Saturday , 18 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

خبراء : السودان مرشح لمواجهة “صدمة اقتصادية” خلال عامين

الخرطوم 24 اكتوبر 2011 — توقع اقتصاديون مواجهة السودان صدمة اقتصادية خلال العامين المقبلين ،مشيرين الى ان البلاد تمر بأزمة فى ادارة مواردها، وان مشكلة ميزانية السودان هيكلية وليست عجزا طارئا، وحذروا من ان اعتماد الموازنة العامة على الضرائب غير المباشرة سيظل خطراً يهددها.

economy.jpgو اعتبر وكيل وزارة المالية الاسبق الشيخ المك انفصال الجنوب السبب الاساسي وراء الازمة الحالية، وتوقع ناتجا اجماليا “سيئا” خلال العام المقبل، والقى باللائمة على الاجهزة المناط بها الصادرات غير النفطية ،ووصفها “بالفاشلة” وقال ان تصرف وزارة المالية في حساب تركيز النفط البالغ 2 مليار دولار بعد الانفصال “امر مؤسف” مبينا ان العجز في الميزان التجاري بلغ 4.5 مليار دولار.

وكشق فى ندوة محتصة امس الاول بالخرطوم عن اتفاق مع حكومة الجنوب على منح حكومة الشمال من نصيب النفط مليار دولار سنويا يتناقص تدريحيا، بحانب ايجار خط الانابيب مما يخفف بحوالى 30 % من الفاقد الايرادي ،مؤكدا ان الانفاق الحكومي اغلبه سيادي، واضاف “الشعب السوداني صبرعلى الانقاذ كثيرا، وللصبر حدود” وقال يستحق الشعب السوداني ان يكافأ على صبره هذا.

وقال الكندى يوسف وكيل وزارة التجارة الاسبق ان معظم نتائج تطبيق سياسة التحرير خالفت للتوقعات ،مؤكدا ان تصريحات المسؤولين غير المختصين اربكت قيادات الدولة فى التعامل مع الازمة ،وكشف ان ذلك ادى الى هروب 13 مليار دولار رأس مال سودانى الى مصر واثيوبيا ، وان سفر الدبلوماسيين والعلاج بالخارج شكل ضغطا على الموارد، وتوقع ان تصل عائدات الذهب الى 2 مليار دولار العام المقبل.

و وصف محمد حسن مكاوي، السودان بأنه دولة “تابعة” ودعا حكومة الجنوب الى دفع الرسوم السيادية لعبور النفط المتعارف عليها عاليما . وتوقع سيد على زكي، وزير المالية الاسبق، نموا سالبا يتراوح بين 1-5 % تكون له اثار سالبة على المجتمع، وان ذهاب الكثيرين الى التعدين العشوائي افقر القطاع الزراعي، وقال لايمكن للذهب ان يكون بديلا للنفط ،وكل الارقام المذكورة عن القطاع مخالفة للحقيقة ، بينما قال الاقتصادي عثمان البدري ان السودان ليس الدولة الوحيدة التى تمر بأزمة اقتصادية ،مبيناً ان المشكلة هيكلية

وكان صندوق النقد الدولي رسم الشهر الماضي صورة قاتمة لمستقبل الاقتصاد السوداني في السنين القادمة، متوقعاً ان تهبط قيمة الناتج الحلي بنسبة 2 بالمائة في عام 2011 و 4 بالمائة في عام 2012.

Leave a Reply

Your email address will not be published.