Monday , 27 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

عقوبات أميركية على قائدين في الدعم السريع لدورهما في أحداث الفاشر

علي يعقوب وعثمان عمليات تحت سيف العقوبات الاميركية

واشنطن 15 مايو 2024 – أعلنت الولايات المتحدة الأميركية الأربعاء، فرض عقوبات جديدة على إثنين من قيادات قوات الدعم السريع على خلفية العملية العسكرية الواسعة التي تقودها القوات في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

ومنذ أربع أيام تشهد العاصمة التأريخية لإقليم دارفور مواجهات عسكرية دامية بين الجيش وحلفائه من الحركات المسلحة وقوات الدعم السريع ما أدى إلى مقتل ما يزيد عن 40 شخصاً وإصابة أكثر من 450 مدني وفقًا لمتطوعون ومنظمات دولية.

وقال بيان أصدرته وزارة الخزانة الأميركية إن “مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة OFAC فرض عقوبات على الجنرال علي يعقوب جبريل وعثمان محمد حامد محمد، ، لقيادتهما حملة الحرب التي تشنها قوات الدعم السريع على مدينة الفاشر في شمال دارفور في حملة بدأت الشهر الماضي، مما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا المدنيين، بما في ذلك الأطفال”.

وأشار القرار الى أن حصار الدعم السريع لعاصمة شمال دارفور، والقتال الأخير مع القوات المسلحة السودانية عرض حياة ما يقرب من مليون مدني سوداني للخطر في آخر ملاذ آمن رئيسي في دارفور، وعرقل وصول المساعدات الإنسانية، هو ما زاد من خطر وقوع جرائم الإبادة الجماعية، ويمكن أن يقوض الجهود الحيوية للسلام.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والمعلومات المالية بريان إي نيلسون “بينما يواصل الشعب السوداني المطالبة بإنهاء هذا النزاع، ركز هؤلاء القادة على التوسع نحو جبهات جديدة والقتال من أجل السيطرة على المزيد من الأراضي”.

وأضاف “ستواصل الولايات المتحدة استخدام العقوبات لدعم عملية السلام والتصدي لأي من الأطراف التي تزيد من تفاقم النزاع”.

والجنرال علي يعقوب جبريل هو زعيم لمليشيا قبلية سابق في ولاية وسط دارفور تلاحقه اتهامات بارتكاب انتهاكات وجرائم واسعة طالت اثنية الفور، قبل أن يلتحق بقوات الدعم السريع حيث يتولى قيادة قطاع وسط دارفور.

ولعب جبريل دورًا حاسمًا في عمليات قوات الدعم السريع في دارفور، حيث تمكنت قواته من السيطرة على كامل ولاية وسط دارفور وإبعاد الجيش عن قيادة الفرقة 21 مشاة

ومنذ مطلع أبريل الجاري، وصل جبريل إلى ولاية شمال دارفور ضمن تحركات الدعم السريع للسيطرة على الفاشر، حيث بسطت القوات السيطرة على بلدة مليط 56 كلم شمال الفاشر ذات الموقع الاستراتيجي والمنفذ الوحيد الذي يغذي عاصمة شمال دارفور بالمواد الغذائية القادمة من ليبيا وشمال السودان.

وأضاف البيان بأنه يتم تصنيف جبريل، وعثمان حامد وفقًا للأمر التنفيذي 14098، لكونهما من قادة الدعم السريع عمدا الى تصرفات تهدد السلام والأمن أو استقرار السودان.

والجنرال عثمان محمد حامد الشهير بـ”عمليات” هو ضابط برتبة اللواء في الجيش السوداني تم انتدابه لقوات الدعم السريع ويعد المشرف الأول على العمليات الحربية لقوات الدعم السريع، ووفقًا لمعلومات حصلت عليها سودان تربيون فإن حامد متواجد في شمال دارفور منذ مارس الماضي.

وأوضح البيان بأنه بناء على العقوبات المفروضة اليوم سيتم حظر جميع الممتلكات التي تخص الأشخاص المحددين والتي توجد في الولايات المتحدة أو تحت تصرف أو سيطرة الأشخاص الأمريكيين.

بالإضافة إلى ذلك، قد تعرض المؤسسات المالية والأشخاص الآخرون الذين يشاركون في معاملات أو أنشطة معينة مع الكيانات والأفراد المعاقبين أنفسهم للعقوبات أو قد يخضعون لإجراء يشمل الحظر عن تقديم أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع أو خدمات.