Saturday , 13 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الوساطة الأفريقية تأجل اجتماع لجان تجارة الحدود بعد تغيب وزراء جنوب السودان

الخرطوم 22 يناير 2012 — أعلنت الوساطة الإفريقية أمس عن تعليق اجتماعات اللجنة الامنية بين السودان وجنوب السودان حول تجارة الحدود لمدة خمسة أيام بعد تغيب وزراء الدفاع والداخلية لحكومة الجنوب في الوقت الذي أكدت فيه جوبا التوجه لنقل النفط عن طريق كينيا.

رئيس الاليةة الافريقية تابو امباكي واعضائها في محاضرة بمدينة جوبا قبيل استقلال الجنوب في العام الماضي 2011
رئيس الاليةة الافريقية تابو امباكي واعضائها في محاضرة بمدينة جوبا قبيل استقلال الجنوب في العام الماضي 2011
وقررت حكومة جنوب السودان أول من أمس الجمعة إغلاق ابار النفط وإيقاف ضخه عبر أنابيب النفط شمالا إلى بورسودان بعد ان بدأ السودان في استقطاع كميات منه دون موافقة جوبا معتبرا ذلك حقا عينيا لقاء رسوم النقل بينما نددت جوبا بذلك واعتبرته سرقة.

ونتج التصعيد بين الجانبين نتيجة لفشلهما في التوصل إلى اتفاق حول رسوم نقل البترول وتصديره. ففي الوقت الذي يقول الجنوب بالرجوع لأسعار النقل العالمية تطالب الخرطوم بان تؤخذ بعين الاعتبار الخسائر التي تعرض لها الاقتصاد السوداني نتيجة فقدان النفط بشكل مفاجئ حتى تتمكن البلاد من تجاوز الأزمة في المستقبل القريب.

وجاء في بيان صادر عن الآلية الأفريقية في يوم السبت مساءا قرار تعليق اجتماعات اللجنة الأمنية الذي الخاص بالتفاوض حول التدابير التنفيذية لاتفاق حول الحدود وفتح المعابر بين البلدين الذي ابرم في 18 سبتمبر 2011 في الخرطوم بحضور الوسيط الأفريقي تابو امبيكي.

وتم تأجيل الاجتماع بعد وصول وزير الدفاع السوداني الفريق عبد الرحيم محمد حسين ووزير الداخلية ابراهيم محمود حامد ووزير الدولة بالخارجية فضلا عن رئيس هيئة الأركان المشتركة وقيادات أمنية رفيعة المستوى بينما غيبت جوبا وزراء الداخلية والدفاع.

واحتج الوفد السوداني على هذا السلوك غير المبرر ورفض مقترحا من الوساطة بان يترأس الوفد السوداني الفريق عصمت عبد المجيد رئيس هيئة الأركان المشتركة. واتهم الوفد الحكومي جوبا بعدم الجدية وقالت ان غياب الوزراء الجنوبيين غير مبرر.

ومن جهة أخرى لم تتشجع الخرطوم للمقترح المعد للنقاش من الوساطة إذا أنها تتناول فتح معابر فى النيل الأزرق غير واردة في المعابر الحدودية العشرة المتفق عليها في اتفاق سبتمبر. ويرى الوفد السوداني ان هناك ارتباطا وثيقا بين القضايا الأمنية وتجارة الحدود او تنقل المواطنين، وبالتالي فإن القتال الدائر في النيل الأزرق يحول دون تقديم مقترحات تتعلق بهذه المنطقة في الوقت الحالي.

ويعتقد ان غياب الوزراء الجنوبيين جاء للتعبير عن احتجاج جوبا على استقطاع السودان لكميات من النفط المعد للتصدير عبر ميناء بورسودان. خاصة وان الاجتماع قرر أيضا العمل على بناء خط انابيب أخر اتصدير النفط عبر كينيا.

ولوحظ كذلك الغياب المستمر لرئيس الآلية الأفريقية تابو امبيكي عن الاجتماعات وتولي الرئيس البورندى السابق ببير لوييا الإشراف على المفاوضات.

Leave a Reply

Your email address will not be published.