Saturday , 13 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

صراع الحزب الحاكم فى السودان يعيق ترشح نائب الرئيس وجون قرنق ل”نوبل”

الخرطوم 12 مايو 2011 –
قال عضو المجموعة الخاصة بالترشيح لجائزة نوبل، إسماعيل الأغبش، إن صراعاً بأروقة المؤتمر الوطني أدى إلى تأجيل ورشة كان مقرراً أن تعقد بتنزانيا الأربعاء، لترشيح نائب الرئيس السودانى ، على عثمان طه، والراحل جون قرنق لجائزة نوبل .

_-125.jpg
ومن المفترض أن يشارك في الورشة، التي تم تأجيلها على نحو مفاجئ، أكثر من 30 من الأكاديميين “أميركيون وأفارقة”، بجانب رؤساء جامعات وعمداء كليات، بالإضافة لمجموعة من الفائزين السابقين بالجائزة من أفريقيا و30 بروفيسور دعاهم مركز الخبير لفض النزاعات.

وأبلغ الأغبش الصحافيين، أن الهدف من الورشة التحضيرية تقديم ترشيح رجلي السلام بالسودان “طه وقرنق” لجائزة نوبل للسلام نظراً لجهودهما غير المحدودة في جلب السلام إلى السودان.

وأكد أن ترشيح طه وقرنق لهذه الجائزة الذائعة الصيت من شأنه جعل خيار السلام خياراً استراتيجياً وحافزاً كبيراً لعدم العودة إلى مربع الحرب بعد أن طوت صفحتها لأكثر من ستة أعوام.

وقال الأغبش إن ترشيح الرجلين للجائزة يأتي أيضاً استجابة لطلب من مجموعة من الأكاديميين الأميركيين والأفارقة الذين يرون أن قرنق وطه حققا نقلة نوعية في تاريخ السودان.

وأضاف كان من المؤمل أن ترفع مخرجات هذه الورشة لتناقش في ندوة يقيمها معهد السلام في أوسلو، على أن تتم إجراءات الترشيح من هناك، موضحاً أن هذا الاتجاه لاقى دعماً عالمياً كبيراً وأن منظمة الضمير العالمي نقلت موافقتها على الخطوة لدعم سلام السودان.

وتابع ما أن تم الشروع في إجراءات الترشيح، والتي لاقت موافقة مبدئية من جائزة نوبل ، أكدت أمانة العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطني تبنيها للمبادرة بدعم من الحكومة، لكنها ترددت في دعم هذا الاتجاه

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *