Friday , 19 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مصادر طبية: قتلى وجرحى في قصف مدفعي للدعم السريع على مستشفى بأم درمان

الخرطوم 9 أكتوبر 2023 – قتل ثلاثة أشخاص، الإثنين، إثر قصف مدفعي من قبل قوات الدعم السريع استهدف مستشفى رئيسي بمدينة أم درمان، وفقا لمصادر طبية.

وازدات حدة المواجهات العسكرية بين الجيش وقوات الدعم السريع في مناطق واسعة من مدينة أم درمان، حيث تسعى قوات الدعم السريع لمحاصرة معسكرات الجيش الواقعة في محلية كرري بما في ذلك قاعدة وادي سيدنا العسكرية التي تنطلق منها معظم الطائرات الحربية التي تستهدف تمركزات الدعم السريع في مدن الخرطوم الثلاث.

وقالت المدير الطبي لمستشفى النو سمية محمد لسودان تربيون “إن ثلاثة أشخاص قتلوا في الحال عقب استهداف قوات الدعم السريع لعنبر الحوادث في المستشفى”.

كما افاد  مسعف طبي في المستشفى مفضلا حجب إسمه سودان تربيون ان استهداف مستشفى النو طوال الأيام الماضية أدى إلى اجلاء عدد كبير من المرضى ومغادرة الأطباء لسلامة حياتهم، وأبدى خشيته من خروج المستشفى الوحيد الذي يقدم الخدمات العلاجية لعدد كبير من سكان محليات أم درمان وأم بدة وكرري.

وعلى مدى الأسبوعين الماضيين ظل مستشفى النو يتعرض للاستهداف من  قوات الدعم السريع، حيث يقع المرفق الطبي في ضاحية الثورة بمحلية كرري شمالي أم درمان الخاضعة لسيطرة القوات المسلحة.

وتبادل كل من الجيش والدعم السريع الاتهامات بالمسؤولية عن قصف المستشفى.

وقال بيان للمتحدث باسم الدعم السريع في بيان ان المستشفى تعرض لقصف من مقر الجيش في سلاح المهندسين بهدف اجبار المنظمات الدولية على اجلاء بعثاتها من مواقع سيطرة الدعم السريع ومن ثم اجبار المدنيين على النزوح من مناطقهم.

ودان البيان ما قال انها عمليات قصف ممنهج تمارسها القوات المسلحة على المناطق المأهولة بالسكان.

في المقابل قال المتحدث باسم الجيش في بيان ان قوات الدعم السريع استهدفت بالقصف مستشفى النو في مخالفة للقانون الدولي والانساني ما ادى لمقتل 4 اشخاص وجرح اخرين.

وتسبب القتال بين طرفي النزاع المسلح بالسودان في خروج معظم المستشفيات بولاية الخرطوم، حيث تعرضت أغلبها للاحتلال من قوات الدعم السريع فيما تعرضت أخرى للقصف المدفعي والطيران الحربي التابع للجيش ما أدى إلى تدميرها.

وفاقم توقف المرافق الصحية بالخرطوم من تدهور الوضع الصحي وانتشار كبير للأوبئة مع ندرة كبيرة في الأدوية لتعرض معظم الصيدليات وشركات الأدوية للنهب والتخريب.