Tuesday , 18 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تعزيزات عسكرية للسيطرة على تفلتات أمنية في غرب دارفور

هجمات قبيلة في غرب دارفور

قرية مهجورة نتيجة للهجمات القبلية المتكررة على سكانها في منطقة اديكونك الواقعة شمال الجنينة والقريبة من الحدود التشادية بولاية غرب دارفور

الجنينة 24 مارس 2023- قررت سلطات ولاية غرب دارفور الدفع بتعزيزات أمنية وعسكرية للسيطرة على التفلتات الأمنية في بلدة “تندلتي” بعد معاودة مجموعات مسلحة هجومها على البلدة في وقت مبكر من صباح الجمعة.

ولقي 4 أشخاص  مصرعهم الخميس، وأصيب العشرات بولاية غرب دارفور، إثر أعمال عُنف دامية شهدتها مناطق محاذية لدولة تشاد، وتجئ الاشتباكات العنيفة عقب اغتيال مسلحين مجهولين أمسية  لرجل أعمال شهير في بلدة “تندلتي”.

وقال مقرر لجنة أمن ولاية غرب دارفور عمار زين العابدين في بيان صحفي، إن “اللجنة عقدت اجتماعا طارئاً وأصدرت قراراً بتحريك قوات مشتركة إلى موقع الأحداث” مؤكدا هدوء الأوضاع بعد انتشار القوات الأمنية.

وأعلن عن تعرض اثنين من أفراد القوات المسلحة للإصابة أثناء محاولة القوات الأمنية التصدي لمتفلتين صباح اليوم الجمعة، لكن حالتهما مستقرة.

وأوضح أن الأحداث تعود لتعرض تاجر لإطلاق نار داخل منزله بمدينة تندلتي ما أدى لوفاته.

وأشار إلى أنه وأثناء عملية البحث عن الجناة قتل اثنين آخرين في وادي بالقرب من المنطقة، فضلا عن مقتل مواطن رابع بإطلاق نار داخل منطقة تندلتي.

ومن جهته كشف المدير التنفيذي لمحلية الجنينة خليل حامد دقرشو لـ”سودان تربيون” أن مجموعات مُتفلتة اعتدت في وقت مبكر من صباح الجمعة، على منطقة “تندلتي” ما أدى لمقتل مواطن وفرت هاربة دون إلقاء القبض عليهم، وأوضح بأن الهجوم جاء رداً على مقتل اثنين من المواطنين بطريقة وحشية والتمثيل بجثتهم.

ونوه إلى أن الأجهزة الأمنية والعسكرية فرضت سيطرتها على الأوضاع عقب انتشارها في عدد من القرى ومطاردتها لمجموعات خارجة عن القانون، كاشفاً عن وصول وفد من الإدارات الأهلية لبلدة “تندلتي” بغرض تهدئة الخواطر والتوسط بين المجموعات المٌتنازعة.

إلى ذلك اتهمت هيئة محامي دارفور مجموعات متفلتة تستغل دراجات نارية والدواب بتنفيذ هجمات انتقامية طالت عشرات المواطنين ما أدى لحرق عشرات المنازل والمتاجر.

وقال نائب رئيس مجلس أمناء الهيئة الصادق علي حسن لـ”سودان تربيون” إن هجوم الجمعة، خلف قتيل وهو المساعد طبي عبد الله يعقوب الذي تعرض لإطلاق نار من المهاجمين.

وكشف عن موجة لجوء لأعداد كبيرة من سكان منطقة “تندلتي” إلى مناطق تابعة لدولة تشاد وأغلبهم من النساء والأطفال وكبار السن، مع استمرار عمليات النهب والحرق للمحلات التجارية ومنازل المواطنين.

وتابع “هناك معلومات تلقتها الهيئة تُشير إلى أن  تجمعات كبيرة لمليشيات قبلية من مناطق مختلفة وهي ماتزال تُحاصر تندلتي”.

وخلال الثلاث أعوام الماضية شهدت ولاية غرب دارفور، أحداث عنف دامية أدت لمقتل ما يقرب على الألف شخص وخلفت الأحداث التي تتهم قوات حكومية بالوقوف ورائها وتوفير الحماية لبعض المتفلتين دمارا واسعا في المنطقة، وسط عمليات حرق للقرى وموجة نزوح واسعة.

تنسيقية الرُحل تدين

بدورها أدانت التنسيقية العليا لأبناء الرحل بولاية غرب دارفور حادثة مقتل إثنين من أبناء القبائل العربية والتمثيل بجثتهم في منطقة “تندلتي”.

ودعا بيان صادر عن التنسيقية أرسلت نسخه منه لـ”سودان تربيون” الأجهزة الأمنية لسرعة القبض على الجناة وتقديمهم للمُحاكمة.

وتداول ناشطون فيديوهات صادمة تُظهر مجموعة من السٌكان يعتدون بالضرب بالحجارة والعصي على اثنين من المواطنين القي عليهم القبض بعد أن لاحقتهم اتهامات بقتل رجل أعمال في تندلتي فجر الأربعاء الماضي.

وأوضح بيان التنسيقية أن القتلى هم بشير عبد الواحد حمدان وعلي حسين عبود وتابع “هؤلاء الشباب القي عليهم بالقوة وربطهم من الأعناق وتعرضوا لأبشع أنواع التعذيب والقتل الوحشي ومن ثم ذهبوا بهم إلى قسم الشرطة التي رفضت استلامهم وأخيرا تم إعدامهم بالحجارة والسواطير والفؤوس في حادث بشع على مستوى الإقليم والسودان عامة”.

ولم يمنع اتفاق جوبا للسلام الذي وقعته الحكومة الانتقالية التي أبعدها الجيش عن السلطة خلال العام 2021 من وقف أعمال العُنف المتصاعدة في إقليم دارفور,