Saturday , 13 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان يتهم العدل والمساواة بأسر 500 شاب من شمال كردفان

الخرطوم 20 يناير 2012 — صرح والي شمال كردفان معتصم ميرغنى زاكى الدين ان ولايته باتت خالية من الحركات المتمردة بعد ان اتخذتها معبرا الى منطقة بحر العرب مشيرا إلى اختطاف 500 شاب من قبل حركة العدل والمساواة في هجومها على المنطقة مؤخرا.

وكشف فى مؤتمر صحفي عقده امس في الخرطوم عن إكمال لجنة الامن فى الولاية حصر الخسائر التى تسببت فيها حركة العدل والمساواة التى هاجمت المنطقة وتحديدا مناطق “سودرى وود بندة” في شهر ديسمبر الماضي.

وكانت حركة العدل والمساواة شنت هجمات على مناطق واسعة فى شمال كردفان على الحدود مع شمال دارفور متحدثة عن زحف قواتها نحو الخرطوم . وقتل زعيمها خليل ابراهيم وهو بعيد عن ارض المعارك حسبما تقول الحركة متوجها نحو الجنوب بينما يقول الجيش السوداني انه قتل في ود بنده.

وكشف والي شمال كردفان عن بلوغ الخسائر الناجمة عن هذه المعارك اربعة ملايين جنيه سودانى ، بجانب وفاة (7) من المدنيين، واسر اكثر من (500) شاب ، واكد الوالى عودة (270) أسيرا الى ذويهم. واتهم الجيش السوداني الحركة المتمردة بممارسة التجنيد القسري في المنطقة وهو ما تنفيه الحركة بالمقابل.

واكد رصد الجهات الامنية لتحركات منتسبى حركة العدل والمساواه من وادى هور الى الشريط الحدودى بالولايه، مؤكداً تأمين الولاية الاطواف التجاريه العابره الى ولايات دارفور لتساهم في إنعاش الحركة التجارية.

وطالب الوالى بدعم الاجهزه الامنيه والعسكريه والشرطيه خاصه فى مناطق التعدين والتنقيب الاهلى للذهب والمعابر والطرق التي تسلكها الحركات المتمردة.

وتقع ولاية شمال كردفان بين دارفور التي تعمل فيها الحركات المسلحة منذ عام 2003 وجنوب كردفان وجبال النوبة على وجه الخصوص التي اشتعلت فيها الحرب مجددا في يونيو 2011 بعد رفض الحركة الشعبية لنتائج انتخابات الولاية في مايو 2011 والتشكيك في رغبة الخرطوم في نزع سلاح قواتها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.