Saturday , 15 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حملة مجتمعية توثق اغتصاب 28 طفلة خلال شهر مايو

سودانيات مع أطفالهن فررن من الحرب (رويترز)

الخرطوم 4 يونيو 2024- وثّقت حملة “معًا ضد الاغتصاب والعنف الجنسي” 28 حالة اغتصاب ضد الطفلات خلال شهر مايو الماضي، بسبب الحرب، داعية إلى وضع حد لهذا الانتهاك الذي وصفته بالمهين والمتزايد، نتيجة لتصاعد الصراع بين الأطراف المتصارعة.

وسجّلت الحملة في أحدث تقرير لها، صدر الأحد وقوع 46 حالة اغتصاب في الفترة ما بين 30 أبريل و31 مايو، من بينهم رجل و28 طفلة، حيث سجّلت 27 حالة في شمال دارفور و9 في الولاية الشمالية و7 في النيل الأبيض، بينما شهدت الخرطوم 3 حالات.

وأكّد التقرير أن السودان شهد 423 حالة اغتصاب طوال فترة الحرب، كان ضحاياها نساءً ورجالًا وأطفالًا.

ووزعت حملة “معًا ضد الاغتصاب والعنف الجنسي” ما أسمته” صكوك وقف الاغتصاب” لجميع الحركات المسلحة في السودان، إلى جانب الجيش وقوات الدعم السريع، في محاولة لوقف الانتهاكات المتزايدة ضد المتضررين في ظل صمت المجتمع الدولي.

وقالت عضو حملة “معًا ضد الاغتصاب والعنف الجنسي”، داليا أبو الحسن، لـ”سودان تربيون”، إن الحملة تعمل على توثيق ورصد حالات الاغتصاب وفقًا لتقارير تم نشرها منذ بداية تدشين الحملة، وأنها تعمل أيضًا على تدوين إحصائيات شهرياً.

وأشارت أبو الحسن إلى أن التقرير يمثل أعلى حالات للاعتداءات الجنسية ضد الأطفال، مع تزايد كبير لعدد الحالات، الذي بلغ 423 بعد 15 أبريل، مقارنة بـ 373 حالة.

وأضافت: “التزايد في حالات الاغتصاب يعني ازدياد حدة الصراع، واستخدام العنف الجنسي ضد الإنسان السوداني في مناطق الصراعات المسلحة”.

وطالبت المجتمع السوداني بالوقوف بقوة ضد الانتهاكات التي تتزايد وتيرتها كلما زاد الصمت حولها، وربطت آخر تقرير للحملة بين ارتفاع حالات الاغتصاب وزيادة وتيرة الصراع، مؤكدة على أهمية حظر العنف الجنسي في سياق الصراعات المسلحة في السودان.

وشدد التقرير على أن المسؤولية المباشرة عن هذه الانتهاكات تقع على عاتق كل من يحمل السلاح، ويفرط في حماية المواطنين في مناطق سيطرته، كما حمل المجتمع المحلي والعالمي مسؤولية الصمت حول تلك الانتهاكات المتزايدة.