولون السودانيون بالفرقة التاسعة للإشارة لارتباطها بجيش جمهورية جنوب السودان .

وتقول الحركة الشعبية شمال التي ابرمت تحالفا مع الحركات المسلحة في دارفور بانها تسيطر على جزء من المنطقة الحدودية مع الجنوب . وتتهم الخرطوم جوبا بدعم هذه الحركات في صراعها ضد الخرطوم .

وأشار هارون إلى أن جنوب السودان دفع بفرقتين لتعزيز تلك القوات بالإضافة لقوات من الحركات المسلحة بدارفور التي دخلت في القتال في جنوب كردفان ووصف التحدي الأمني بالولاية بالكبير ولفت إلى أن الاستهداف ليس المقصود به مدينة كادوقلي بل السودان أجمع.

وأكد هارون خلال مخاطبته للملتقى التفاكري لمحليات ولايتي شرق دارفور وجنوب كردفان أن الحكومة لن تقدم أي تنازلات جديدة لدولة الجنوب متهماً بعض القيادات بحكومة الجنوب بالوقوف ضد تنفيذ اتفاق التعاون ورفض أي محاولات لفتح الحدود أو المعابر بين الدولتين.

وقال “معظم بترولنا ماشى الجنوب عشان يحركوا بيهو دباباتهم” في اشارة منه إلى تهريب النفط للجنوب .

ووصف حكومة الجنوب بالافتقار للمسؤولية. وطالب الجمهورية الوليدة بأن يكون “دولة محترمة” محذراً من خطورة النظرة التوسعية لجوبا وطالب القبائل بتسوية الخلافات الداخلية والانتباه للخطر الأكبر .

وطالب المعتمدين تقديم ورقة حول الأمن المشترك لإغلاق الصفحة القديمة بينهم وتطبيع الحياة وتقديم نموذج جديد للقيادة التنفيذية كما دعا لتطوير آليات عمل لتنفيذ مقررات المؤتمر ورحب بالتوأمة بين ولاية جنوب كردفان وشرق دارفور.

Leave a Reply

Your email address will not be published.