Saturday , 24 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

امبيكى فى الخرطوم غدا للقاء البشير قبل جولة تفاوض نهائية

الخرطوم 30 اغسطس 2012- يبدأ رئيس اليه الوساطة رفيعة المستوي رئيس جنوب افريقيا السابق ثامبيو امبيكي مشاورات مع قيادة الحكومة السودانية فى الخرطوم التى يصلها غدا الجمعة استباقا لجولة مفاوضات حاسمة ينتظر تتويجها فى خواتيم شهر سبتمبر المقبل باتفاق نهائى بين السودان ودولة الجنوب

ويسعى امبيكى لطرح حلولا توافقية على مسؤولى الخرطوم لتجسير شقة الخلاف بين الطرفين وجوبا حول القضايا الخلافية قبيل انطلاق مفاوضات جديدة فى الثالث من سبتمبر

وعلمت “سودان تربيون” بان امبيكى سيجتمع الى الرئيس السودانى عمر البشير واعضاء وفد الحكومة التفاوضى لنقاش الموقف التفاوضى ووجهة نظر الخرطوم حيال القضايا الخلافية والخاصة بالترتيبات الامنية والحدود فضلا عن اتمام التفاصيل الخاصة باتفاق اعادة تصدير بترول الجنوب عبر السودان الذى توصل اليه الطرفان فى الجولة الماضية لكنه لم يوقع بشكل نهائى

والمعروف ان الرئيس البشير يشارك في اعمال قمة دول عدم الانحياز في طهران التي يتوقع ان تحتم اعمالها في 31 اغسطس بصدور بيان ختامي

ومنح مجلس الامن الدولى البلدين مهلة حتى الثانى والعشرين من سبتمبر المقبل لطى الخلافات وقال مسؤول رفيع فى وفد التفاوض لسودان تربيون ان الجولة المرتقبة ستكون الاخيرة وستتوج بعقد قمة تجمع الرئيسين عمر البشير وسلفاكير ميارديت يناقشان فيها ايضا حلا لازمة ابيى المتنازع عليها بين البلدين.

واكد لسودان تربيون ان مفاوضى الخرطوم يرتبون لاصدار بيان صحفى يشرح الموقف الكلى من القضايا محل الخلاف قبل انطلاق الجولة المقبلة.

وكان امبيكي اعلن قبل اسابيع توصل السودان و دولة الجنوب الى اتفاق على تقاسم عائدات النفط، لافتا الى انه سيتم استئناف انتاج النفط الخام في جنوب السودان.

وقال الرئيس الجنوب افريقي السابق اثر اجتماع لمجلس السلم والامن في الاتحاد الافريقي في اديس ابابا ان “الطرفين توافقا على التفاصيل المالية المتعلقة بالنفط، ،دون ان يكشف تفاصيل الاتفاق.

واضاف: “سيتم ضخ النفط” من دون ان يحدد ايضا موعدا لذلك. “ما ينبغي فعله بعد ذلك، هو مناقشة المراحل المقبلة، متى ستستعد الشركات النفطية لاستئناف انتاج النفط والتصدير”

وعلم لاحقا ان الاتفاق نص على ان تدفع جوبا الى الخرطوم 9,48 دولارات عن كل برميل يصدر عبر السودان خلال السنوات الثلاث والنصف المقبلة فضلا عن مبلغ اضافي قيمته ثلاثة مليارات دولار للسودان تعويضا لخسائره منذ الانفصال.

وكان يفترض ان تبدا المفاوضات بين البلدين فى العاصمة الاثيوبية بالسادس والعشرين من اغسطس الجارى لكن رحيل رئيس الوزراء الاثيوبى ملس زيناوى ادى لتاجيل الجولة لحين اكمال مراسم التشييع فى الثانى من سبتمبر على ان تبدا جولة التفاوض فى الرابع منه.

Leave a Reply

Your email address will not be published.