Thursday , 23 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

اتفاق بين الحكومة وفصائل دارفورية على فتح منبر تفاوضي في الدوحة

الخرطوم تفاوض قادة فصائل دارفورية للحاق بالسلام ومغادرة ليبيا - صورة لـ"سودان تربيون"

نيامي 18 مارس 2023 ـ كشفت مصادر موثوقة عن إجراء وفد عسكري يمثل الحكومة السودانية لمشاورات غير رسمية في النيجر مع 8 فصائل دارفورية مسلحة تقاتل في ليبيا توجت بالاتفاق على تخصيص منبر تفاوضي جديد تستضيفه “الدوحة” خلال الفترة المُقبلة.

ومشاورات “نيامي” تعد امتدادا للقاءات سابقة عقدت هناك في أغسطس خلال العام الماضي بحثت خروج المقاتلين السودانيين من ليبيا.

وفي 9 فبراير المُنصرم، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا عبد الله باتيلي إنّ لجنة (5+5) العسكرية الليبية اعتمدت آلية تنسيق لانسحاب القوات الأجنبية من البلاد بالتعاون مع السودان والنيجر المجاورين.

ورأس وفد الحكومة السودانية في المشاورات رئيس اللجنة العسكرية العُليا للترتيبات الأمنية اللواء أبوبكر فقيري بجانب ممثلين لقوات الدّعم السريع وجهاز المخابرات العامة.

وقال أحد المُشاركين في الورشة التي عُقدت في الفترة من “13-17” مارس الجاري بتسهيل منظمة “بروميدشن” الفرنسية لـ”سودان تربيون” “إن الورشة خلصت إلى إحياء العملية السلمية والموافقة على المقترح باستضافة الدوحة لمنبر جديد للتفاوض تزامناً مع خطة انسحاب المقاتلين من ليبيا للحركات الدارفورية”.

من جهته قال رئيس حركة الوفاق الثورية مجدي شرفة لـ”سودان تربيون” إن المباحثات هدفت إلى إيجاد إستراتيجية شاملة لمعالجة ترحيل المقاتلين السودانيين من ليبيا، بجانب تناولها خطط بناء السلام والترتيبات الأمنية والفهم المشترك للعملية السلمية في السودان.

وأوضح بأن الأطراف المُشاركة شملت كل من حركة الوفاق الثورية والعدل والمساواة السودانية  الجديدة قيادة منصور أرباب بجانب مجلس الصحوة الثوري قيادة موسى هلال بوفد رأسه إسماعيل اغبش، بالإضافة لمجلس الصحوة الثوري القيادة الجماعية برئاسة آدم حامد ، وحركة جيش تحرير السودان القيادة المستقلة عباس جبل مون، والحركة الثورية للعدل والمساواة بقيادة ياسين عثمان سعيد،حركة العدل والمساواة التصحيحية بقيادة زكريا الدش، والمجلس الثوري السوداني بقيادة الجنرال عبده يحي، وهي قوى عسكرية منضوية تحت تحالف المسار الديمقراطي.

وكان فريق خبراء تابع لمجلس الأمن الدولي قال في فبراير الماضي، إن الحركات المسلحة الدارفورية الموقعة على السلام ما تزال متواجدة في دولة ليبيا وذكر منها حركات: تحرير السودان، تحرير السودان ــ المجلس الانتقالي وتجمع قوى تحرير السودان.

وأشار الفريق إلى أن هذه الحركات استمرت في التنسيق مع الجيش الوطني الليبي الذي يقوده خليفة حفتر، وتتمركز في اللواء 128 بقيادة حسن معتوق الزادمة في منطقة الجفرة.

وذكر إن القوة العسكرية لحركة تحرير السودان التي يتزعمها مني أركو مناوي، تعد أكبر جماعة مسلحة دارفورية موقعة على اتفاق السلام متواجدة في ليبيا، حيث تمتلك ما يقارب مائة مركبة، تحت قيادة اللواء فيصل صالح.

 تقليل من المُشاورات

بدوره قلل مسؤول عسكري في حركة ماتزال تحتفظ بجنودها في ليبيا من مشاورات نيامي  وقال لـ “سودان تربيون” بأنها ستؤدي إلى تفتيت وحدة الحركات المسلحة ولن تقود إلى خروجهم من ليبيا.

وأشار  إلى أن لقاءات “نيامي” غابت عنها حركات ذات ثقل عسكري في عدد من مناطق ليبيا من بينها قوات رئيس هيئة أركان حركة تحرير السودان يوسف كرجكولا، بالإضافة إلى مجموعة الصحوة الديمقراطي ومجلس الصحوة “الأصل” فضلاً عن قوات تجمع العدل والمساواة التي يقودها عبد الله بندة المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية.

وكشف عن امتلاكهم لمعلومات تُشير إلى رغبة الحكومة السُودانية في توقيع اتفاق أمني وعسكري مع المجموعات المقاتلة في ليبيا وتجاهل المطالب السياسية ورأى بأن ذلك لن يقود لسلام مستدام.

وأضاف “إذا استمرت الحكومة في التعنت وتمسكت بالاتفاق الأمني فإن ذلك سيولد مزيدا من الاحتقان وكلما تأخر السلام فإن الحركات المسلحة في ليبيا ستزيد من قدراتها العسكرية لوجود ارتباطات واتفاقيات مع جهات داخل وخارج ليبيا توفر لها السلاح والآليات”.