Saturday , 24 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قطبى المهدى : عدم ترسيم الحدود بين شمال السودان وجنوبه “مخطط اسرائيلى”

الخرطوم في 11 يناير 2011 — اتهم قيادى بحزب المؤتمر الوطني الحاكم فى شمال السودان الحركة الشعبية الحاكمة فى الجنوب بتنفييذ مخطط اسرائيلى بعدم ترسيمها الحدود قبل الاستفتاء على تقرير مصير الاقليم الذى انطلقت اعماله قبل يومين و المرجح على نطاق واسع ان يقود للانفصال و تكوين دولة مستقلة .

وقال امين المنظمات وعضو المكتب القيادى للمؤتمر الوطنى ، قطبى المهدى أن اتفاقية السلام نصّت في الجدول الزمني على أن يتم ترسيم الحدود قبل الاستفتاء و ان عدم التزام الحركة الشعبية بذلك استراتيجية إسرائيلية.

واضاف المهدى فى حديث للعربية نت: ان إسرائيل الآن دولة غير معلومة الحدود ولاتريد أن تكون لها حدود لأطماعها التوسعية ، مبينا ان الحركة الشعبية عرضت من قبل خريطة لجنوب السودان تصل حدودها الشمالية إلى مدينة كوستي بولاية النيل الابيض وتبتلع مناطق كبيرة من ولايات سنار والنيل الأزرق فى شمال السودان .

وحذر مدير الامن و المخابرات السودانى ، محمد عطا فى حديث له قبل يومين من ان ترسيم الحدود ضمن ثلاثة قضايا ستكون مصدر توتر بين الشمال و الجنوب و ربما تقود الى تجدد القتال من الطرفين .

واعرب قطبى الذى تولى فى اوقات سابقة منصب مدير المخابرات الخارجية فى السودان ، عن شكوكه فى أهداف الحركة الشعبية ومن يقف ورائها التى قد يكون المقصود منها جعل القلاقل تتواصل بعد الاستفتاء بهدف تحريك الحدود شمالاً باستمرار .

و تابع : ان هذه الأطماع في حال تاكد وجودها فان شمال السودان لن يعاني منها وحده ، بل ستصل إلى دول الجوار التى تعتبر الحدود معها محسومة مثل الكونغو وأوغندا وأفريقيا الوسطى التى توجد فيها قبائل تعيش على جانبي الحدود مع الجنوب ” .

وفى سياق متصل أكد سفير السودان في لبنان ، إدريس سليمان أنَّ “هناك مشروع سايكس بيكو جديد، وأنَّ المشروع الغربي هو في خدمة إسرائيل”، مشيرا إلى أنَّه “في حال حدث الإنفصال في السودان، فمن الطبيعي جداً وتحصيل حاصل أن يقيم الجنوب السوداني علاقات مع الكيان الصهيوني” .

ولفت في حديث الى قناة “ان بى ان” امس الاثنين ، إلى أنَّ “اسرائيل تعتبر أنَّ هذه هي لحظة الحصاد، خصوصاً وأنَّها عملت طوال ثلاثة عقود من أجل تقسيم السودان” .

واكد أنَّ “وجود الكيان الصهيوني في المنطقة يهدف إلى مزيد من التجزئة لعالمنا العربي، وللمزيد من الإنفصال بين الدول، لتصبح إسرائيل هي الدولة الأقوى والميهمنة الوحيدة على منطقتنا العربية بين دويلات كثيرة” .

وكانت حكومة الجنوب قد نفت على اعلى المستويات وجود علاقة بينها و بين اسرائيل وقالت ان مثل هذه الاحاديث محض “شائعات” يروجها الشمال للوقيعة بينها و بين الدول العربية .

Leave a Reply

Your email address will not be published.