Thursday , 23 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الامين العام للحركة الشعبية : لا توجد اجندة وطنية و الموجود فقط برنامج المؤتمر الوطنى

لندن في 4 ابريل 2011 — نفى الامين العام للحركة الشعبية فى شمال السودان ، ياسر عرمان ان تكون هناك اجندة وطنية متفق عليها او ترتيبات دستورية و قال ان الموجود في دوائر الحكم هو برنامج المؤتمر الوطني الذي يجمع ويطرح ويقسم ويضرب على الاخرين وبالاخرين ) .

واضاف: على المؤتمر الوطني الجلوس مع السودانيين والبحث عن قواسم مشتركة جديدة ومشروع جديد ، وتابع ( لابد من التغيير فدوام الحال من المحال) .

وكان عرمان يتحدث امس فى اجتماع الجمعية العمومية لرابطة تضامن بنات وابناء جبال النوبة العالمية في المملكة المتحدة وايرلندا بمدينة بيرمنجهام .

ودعا لاجراء انتخابات حرة ونزيهة بجنوب كردفان تحترم ارادة اهله والى علاقات ومصالحة حقيقية بين النوبة والقبائل العربية في جنوب كردفان ، وقال ان النوبة والعرب يعانون من نفس التهميش ولهم مصالح مشتركة اكبر من اي خلاف .

واضاف ان مشاكل السودان تكمن في سياسات الخرطوم ، مشيراً الى ان تغيير سياسات الخرطوم قائمة على احترام الاخرين وحقهم في ان يكونوا اخرين والديموقراطية والعدالة الاجتماعية هو الحل .

وقلل عرمان من اتهامات منبر السلام العادل و بعض قيادات حزب المؤتمر الوطنى لشخصه بالخيانة العظمى والشروع فى مقاضاته ، متهما المنبر ورئيسه الطيب مصطفى بالعنصرية .

وقال ان منبر السلام العادل لا يستحق الرد ، وان مايسمى برئيس منبر السلام العادل شخص عنصري يستثمر في الكراهية والفتن .

وانخرط وفد الحركة الشعبية بشمال السودان فى جولة محادثات فى العاصمة البريطانية لندن وعقد كل من رئيس الحركة مالك عقار والامين العام ياسر عرمان اجتماعا بالمبعوث البريطاني الممسك بملف السودان مايكل رايزر بمباني وزارة الخارجية البريطانية .

ونقل الوفد الي المبعوث البريطانى رؤية الحركة الشعبية حول قضايا الشمال والحاجة الى ترتيبات دستورية جديدة تشارك فيها كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني وتصل الى برنامج اجماع وطني يعطي اجابة على السؤال الرئيسي المطروح منذ العام 1956 ، ولم يجد اجابة بعد وهو ( كيف يحكم السودان قبل من يحكم السودان) .

وطبقا لبيان صادر عن الحركة حصلت عليه “سودان تربيون” فان الاجتماع تناول ايضا قضايا المشورة الشعبية ، والحل الشامل والعادل لازمة دارفور وضرورة الوصول الى علاقات استراتيجية وسلام دائم بين الشمال والجنوب ، واكد مايكل رايزر طبقا للبيان ان كل الاسئلة المطروحة تقع في دائرة الاهتمام البريطانية فيما يخص السودان .

وتناول الاجتماع كذلك قيام انتخابات حرة ونزيهة واحترام ارادة اهل جنوب كردفان ، وان تؤدي الانتخابات الى سلام ومصالحة بين مكونات ولاية جنوب كردفان ، كما ناقش قضايا الترتيبات الامنية في منطقتي جنوب كردفان والنيل الازرق .

وكان وفد الحركة الشعبية في شمال السودان التقى في نيويورك بالمندوب البريطاني في مجلس الامن الدولي السفير مارك قرانت .

وعقد الوفد اجتماعاً مطولاً استمر حتى الساعات الاولى من الصباح مع قيادة الحركة الشعبية في المملكة المتحدة ، الغرض منه ضع خارطة طريق لفك الارتباط للحركة الشعبية شمالاً وجنوباً .

وبحسب البيان فان رئيس الحركة الشعبية حاكم ولاية النيل الازرق مالك عقار غادر العاصمة البريطانية لندن متوجهاً الى اديس ابابا لحضور مباحثات الترتيبات الامنية بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني .

Leave a Reply

Your email address will not be published.