Tuesday , 18 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البرهان : لا هدنة قبل سحب قوات الدعم السريع خارج الخرطوم

الخرطوم 20 أبريل 2023 ـ قال رئيس مجلس السيادة الانتقالي قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان الخميس، إنه لن يقبل بهدنة مع قائد الدعم السريع، طالما أن قواته تتواجد في الأحياء السكنية وتعطل المرافق العامة في الخرطوم.

وتزداد الضغوط الدولية على الجيش السوداني للقبول بوقف لإطلاق النار حتى يتمكن المدنيين من الحصول على المواد التموينية ويتم نقل المرض والجرحى منهم للمستشفيات أو الخروج من المواقع التي تدور فيها المعارك.

وفي مقابلة مع قناة الجزيرة عشية عيد الفطر قال البرهان إن الجيش السوداني لا يمكن إن يقبل بهدنة لن تؤدي الغاية المرجوة منها مشيرا إلى أن مجندي الدعم السريع استولوا على خمسة مستشفيات في العاصمة لعلاج الجرحى من قواتهم واستولوا على عدد من المرافق العامة جعلوها مقرات لقواتهم.

وقال  إن رجال الدعم السريع الذين انتشروا في شوارع الأحياء يوقفون الأفراد على خلفيات اثنيه وقبلية معينة ويبتزونهم.

وشدد على انه لن يقبل بهدنة تكرس انتهاك حرية المواطنين وتحول دون الحصول على الخدمات الضرورية.

وتابع “هذا استعمار وليس هدنة”.

وقال إن الحوار مع الدعم السريع ممكن شريطة أن تنسحب قواته خارج الخرطوم، مشددا على أن الجيش لا يريد القتال في الاحياء السكنية.

وأفاد أن الجيش السوداني يسيطر على جميع أرجاء البلاد وان وجود قوات حميدتي يقتصر على العاصمة السودانية.

وأردف أن الحوار لن يكون مع قادة الدعم السريع إنما مع الأطراف التي تريد الحوار من داخل الدعم السريع، على حد تعبيره.

ودخلت المواجهات بين الجيش والدعم السريع يومها السادس واشتدت المعارك الحربية حول القيادة العامة ومناطق قريبة من مطار الخرطوم علاوة على اشتباكات في أطراف أمدرمان.

وردا عل استمرار حميدتي في موقعه نائبا لرئيس مجلس السيادة تحدث البرهان عن إجراءات لم يكشف عنها سيتم اتخاذها في الوقت المناسب ضد حميدتي.

واتهم قوات الدعم السريع بالسعي للاستيلاء على الدولة السودانية وتحويل الاتفاق الإطاري لصالحها، كما اتهم قيادة القوات بأنها تطمح إلى حكم السودان بالقوة.

وقال البرهان “قلت لحميدتي إن كنا السبب في مشاكل السودانيين فعلينا التنحي معا لكنه رفض التنحي” وشدد على أنه لا يمكن تسليم الدولة لجهة تعمل لمصلحتها الخاصة بدعوى تجنب الاقتتال.

وأكد أن قيادة الدعم السريع بدأت المعارك وهي التي تسببت في ما وصفها بالأحداث المؤسفة التي يشهدها السودان حاليا، قائلا إن قوات الجيش ما زالت في حالة دفاع.