Sunday , 14 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قيادى بحزب المؤتمر الوطنى الحاكم : لن نعترف بدولة لا نعرف حدودها اين تبدأ و تنتهى

شندى 26 مايو 2011 –
قال مسؤول فى حزب المؤتمر الوطني الحاكم بشمال السودان ان الحزب يتعرض لحملة استهداف منظمة ترمي لإضعاف عناصر “القوة الثلاثية” للحزب وحكومته المنتخبة.

_-153.jpg

وقال مسؤول امانة التعبئة السياسية حاج ماجد سوار أن من يخططون للحملة يسعون لتشويه وضرب تماسك الحزب ممثلاً في شخص رئيسه عمر البشير وتعرية قيم الحزب ومبادئه الشريفة الطاهرة بتهم الفساد الملفقة، حسب تعبيره.

وأضاف: “إنهم يشوهون عن قصد ويخططون لزلزلة أركان جهاز الأمن والمخابرات الوطني بالتشكيك في مهنيته وكفاءة عناصره”.

وشدد سوار على ان الحزب لن يعترف بدولة الجنوب الوليدة في 9 يوليو ما لم يتم ترسيم الحدود على أرض الواقع، ورهن طي الملف بتجاوز الخلاف حول النقاط الحدودية الست بين الشمال والجنوب.

مشيرا الى ان النقاط الحدودية الست مثار الجدل، اثنان منها بولاية النيل الأبيض بكل من جودة والمقينص بجانب نقاط هجليج وحفرة النحاس “كافي كنجي” وكاكا التجارية ودبة الفخار (حبوه).

واتهم حاج ماجد خلال تنوير سياسي لقيادات الحزب بولاية نهر النيل امس الحركة الشعبية بتعمد عرقلة عمليات ترسيم الحدود بالنقاط الست، وتساءل: “كيف لنا أن نقر ونعترف بدولة وليدة منفصلة عنا لا نعرف حدودها من أين تبدأ وأين تنتهي”.

“وتوقع حاج ماجد أن يضع انفصال الجنوب في حال حدوثه دولة السودان الشمالية الجديدة أمام دولة جارة تتقلب بين ثلاثة سيناريوهات محتملة.

وفصل تلك السيناريوهات بأن تكون الدولة الجديدة حريصة على الاستقرار والسلام والحفاظ على مصالحها مع الشمال وهو ما يخطط له المؤتمر الوطني، وثاني السيناريوهات أن تكون دولة عدوة وقاعدة لتنفيذ المخططات والأجندة الصهيونية والغربية وهو ما يحتم مواجهتها وعدم التسامح معها في كل الظروف، أما السيناريو الثالث المطروح أن تكون دولة فاشلة وممزقة ومتصارعة وغير مستقرة على نحو مابدا يشهده الراهن بالجنوب.

لم يستبعد القيادي بالمؤتمر الوطني أن يحدث اندماج للسيناريوهين الثاني والثالث وذلك بأن تكون دولة الجنوب الجديدة عدوة وفاشلة.

وأغلق حاج ماجد سوار الباب أمام أية توقعات بوجود جنسية مزدوجة لأهل الجنوب، مؤكداً بأنها قضية سيادية لا تحتمل المجاملة أو الاجتهاد.

وقال إن الجنوبيين الذين صوتوا لانفصال الجنوب عن الشمال بنسبة 97% عليهم أن يبحثوا عن جنسية أخرى خلافاً للسودانية، مستدركاً بأنه كان من الممكن أن يكون ذلك راجحاً لو أنهم صوتوا بنسب متقاربة بين الوحدة والانفصال.

Leave a Reply

Your email address will not be published.