Sunday , 21 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الجيش السوداني يعلن استئناف التفاوض بالخميس وسط معارك شرسة في العاصمة

البرهان وكباشي التقيا في بورتسودان - الأحد 22 أكتوبر 2023

بورتسودان، الخرطوم 22 اكتوبر 2023– أعلن عضو مجلس السيادة نائب القائد العام للجيش السوداني شمس الدين كباشي الأحد، عن استئناف التفاوض مع قوات الدعم السريع بمنبر جدة خواتيم الإسبوع الجاري، فيما تصاعدت حدة المواجهات العسكرية بين الجيش وقوات الدعم السريع في العاصمة.

وفي 27 يوليو الماضي، أعاد الجيش وفده المفاوض في جدة لبورتسودان بحجة اجراء مشاورات قبل أن ترهن القوات المسلحة العودة لطاولة المفاوضات بالتزام الدعم السريع بالخروج من منازل المواطنين والمؤسسات الخدمية.

وكان الطرفان وقعا في 11 مايو الماضي على إعلان جدة لحماية المدنيين، لكنهما لم يلتزما به فسرعان ما تجددت المواجهات المسلحة وبصورة أكثر عنفا برغم توقيع عديد من الهدن.

وقال كباشي في تنوير لمنسوبي الجيش وجهاز المخابرات العامة بقيادة منطقة البحر الأحمر العسكرية بمدينة بورتسودان أمسية السبت إنهم” تلقوا دعوة من الوساطة بشأن استئناف المفاوضات وأن وفد الجيش سيذهب يوم الخميس المقبل مردفا ” سنذهب إلى التفاوض بملفين أساسيين والثالث سياسي”.

وغادر الكباشي السبت، مقر القيادة العامة للجيش الواقعة شرقي العاصمة الخرطوم إلى قاعدة منطقة وادي سيدنا أقصى شمال أمدرمان ومنها إلى مدينة بورتسودان واضعا بذلك حدا لمزاعم محاصرته داخل المقر الرئيسي للجيش.

البرهان يلتقي الكباشي ووزير الدفاع

والتقى رئيس مجلس السيادة القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان بمدينة بورتسودان عضو المجلس ونائبه في الجيش شمس الدين كباشي ووزير الدفاع ياسين إبراهيم بشكل منفصل.

وقال إعلام مجلس السيادة إن لقاء البرهان وكباشي تطرق للموقف العملياتي على ضوء التحركات التي تقوم بها القوات المسلحة لحسم تمرد مليشيا الدعم السريع الارهابية على الدولة – طبقا للبيان.

وتلقى البرهان تنويراً من نائبه حول موقف العمليات والنجاحات التي حققتها القوات المسلحة مؤخرا ً في التصدي لمتمردي مليشيا الدعم السريع المحلولة مؤكداً عزم القوات المسلحة على دحر هذه الفئة الباغية واستعادة السلام والأمن والاستقرار في البلاد، حسب البيان السيادي.

معارك شرسة في أمدرمان

إلى ذلك ارتفعت وتيرة المواجهات المسلحة بين الجيش والدعم السريع بمناطق واسعة في أمدرمان، الأحد، استخدم خلالها الطرفان كافة أنواع الأسلحة.

ونقلت مصادر عسكرية تحدثت لـ “سودان تربيون” أن قوة كبيرة من الجيش كانت ترابط في سلاح المهندسين ومعسكرات شمال أمدرمان انفتحت منذ وقت مبكر من صباح اليوم حيث دارت اشتباكات عنيفة مع قوات الدعم السريع بمحيط الإذاعة والتلفزيون وعدد من أحياء أمدرمان القديمة.

وقال شهود عيان إن معارك برية عنيفة شهدتها أحياء العباسية والموردة وبانت علاوة على شارع العرضة والسوق الشعبي امدرمان وسوق أمدرمان استخدمت فيها أسلحة ثقيلة، فيما قصف الطيران الحربي وبصورة مكثفة مواقع الدعم السريع بالقرب من جسر شمبات الذي يربطها بالخرطوم بحري، ومواقع في الصالحة جنوب أمدرمان.

وفي الأثناء واصلت قوات الدعم السريع قصفها المدفعي والصاروخي تجاه أحياء شمال أمدرمان مأ أوقع جرحى في صفوف المدنيين، وأفاد شهود عيان أن قذيفة سقطت في الثورة الحارة 42 ما أدى إلى اصابة عدد من المواطنين كما أن القصف تسبب في إغلاق سوق صابرين وهو سوق رئيسي في أمدرمان يغذي أحياء محليات كرري وأمبدة وأمدررمان بالسلع الغذائية.