Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير يؤكد انه الرئيس الشرعى للسودان ويرفض التنحي عن الحكم

الخرطوم في ديسمبر 2010 — قفل الرئيس السودانى عمر البشير الباب امام معارضيه الذين طالبوه بتكوين حكومة قومية بعد انفصال الجنوب والتنحى او اسقاط حكمه و اكد انه استمد شرعية حكمه عبر صناديق الاقتراع وسيترك الحكم عبرها .

Sudanese_President-2.jpg
وتحدى الرئيس البشير أمس معارضيه ورفض مطالبهم بتشكيل حكومة قومية في حال انفصال الجنوب عبر تقرير مصير الإقليم المقرر بعد 12 يوماً، لكنه رحّب بحكومة “ذات قاعدة عريضة ينضم إليها من يؤمن ببرامجنا”.

ورفض البشير دعوة المعارضة إلى تشكيل حكومة قومية وتهديدها بإسقاط نظام حكمه، وقال إن “الحكومة ليست مجلس قيادة ثورة ولا أي حكومة يمكن اسقاطها وانما هي الشعب السوداني”. وأضاف: “إللي عايز يُسقط الحكم يجرّب لحس كوعه”، في إشارة إلى استحالة ذلك، مؤكداً أن الحكومة الحالية أخذت شرعيتها من صناديق الاقتراع .

وشدد البشير على أن الحكومة ورئيسها وبرلمانها ستبقى حتى نهاية أجلها بعد خمس سنوات أخرى، معلناً التزامه اجراء انتخابات حرة ونزيهة في موعدها “وعلى من يريد أن يحكم أن يستعد منذ الآن بالنزول إلى القواعد، بدلاً من الصراخ”، مؤكداً أن لا سبيل إلى حكومة قومية “لكننا نرحب بحكومة ذات قاعدة عريضة ينضم إليها من آمن ببرامجها”، مشيراً إلى انه استمد شرعيته عبر الانتخابات ولن يتخلى عنها إلا عبر صناديق الاقتراع .

وجدد البشير لدى مخاطبته لقاء جماهيرياً في مدني، عاصمة ولاية الجزيرة في وسط البلاد أمس، تمسكه بتطبيق الشريعة الإسلامية، واعتبرها النهج القويم لحكم البلاد. وقال إن الشريعة الإسلامية هي المخرج من “الانحطاط الأخلاقي” الذي أصاب الغرب، مشيراً إلى اعتراف تلك الدول بزواج “المثليين”.

وأشار البشير إلى أن الدول الغربية – التي قال إنها بدأت ترتفع أصواتها وتزداد ضغوطاتها على حكومته “لعدم العودة إلى تطبيق الشريعة” – “جرّبونا وجربناها، وخبرونا وخبرناها، وحاولوا تركيعنا عبر الحصار والضغوط والصواريخ، ولكن لن نتراجع عن الشريعة” .

كما أعلن البشير ترحيبه بقيام دولة جديدة في الجنوب “وإذا اختاروا (أي الجنوبيين) الانفصال قرارهم على العين والرأس”، وقال إن الشمال لن يدخر جهداً في مساعدة «الجارة لأننا نريدها دولة آمنة ومستقرة، ونحن مستعدون أن ندعمهم سياسيا واقتصاديا و امنيا حتى يقفوا على أرجلهم». وتابع: “سنقف معهم للبدء من جديد وسنتبادل المنافع والنصائح” .

وكان تحالف لاحزاب المعارضة فى شمال السودان قال قبل يومين ان نظام الرئيس البشير سيفقد شرعيته بعد انفصال الجنوب فى الاستفتاء المقرر له التاسع من يناير المقبل و دعا الى تشكيل حكومة قومية جديدة .

Leave a Reply

Your email address will not be published.